الرئيسية / البلدان / أين تقع جمهورية غانا

أين تقع جمهورية غانا

جمهورية غانا

دولة أفريقية تخضع لنظام حكم جمهوري رئاسي، تتخذ من أكبر مدنها مدينة أكرا عاصمةً لها، وتعتبر اللغة الأم فيها هي اللغة الإنجليزية، أما تاريخها فيشير إلى أنها قد حصلت على استقلالها سنة 1957م عن الاحتلال البريطاني، أما فيما يتعلق تباريخها فإنها منطقة مأهولة بالسكان منذ أكثر من 1000 عام على الأقل، أي ما يؤكد قيامها في القرن الحادي عشر الميلادي معروفة باسم ساحل الذهب، وكغيرها من الدول فقد احتضنت بين ربوعها عدداً كبيراً من الممالك والإمبراطوريات عبر التاريخ إلا أن مملكة أشانتي هي الأقوى على الإطلاق بين مثيلاتها، ومن الجدير بالذكرِ فإن جمهورية غانا كانت محط أنظار لمطامع القوى الأوروبية التي أشعلت نيران النزاع حولها بغية الحصول على الحقوق التجارية التي تتمتع بها، فخضعت لسيطرة بريطانيا في نهاية المطاف.

أين تقع جمهورية غانا

تقع جمهورية غانا فوق مساحة تمتد إلى 238.535 كيلو متر مربع في الجزء الغربي من القارة الأفريقية، وتمتد فوق سواحل خليج غينيا وصولاً إلى المحيط الأطلسي؛ أما حدودها؛ فتشترك مع كل من توجو من الجهة الشرقية بها، أما حدودها مع ساحل العاج فتأتي من الناحية الغربية، وتحدها جمهورية فولتا العليا من الجهة الشرقية، وتمتاز أراضي البلاد بأنها سهلية غالباً وتحديداً في الأجزاء الشمالية والجنوبية منها، أما الهضاب فتنتشر في أواسط البلاد، وتعبر الكثير من الأنهار أراضيها من بينها فولتا الأبيض وأواتي وغيرها الكثير.

مناخ جمهورية غانا

تتأثر الجمهورية بالمناخ الشبه استوائي في المناطق الجنوبية منها، أما أواسط وشمال البلاد فتتأثر بمناخ سافاني موسمي؛ فيكون متوسط درجات الحرارة السنوية بنحو 24- 25 درجة مئوية، أما في الجنوب فلا تتجاوز 26-27 درجة مئوية، ويعتبر شهر آذار الأكثر حرارة بين شهور السنة وذلك لبقاء الشمس عامودية فوق الجمهورية، إلا أن الشهر الأكثر برودة هو شهر آب وتحديداً في الجنوب، ويشار إلى أن البلاد ترصد هطولاً مطرياً جيداً يتوزع على مختلف أنحاء البلاد، فتقدر كميته بنحو 2000 ملم سنوياً.


 

اقتصاد جمهورية غانا

تشتهر غانا بامتلاكها لقاعدة ثرية بالموارد المتنوعة، حيث تعتمد في اقتصادها على التكنولوجيا الرقمية بالمرتبة الأولى من حيث التصنيع والتصدير؛ بالإضافة إلى عدد من السلع كصناعة السيارات والسفن، والموارد الثمينة كالهيدروكبرونات والمعادن الصناعية؛ فتمكنت البلاد بفضل ذلك من تصدر قائمة الدول الأفريقية ذات أعلى ناتج محلي إجمالي للفرد، لذلك ليس من الغريب أن تكون غانا من أكثر الدول الأفريقية تقدماً من حيث الاقتصاد، فهي دولة مكتفية في جميع القطاعات سواء كانت زراعية أو مائية أو معدنية، ولكنها قد عانت من بعض المشاكل الاقتصادية التي أدت إلى تفاوت أسعار المعادن وعدد من المحاصيل الضرورية فيها نتيجة توجه كل من أوروبا وأمريكا لوضع يدها وتسلطها على هذه المقدرات الاقتصادية، فآل ذلك إلى تدني الناتج الوطني ومردوده.

 

 

ديموغرافيا جمهورية غانا

تقيم فوق أراضي غينيا عدد من الجماعات العرقية والطائفية، ومن بينهم جماعات الفانتي والموسي والمامبروسي واليوريا، بالإضافة إلى الهوسا وغيرهم الكثير، ويشار إلى أن الفضل في دخول الإسلام إلى غانا يعود لجماعتي الهوسا والفولاني اللاتي اعتنقتا الاسلام وجاءتا بعدها للإقامة في أراضي الجمهورية في أواخر القرن العاشر الهجري، أما فيما يتعلق بالطوائف الدينية فإن الغالبية العظمى هي من المسيحيين حيث تقدر نسبتهم بنحو 71.2% من إجمالي السكان، بينما لا تتجاوز نسبة المسلمين 17.6%، وتشير التقديرات إلى للتعداد السكاني لعام 2016م إلى أن عدد سكان البلاد قد تجاوز 26.908.262 مليون نسمة، بحيث تبلغ الكثافة السكانية 99.9 نسمة لكل كيلو متر مربع من مساحة البلاد.

 

 

اقرأ أيضاً: تكلفة السياحة في جنوب افريقيا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *