اذاعة مدرسية عن اذكار الصباح والمساء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 24 يناير 2018 - 12:29 Sunday , 23 September 2018 - 10:08 اذاعة مدرسية عن اذكار الصباح والمساء‎ Benefits-ginger.com‎
اذاعة مدرسية عن اذكار الصباح والمساء‎

اذاعة مدرسية عن اذكار الصباح والمساء، اذكار الصباح والمساء من أفضل الإدعية التي تشمل الآيات والأذكار والتسابيح والحمد لله سبحانه وتعالي والأستعاذة من الشيطان، فهي من الأدعية العظيمة التي يقولها الإنسان المسلم يومياً، كما أنها من الأدعية العظيمة التي تحصن الإنسان طوال اليوم كما أنها تعود علي الإنسان بفضائل عظيمة، ومن فضل اذكار الصباح والمساء التالي:

تعرف عن: اذاعة مدرسية عن السمنة

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

فضل أذكار الصباح والمساء :

  • أذكار الصباح والمساء من الإدعية العظيمة التي تقرب الإنسان من الله وتجعله يفوز برضي الله عز وجل.
  • أذكار الصباح والمساء من الإدعية التي تجلب الرزق لقرائها.
  • كما أن قراءة أذكار الصباح والمساء تساعد الإنسان في الخروج من الهم والحزن والشعور بالراحة والسكينه والطمأنية.
  • أذكار الصباح والمساء تجعل الإنسان يتأمل في خلق الله عز وجل .
  • تحمي الإنسان الأذكار من المعاصي ومن وسوسة الشيطان .
  • الأذكار تحفظ الإنسان من الوقوع في المصائب .
  • تعد أذكار الصباح والمساء من أسهل العبادات التي تجعل الإنسان يفوز بالجنة والبعد عن عذاب النار.
  • الأذكار تقي الإنسان من الغيبة والنميمة.
  • كما أن قراءة الأذكار يومياً تقي الإنسان من الغفلة عن ذكر الله عز وجل .

أذكار الصباح والمساء من العبادات السهلة جداً التي لا تأخذ وقت ولا مجهود كما أنها من الأذكار العظيمة التي تحمي الإنسان من المصائب ومن الغفلة عن ذكر الله عز وجل، حيث أن المدوامة علي قراءة أذكار الصباح والمساء تجعل الإنسان يفوز بالراحة والطمأنية ويفوز بالدنيا ويفوز أيضاً برضي الله عز وجل ويفوز بالجنة يوم القيامة، وأيضاً تجعل أذكار الصباح والمساء الطلاب أكثر تركيزاً وحيوية لأستقبال اليوم الدراسي، والمدوامة علي ذكر الله عز وجل وطاعته من أول واهم طرق الوصول إلي النجاح والتميز، لهذا يجب علينا المدوامة علي ذكر الله سبحانه وتعالي وطاعته، وسوف نقدم لكم أجمل إذاعة مدرسية عن أذكار الصباح والمساء في مركز الفوائد العامة.

تعرف عن: اذاعة مدرسية عن نظافة المدرسة

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة مدرسية عن اذكار الصباح والمساء قصيرة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم وبعد:

فان ذكر الله نعمة كبرى , ومنحة عظمى ,به تستجلب النعم , وبمثله تستدفع النقم, وهو قوت القلوب ,وقرة العيون , وسرور النفوس , وروح الحياة , وحياة الارواح , ما اشد حاجة العباد اليه , وما اعظم ضرورتهم اليه , لا يستغني عنه المسلم بحال من الاحوال .

ولما كان ذكر الله بهذه المنزلة الرفيعة والمكانة العالية فاجدر بالمسلم ان يتعرف على فضله

و الان مع ايات عطرات يتلوها على مسامعكم الطالب:…………

واما الان مع كلمة صباح بعنوان أجلّ الأعمال وأفضلها عند الله تعالى

إنّ من أجلّ الأعمال وأفضلها عند الله تعالى الذّكر، فالذّكر هو من صفات المؤمنين المتّقين؛ حيث وصفهم الله تعالى في كتابه بأنّهم يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم، فهم دائمًا على اتصال بربّهم جلّ وعلا من خلال الصّلاة والذّكر الذي لا ينقطع، وقد بيّن النّبي صلّى الله عليه وسلّم فضيلة الذّكر حينما أوصى رجلًا أتاه يطلب النّصيحة والإرشاد بقوله لا يزال لسانك رطبًا بذكر الله تعالى، كما أنّ الملائكة إذا وجدت حلقةً من حلقات الذّكر والعلم حفّتها بأجنحتها وغشيتها السّكينة والرّحمة من عند الله تعالى، ويذكرهم الله فيمن عنده ويباهي بهم ملائكته. وإنّ الذّكر قد يشتمل على العلم والمذاكرة؛ حيث يجتمع المسلمون أحيانًا في حلقاتٍ يتذاكرون فيها الآخرة وأمور الدّين وعلامات السّاعة وغير ذلك وتسمّى بحلق الذّكر، ويشمل الذّكر كذلك ذكر المسلم ربّه في نفسه بترديد جمل مأثورة عن النّبي صلّى الله عليه وسلّم والسّلف الصّالح، أو يردّد آيات الذّكر في القرآن الكريم، ويشمل الذّكر على عبارات التّسبيح والتّهليل والتّكبير والحمد.

و الان فقرة بعنوان فضل الذكر و الطالب : ………………
عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت .* متفق عليه .
وعن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله عنهما أنهما شهدا على النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا يقعد قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة ، وغشيتهم الرحمة ، ونزلت عليهم السكينة ، وذكرهم الله فيمن عنده .* رواه مسلم

و الان من فوائد الذكر مع الطالب : ………….

