احدث علاج لمرض الشلل الرعاش‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 07 مارس 2018 - 12:24 Friday , 19 October 2018 - 20:52 احدث علاج لمرض الشلل الرعاش‎ Benefits-ginger.com‎
احدث علاج لمرض الشلل الرعاش‎

احدث علاج لمرض الشلل الرعاش ، يحتوي هذا المقال على العديد من المعلومات التي تخص مرض الشلل الرعاش ( داء باركنسون)، أعراضه وكيفية التعامل مع هذا المرض، كما يضع المقال بعض الطرق والنسائح التي تساعد في علاج مرض الرعاش. من خلال مركز الفوائد العامة .

احدث علاج لمرض الشلل الرعاش

يعاني 120000 شخص تقريباً في بريطانيا من داء باركنسون (الشلل الرعاش)، بنسبة شخص واحد لكل مائة شخص تجاوز عمرهم الستين عاماً. ويظهر هذا المرض بصورة أكبر لدى الرجال عن النساء.

تؤدي هذه الحالة إلى تدهور المراكز العصبية في المخ المسئولة عن التحكم في الحركة. وعندما تتفاقم الحالة، تتأثر حركة العضلات نتيجة لهذا المرض، ثم يعجز الشخص في النهاية تماماً عن التنسيق بين حركات جسمه. ومن الشائع أن يتعرض المرضى للارتعاش والتصلب وتشنج العضلات في أطرافهم المختلفة وبدرجات متفاوتة. وهناك أعراض أخرى تشمل عدم الثبات والإمساك المزمن وخلل في القدرة على التحدث وثبات تعبيرات الوجه والتثاقل في أثناء المشي.

يعرف الشخص المصاب بالشلل الرعاش ما يريد من عضلاته القيام به ولكن لا يتم تنسيق الرسائل التي تتلقاها المجموعة العضلية بصورة مناسبة تسمح بسلاسة حدوث الحركة.

يرجع هذا الخلل في السيطرة على العضلات إلى افتقاد المخ لمركب الدوبامين الكيميائي. ولم يستطع العلم تحديد سبب بعينه وراء نقص هذا المركب، ولكن هناك شكوك في عدة عوامل منه نقص العناصر الغذائية والتعرض لفترة طويلة لسموم معدنية خاصةً الزئبق والألومنيوم والمبيدات الحشرية والإفراط في استخدام مواد التحلية الصناعية (الأسبارتيم) والتعرض للفيروسات والتسمم بغاز أو أكسيد الكربون، كما أن هناك بعض العقاقير الدوائية التي قد تتسبب في بعض أعراض الشلل الرعاش.

حتى يمكن الاستعاضة عن مركب الدوبامين، يتناول معظم المرضى صورة تركيبية من الحمض الأميني L-dopa الذي يحوله الجسم بعد ذلك إلى الدوبامين مما يساعد في استعادة المخ لوظائفه.

قد يؤدي كثير من العقاقير التي تستخدم في علاج حالات الشلل الرعاش إلى الإحساس بالخمول واضطراب عقلي شديد أو تشنجات لا يمكن السيطرة عليها تماماً إذا تلقى الجسم قدراً كبيراً من الحمض الأميني L-dopa.

من واقع أن لكل حالة سماتها الخاصة، فإنه يوصى بشدة أن يقوم كل شخص يعاني من الشلل الرعاش باستشارة أخصائي تغذية حاصل على برامج تدريبية في التعامل مع الشلل الرعاش، حيث إن هذه الحالة تحتاج إلى عناية خاصة جداً.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • قلل ما تتناوله من منبهات مثل القهوة والمشروبات الغازية والشاي، والامتناع تماماً عن تناول المشروبات الكحولية؛ حيث قد تؤدي هذه المشروبات إلى الارتعاش.
  • قلل من تناول جميع الدهون الحيوانية لأنها تؤثر على عملية أيضا الدهون الأساسية.
  • الامتناع عن تناول السكريات بجميع أشكالها بالإضافة إلى الأطعمة المعالجة خاصة التي تحتوي على مواد حافظة مثل جلوتامات أحادي الصوديوم ومواد التحلية الصناعية (الأسبارتيم) لتأثيرها السلبي على المخ.
  • قد يتحتم الامتناع عن تناول الحبوب التي تحتوي على بروتين الجلوتين مثل القمح والشيلم والشوفان والشعير، ولكن لا يتم ذلك إلا تحت إشراف أحد المتخصصين، حيث يعمل هذا البروتين على منع امتصاص العناصر الغذائية والطبية.
  • قلل ما تتناوله من الفول السوداني والموز والبطاطس والأطعمة المخمرة والكبده واللحوم لأنها تحتوي على فيتامين B6، حيث يمكن لهذا الفيتامين أن يؤثر بصورة سلبية على العلاج باستخدام مركب L-dopa.
  • لا تقم بغلي الطعام وانتع عن تناول الدهون المهدرجة والمتحولة اليت توجد غالباً في السمن النباتي والأطعمة سابقة التجهيز. وتوجد هذه الدهون أيضاً في معظم أنواع الكيك والبسكويت والفطائر الجاهزة.

