أسمن إمرأة في العالم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 08 مارس 2018 - 14:47 Thursday , 20 September 2018 - 23:40 أسمن إمرأة في العالم‎ Benefits-ginger.com‎
أسمن إمرأة في العالم‎

أسمن إمرأة في العالم ، السمنة من الأمراض الشائعة والمنتشرة بين العديد من الأشخاص في مختلف أنحاء العالم وخاصة بين النساء وهي عبارة عن زيادة ملحوظة في وزن الجسم عن الحد المعقول إما بسبب إختلال في هرمونات الجسم التي تتجها الغدة فوق الكلوية والغدة النخامية وهذه السمنة تعرف بالسمنة الهرمونية. لكن هناك بعض الأشخاص الذين يتعرضون لنوع مختلف من السمنة وهي السمنة الغذائية التي تحدث بسبب الإفراط في تناول الطعام زيادة عن معدل إحتياجات الجسم.

التعرض للسمنة لا يؤثر فقط على مظهر الجسم؛ وإنما يسبب في المزيد من المضاعفات الجانبية الخطيرة من بينها الإصابة بأمراض القلب والسكري وأيضًا الأورام الخبيثة ولهذا السبب من الضروري التعامل مع مشكلة السمنة على الفور، لكن ما هي الأسباب أو عوامل الخطر التي قد تعرضك للإصابة بالسمنة؟!

هذا ما سنعرضه في الموضوع التالي حيث يمنحك مركز الفوائد العامة شرح خاص أسباب السمنة ونعرض تفاصيل الحالة التي عاشتها أسمن امرأة في العالم وهل تغلبت على هذه المشكلة أم لا، تابع معنا..

ما هي أسباب الإصابة بالسمنة؟

  1. الإفراط في تناول المصادر الغذائية الغنية بالكربوهيدرات من بينها الخبز والأرز والسكريات والحلوي وغيرها.
  2. تناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية، هذا النوع من الأطعمة يصعب على الجسم التعامل معه ولهذا يلجأ إلى تخزينه في الجسم في صورة دهون.
  3. تناول المشروبات الغازية والعصائر المحلاة بالسكر المكرر وهذا النوع من السكر لا تتمكن المعدة من هضمه ولهذا السبب تخزنه في الجسم.
  4. الإكثار من تناول المكسرات والفول السوداني والحلوي بين الوجبات.
  5. قلة الحركة وعدم بذل مجهود بدني قد يكون من العوامل التي تسبب في التعرض للسمنة والسمنة الزائد في الجسم.
  6. التعرض للتقلبات المزاجية وبعد العوامل النفسية التي قد تجبر الإنسان على تناول كميات كبيرة من الطعام.

أسمن إمرأة في العالم :

حسب ما ورد في افحصائيات والتقارير العلمية والتي أشارت إلى أن “بريندا ديفيز” تعتبر أسمن إمرأة في العالم حيث بلغ وزنها ما يعادل 245 كيلوجرامًا وقد حصلت على هذا اللقب بعد أن توفت “شارون ميفسيملر” التي كانت تزن حوالي 300 كيلوجرامًا على الأقل ولكنها توفت بسبب الإصابة بنوبة قلبية.

بسبب وزنها الزائد لم تتمكن بريندا ديفيز من القيام بالأمور المنزلية بمفردها ولهذا كانت تملك فريق كامل يعتني بكافة الأمور سواء التسوق أو إعداد الطعام وتنظيف المنزل، الأسوأ من ذلك لم تتمكن بريندا ديفيز من مغادرة المنزل لمدة أربع أيام على الأقل بسبب وزنها الزائد.

كما تعتبر بريندا ديفيز المرأة التي أُعد لها سرير خاص ليناسب حجمها وتشعر بالراحة. على الرغم من وزنها الزائد لم تفكر في خسارة الوزن ولكنها كانت تتناول ما لا يقل عن 6000 سعر حراري في اليوم الواحد وحسب ما ذكر الأطباء هذا الرقم يفوق إحتياجات الجسم العادي بمعدل ثلاث مرات.

أما بالنسبة للحركة؛ فلم تتمكن هذه السيدة من السير سوى لمسافة 10 أمتار فقط أى أن السير من السرير إلى الحمام كان يستهلك قواها بالكامل وكان هذا بمثابة التمرين الشاق الذي تقوم به كل  يوم.

المثير للدهشة أيضًا أن بيرندا تحتفظ بثلاجة صغيرة بالقرب من سريرها تحتوي على أصناف مختلفة من الطعام والحلوى وأيضصا المشروبات الغازية وكانوا يقولون أنها تنفق الكثير من أموالها على الطعام وخاصة الوجبات السريعة التي تعشقها.

بالطبع يتساءل الكثيرون لماذا لما تقرر بريندا ديفيز إتباع نظام غذائي وتتخلص من هذه المشكلة الكبيرة التي تواجهها؟!

حسنًا، ما حدث أن هناك العديد من الأطباء الذين أكدوا أنها لن تتمكن من تحمل العمليات الجراحية لتخفيف الوزن وليس امامها سوى الحركة وإتباع نظام غذائي والإمتناع عن العادات الغذائية السيئة التي تتبعها وعلى الرغم من شعورها بالخجل الشديد لعدم قدرتها على مساعدة نفسها وشعورها باليأس إلا أنها لم تقرر بعد أخذ خطوة مناسبة للتخلص من الوزن الزائد.

هناك الكثير من الحالات التي تشبه بريندا ديفيز وللأسف أصبحت السمنة من المشكلات التي تهدد صحة الإنسان وهذا يعني أنها قد تتسبب في التعرض للأزمات الخطيرة لدرجة الموت، ولذلك لا تسمح أبدًا بالإصابة بهذا النوع من الأمراض الخطيرة وابدأ على الفور بالتخلي عن العادات الغذائية الخاطئة وإتباع أنظمة غذائية صحية.