أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة الحرب العالمية الأولى باختصار‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 28 مارس 2018 - 14:49 Wednesday , 24 October 2018 - 00:41 أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة الحرب العالمية الأولى باختصار‎ Benefits-ginger.com‎
أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة الحرب العالمية الأولى باختصار‎

أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة ، منذ أن شهد العالم تطورًا في كافة مجالات الحياة وبالأخص من الناحية السياسية والعسكرية، اندلعت الكثير من الحروب بين الدول الكبري ومن أشهر المعارك التي عرفها العالم هي الحرب العالمية الأولى التي انضم إليها معظم دول العالم بشكل مباشر وغير مباشر أيضًا.

لكن ما هي أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة ؟ وكيف أثرت هذه الحرب على السلام العالمي؟! هذا ما نناقشه في هذا الموضوع حيث يقدم لك مركز الفوائد العامة عرض تفصيلي عن الحرب العالمية الأولي والدول التي شاركت في هذه الملحمة التاريخية وأيضًا ما هي نتائج الحرب العالمية الأولى على جوانب الحياة المختلفة.

أسباب الحرب العالمية الأولى المباشرة والغير مباشرة :

انضمت الكثير من دول العالم الكبري إلى الحرب العالمية الأولى من بينها دول أوروبا والنمسا والمجر وألمانيا وروسيا وفرنسا وبريطانيا العظمى والتي بدأت من نهاية شهر يوليو إلى بداية شهر أغطسطس خلال عام 1914 م. وعلى الرغم من دراسة تفاصيل هذه المعركة الحربية بشكل دقيق للغاية؛ إلا أن هذه الدول لم تسلم من نتائجها وتأثيرها على السلام العام.

وهناك العديد من النزاعان القديمة التي أدت إلى إندلاع هذه الحرب العالمية، وقد زاد التوتر بين الدول وبعضها حينما حصلت ألمانيا على توحدها عن الدول الأخري بقيادة أوتوفون بسمارك خلال الحرب البروسية والفرنسية وهذا كان خلال عام 1870 و 1871م . وقد تأثرت دول بريطانيا العظمي بعد أن حصلت ألمانيا على هذه القوة المهمينة في القارة وهذا ما زاد من سوء العلاقات بينهما.

وقد زاد الوضوع سوءًا حينما قررت ألمانيا بناء أسطول خاص بالبوارج الحربية حيث يحتوي هذا الأسطول على سفن على أحدث مستوى بحيث تتمكن من التصدي لأسطول بريطانيا العظمي الموجود في بحر الشمال، هذا الأسطول زاد من سيطرة ألمانيا على الممرات البحرية التي تطل على بريطانيا وهذا يمثل تهديد للأمن الغذائي الخاص بهم.

العوامل السابقة تُعد من الأسباب الغير مباشرة التي أدت إلى إندلاع هذه الحرب العالمية، ولكن السبب الأساسي لهذه الحرب تعرض وليّ عهد النمسا الأمير “فرانز فرديناند” وزوجته للقتل في 28 يونيو/حزيران من عام 1914 وهذا على يد طالب صربيّ يُدعى غافريلو برينسيب أثناء زيارتهما لسراييفو في منطقة البوسنة والهرسك.

هذه الحادثة كانت السبب في إعلان النمسا الحرب على صربيا التي حصلت على دعم من روسيا بعد إعلان هذه المعركة، وبعد ذلك أعلنت ألمانيا الحرب على روسيا. هذه الحرب كانت السبب في انقسام دول العالم إلى حلفين منها الدول بقيادة المملكة المتحدة والقسم الآخر دول بقيادة ألمانيا ومع مرور الوقت اتسعت هذه الدائرة وانضمت الكثير من البلدان إلى الحرب.

استمرت هذه الحرب بين دول العالم لمدة أربع سنوات، وخلال هذه السنوات تعرضت الدول إلى خسائر فادحة في الأرواح وفي الحصول على السلام أيضًا مما جعل بعض الصحف والمؤرخين فى ذاك الوقت يتسائلون ما هى أسباب الحرب العالمية الحقيقية.

مسار الحرب العالمية الأولى:

كانت بداية الحرب العالمية الأولى في أغسطس خلال عام 1914 بعد أن شنت ألمانيا الهجوم الكبير على الجبهة الغربية. اعتمد الألمان أنهم يملكون القوة الكافية لتدمير قوات الأعداء وهذا من ضربة واحدة فقط ولكن تعرضت الأراضي الألمانية إلى هجوم أخر من قبل الفرنسيين. هذه الحركتين باءت بالفشل ولم تتمكن أيًا منهما من أن تحصل على ما تريد.

لكن الهجمات بدأت تتخذ منحني مختلف تمامًا مع بداية عام 1915، هذا النمط الذي اتخذته دول العالم في الهجمات تسببت في ضياع أرواح العديد من المواطنين، ومع مرور الوقت حصلت بعض الدول على أسلحة متطورة وأساليب أخرى في القتال من بينها الغاز السام، وقد تطور الأمر في بداية 1916 حيث ظهرت الدبابات أيضًا في أرض المعركة.

تملك اليأس الدول التي دخلت في هذه المعارك الحربية خلال عام 1917 وهذا ما ظهرت حينما تعرضت فرنسا للفشل مرة أخرى بعد هجومها على الألمان في شمبانيا وهذا لأن الألمان أظهروا شجاعة كبيرة وصمود أمام جنود دولة فرنسا.

كما أظهرت ألمانيا اليأس حينما استخدمت الغواصات في أرض المعركة، وقد كانت هذه المرة الأولى التي يتم فيها استخدام هذه الأداة للحرب. على الرغم من أن تلك الغواصات حققت نجاحًا لم يتمكن الجنود من تحقيقه إلا أن هذا النجاح لم يستمر لفترة طويلة حيث ظهر في نهاية عام 1917 أن تلك الغواصات لن تحقق النجاح المنشود في الحرب.

ومع بداية السنة الأخيرة من الحرب وجهت الألمان ضربة قوية للجبهة الغربية معتقدة أنعا ستتمكن من هزيمة كل من فرنسا وبريطانيا العظمى ولكن تمكنت هذه الدول من الصمود أمام الهجمات المتكررة بمساعدة القوات الأمريكية الضخمة.

نتائج الحرب العالمية الأولى :

بسبب المعركة الحربية التي حدثت؛ تعرضت دول المركز إلى الإنهيار الشديد في كافة المجالات، وكانت بلغاريا أول دولة توقع على اتفاقية الهدنة خلال 29 سبتمبر/أيلول عام 1918 في سالونيك. ومع المزيد من الإنهيارات التي أصابت دول العالم تم التوقيع على اتفاقيات الإستسلام من بينها اتفاقية ألمانيا مع الحلفاء وهذا تم في داخل إحدى مركبات السكك الحديدية في 11 نوفمبر عام 1918، وفي الساعة الحادية عشر في 11 نوفمبر توقف إطلاق النار بين الدول وبعضها.

ومن أبرز نتائج الحرب العالمية الأولى هي خسارة الأرواح البشرية حيث أظهرت الإحصائيات والتقارير العالمية أن هناك ما لا يقل عن ثمانية ملايين شخص لاقوا حتفهم بسبب هذه المعركة، هذا إلى جانب عدد الجرحي.

هذا بالإضافة إلى الخسائر الإقتصادية التي تعرضت لها الدولة وقد كانت هذه الحرب العامل الأساسي للفقر والبطالة التي ظهرت من العدم حيث تعرضت الدول التي اشتركت في هذه الحرب إلى أزمات مالية كبيرة نتيجة لإرتفاع نفقات الحرب.

ولكن المستفيد الوحيد من هذه الحرب كان الولايات المتحدة الأمريكية ودولة اليابان التي ساعدت الدول الأوروبية في سداد ديون الحرب وهذا أثر وبشكل ملحوظ على الناحية الإقتصادية.

أيضًا بسبب الحرب العالمية الأولي حدث تفكك في أنظمة الإمبراطورية القديمة حيث سقطت الأسر الحاكمة وظهرت دول جديدة وهذا ما أدى إلى تغيير حدود القارة الأوروبية.