الأطعمة الصحية:

  • الحرص على اتباع نظام غذائي مناسب، لأن المضغ قد يمثل صعوبة، كما أنه من الشائع فقدان الشهية في مثل تلك الحالات، وبالتالي فإن أي قصور في تناول العناصر الغذائية قد يؤدي إلى تدهور الحالة بسرعة شديدة. ويمكن إعداد الأطعمة في صورة سوائل أو أن تتناول أدوية توفر القيمة الغذائية للأطعمة التي لا يمكن تناولها.
  • لا تتناول سوى الأطعمة العضوية قدر الإمكان حيث إنها تعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش، وذلك لأنها تحتوي على كميات أقل من المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب الضارة.
  • أوضحت الأبحاث العلمية أن تقليل ما يتناوله الفرد من البروتينات يساعد بصورة كبيرة في تحسين الحالة وأنه ينبغي أن يتناول المريض 90% من مقدار البروتين اليومي له في وجبة العشاء، وهو الوقت الذي لا يحصل فيه على دواء L-dopa.
  • يوجد البروتين في كل من اللحوم والأسماك والبيض والفاصوليا والأغذية المصنوعة من منتجات الألبان والمكسرات والبذور والعدس والصويا والحبوب الكاملة. أما أفضل مصادر البروتينات بالنسبة لمرضى داء باركنسون، فهي القليل من فول الصويا والبيض والأسماك البيضاء الغنية بالدهون والدواجن بوجه عام وهي تعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • تناول المزيد من الأطعمة المصنوعة من دقيق الذرة والمكرونة المصنوعة من دقيق الذرة.
  • أضف إلى النظام الغذائي كلاً من التفاح والكمثرى والمانجو وفاكهة الكيوي وخضراوات مثل الكرنب والقرنبيط والجزر والبروكلي وهي احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • استخدام زيوت دوار الشمس والسمسم والزيتون العضوي غير المكررة في إعداد السلاطات وأضفها إلى الأطعمة الباردة؛ حيث إنها غنية بالدهون الأساسية التي تمثل عنصراً حيوياً لصحة المخ، حيث تعزز هذه الدهون من استقرار جدار خلايا المخ و احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • شرب الكثير من العصائر بصفة منتظمة، مثل عصائر الجزر العضوي والبنجر والخرشوف التي تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن وتساعد في تطهير الكبد.
  • إذا كنت تستخدم الزئبق في حشو أسنانك، فتناول كثيراً من الأعشاب البحرية والتفاح والحبهان لأنها تتخلص من المعادن السامة في الجسم.
  • تساعد الفاكهة المجففة أو الطازجة مثل البرقوق والتين والمشمش في تخفيف حالة الإمساك أو الشفاء منها، كما هو الحال إذا شربت ثمانية أكواب من الماء على الأقل يومياً، وهذه الأساليب تعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • شرب الشاي الأخضر الغني بالعناصر المضادة للأكسدة وهو  من العناصر التي تعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش، أو يمكن تناول كبسولات عالية الجودة من الشاي الأخضر إذا كنت لا تفضل تناوله.

حلول علاجية تعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش:

من الضروري عند الإصابة بداء باركنسون أن يتم تناول عدد متنوع من العناصر الغذائية بكميات معينة تتفق مع ظروف حالة كل مريض، وتعتمد الفائدة الخاصة بالمكملات الغذائية على الوقت الذي تتناولها فيه على مدار اليوم وطبيعة العلاج الذي تخضع له.

فيما يلي بعض الإرشادات العامة:

  • الإنزيم المساعد NADH الذي يستخلص من فيتامين B3 يساعد في زيادة مستويات الطاقة ويخفف من حالة الاكتئاب ويحث الجسم على إنتاج المزيد من مركب L-dopa. يمكن تناول جرعة مقدارها 5 ملليجرام على معدة خاوية قبل تناول الطعام بأربعين دقيقة على الأقل.
  • قد يساعد تناول المركبات المضادة للأكسدة مثل فيتامين C بمقدار جرام واحد يومياً في أثناء تناول الطعام و 400 وحدة دولية من فيتامين E واسع المدى المستخلص من مصدر طبيعي بالإضافة إى أحد المركبات الأخرى المضادة للأكسدة في الإبطاء من تفاقم الحالة.
  • ثبت أن تناول 300 ملليجرام يومياً من الإنزيم المساعد Q10 يبطىء من عملية التدهور الذهني المرتبط بداء باركنسون، وهو  احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • تناول قشر نبات حشيشة البراغيث يومياً موضوعاً في ماء دافى يعد من احدث علاج لمرض الشلل الرعاش. قد يكون مذاقه غير مقبول ولكنه يساعد بصورة كبيرة في التخفيف من حالة الإمساك وهو يعتبر احدث علاج لمرض الشلل الرعاش. وتوجد تركيبات منه متوفرة في صورة كبسولات.
  • يساعد عشب عصبة القلب في التخفيف من حالة الاكتئاب، ولكن ينبغي ألا يتناوله الاشخاص الذين يعانون من داء باركنسون حيث إنه يؤثر على فاعلية الأدوية التي يتناولونها.

نصائح مفيدة لعمل احدث علاج لمرض الشلل الرعاش:

  • ورد أن كثيراً من الأسماك التي يتم اصطيادها من على السواحل ملوثة بنسبة كبيرة من الزئبق بسبب تلوث كثير من بحار العالم به بدرجة كبيرة، لذلك قلل من القدر الذي تتناوله منها.
  • هناك علاقة بين الزئبق والألومنيوم وداء باركنسون، لذلك يجب تجنب إعداد الطعام في جميع الأواني المصنوعة من الألومنيوم بالإضافة إلى استخدام رقائق الألومنيوم في تغليف الأطعمة.
  • هناك صلة بين جلوتامات أحادي الصوديوم والمواد الحافظة التي تضاف في صناعة الأطعمة الجاهزة ومواد التحلية الصناعية (الأسبارتيم) وبين داء باركنسون. لذلك، يجب الامتناع عن تناول جميع الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة قدر الإمكان.
  • لا تعرض نفسك لمشاعر الضغط والقلق قدر الإمكان، ففي الأوقات التي تشعر فيها بالقلق يقوم الجسم باستخدام مركب الدوبامين واستهلاكه لإنتاج هرموني القلق؛ النورأدرينالين و الأدرينالين، مما يستنفد الكمية القليلة التي يحتويها الجسم من مركب الدوبامين.
  • يعد الإمساك أحد الأعراض الاساسية لداء باركنسون التي يجب التعامل معها حتى يمكن للمريض التخلص من السموم بطريقة مناسبة. فبالإضافة إلى تناول الفاكهة المجففة، تناول أيضاً بذور الكتان والماء حيث تعد احدث علاج لمرض الشلل الرعاش.
  • توجد العديد من المركبات العضوية التي تحتوي على الفوسفات تأتي مصاحبة للمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب الضارة في ماء الشرب. لذلك، استعمل فلتراً عالي الجودة لتنقية المياه.
  • إذا كانت حالة الارتعاش تسوء أثناء تناول وجبات الطعام أو بعدها، يجب الامتناع عن تناول البروتينات ( مثل اللحوم والأسماك والفاصوليا والمكسرات والبذور) في الوجبات عندما تتناول الأدوية الخاصة بك حيث إن البروتين ينافس مركبL-dopa في عملية الامتصاص.