1ـ يطرد الشيطان
2ـ يرضي الرحمن
3ـ يزيل الهم والغم
3ـ يجلب البسط والسرور
4ـ ينور الوجه
5ـ يجلب الرزق
6ـ يورث محبة الله للعبد
7ـ يورث محبة العبد لله ومراقبته ومعرفته والرجوع اليه والقرب منه
8ـ يورث ذكر الله للذاكر
9ـ يحيي القلب
10ـ يزيل الوحشه بين العبد وربه

الخاتمة
وأخيرا نعاهد أنفسنا بالتجديد نحو الأفضل والإبحار في سعادة ليس لها حدود ونبدأ صفحة بيضاء ناصعه لا نشوهها بمعاص ولا نلطخها بالذنوب … بكل الحب التقينا….وبكل الحب نفترق…. نرجو أن تكون إذاعتنا قد نالت رضاكم واستحسانكم …والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

تعرف عن: اذاعة مدرسية عن الصدق

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء مميزة:

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله.. مستوٍ على عرشه، قريب من خلقه، مستغنٍ عن عباده، متفردٌ بربوبيته وألوهيته، واحد في أسمائه وصفاته.

حكيم خبير، عليٌّ كبير، بارئ مصور، مهيمنٌ قوي، عزيز حكيم، غفور رحيم، عليٌّ عظيم..

وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله الذي ختمَ به النبوات، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين. ثم أما بعد:

ذكرُ الله دواء المؤمنين، وبلسم الخائفين، وسلوة المحزونين، وها نحن في هذا اليوم (…………) الموافق (…………) من شهر (…………) لعام ألف وأربعمائة و(…………) من الهجرة، نقف مع عجائب وأسرار ذكر الله.

وقد امتدح الله – عز وجل – في كتابه الكريم أهل الذكر:

القرآن الكريم

قال تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ * رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ ﴾ [آل عمران: 191 – 193].

وقد شبه النبي صلى الله عليه وسلم الذي يذكرُ اللهَ بالحي، والذي لا يذكر الله بالميت:

الحديث

عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكره كمَثَل الحي والميت”. رواه البخاري.

وفي هذا الحديث الجليل بَيانُ فضلِ الذِّكر، حيث جعل الذكرَ بمثابة الرُّوح للجسد.

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

ونستمع إلى حِكَم اليوم:

الحكمة

• ليس المهم أن تعيش.. بل أن تعيش جيداً

• الحياة أقصر من أن تُنفَقَ في تنمية البغضاء وتسجيل الأخطاء.

• سر الحياة هو أن تبذل في سبيل غايةٍ سامية

وكلمتنا لهذا اليوم هي بعنوان:

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

الصادق حبيب الله، والصراحة صابون القلوب، والتجربة برهان، والرائد لا يكذب أهله، ولا يوجد عمل أَشرَحُ للصدر وأعظمُ للأجر كالذكر؛ قال تعالى: ﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ﴾ [البقرة: 152].

وذِكْرُه – سبحانه وتعالى – جنته في أرضه، من لم يدخلها لم يدخل جنة الآخرة، وهو إنقاذ للنفس من أوصابها، وأتعابها، واضطرابها؛ بل هو طريق ميسر مختصر إلى كل فوز وفلاح.

طالع دواوين الوحي لترى فوائد الذكر، وجرب مع الأيام بلسمه، لتنال الشفاء.

بذكره سبحانه تنقشع سحب الخوف والفزع والهم والحزن، وبذكره تزاح جبال الكرب والغم والأسى، ولا عجب أن يرتاح الذاكرون، فهذا هو الأصل الأصيل، لكن العجب العجاب كيف يعيش الغافلون عن ذكره؟

﴿ أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ﴾ [النحل: 21].

يا من شكا الأرق، وبكى من الألم، وتفجع من الحوادث، ورمته الخطوب، هيا اهتف باسمه المقدس ﴿ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ﴾ [مريم: 65].

بقدر إكثارك من ذكره ينبسط خاطرك، ويهدأ قلبك، وتسعد نفسك، ويرتاح ضميرك؛ لأن ذكر الله – عز وجل في علاه – معناه التوكل عليه، والثقة به، والاعتماد عليه، والرجوع إليه، وحسن الظن فيه، وانتظار الفرج منه، فهو قريب إذا دُعي، سميع إذا نُودي، مجيب إذا سُئِل، فاضرع، واخضع، واخشع وردد اسمه الطيب المبارك على لسانك توحيدًا وثناء، ومدحًا ودعاء، وسؤالاً واستغفارًا، وسوف تجد بحوله وقوته السعادة والأمن والسرور والنور والحبور ﴿ فَآتَاهُمُ اللَّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الْآخِرَةِ ﴾ [آل عمران: 148].

أيُّها الإنسان، يا من مَلَّ الحياة، وسئم العيش، وضاق ذرعًا بالأيام! إن هنالك فتحًا مبينًا، ونصرًا قريبًا، وفرجًا بعد شدة، ويُسرًا بعد عسر، إن هنالك لطفًا خفيًّا من بين يديك ومن خلفك، وأملاً مشرقًا، ومستقبلاً حافلاً، ووعدًا صادقًا، ﴿ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ﴾ [الروم: 6].

إن لضيقك فرجًا وكشفًا، ولمصيبتك زوائل، وإن هناك أنَسًا وروحًا وندى وَطَلاًّ وظِلاًّ، ﴿ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ ﴾ [فاطر: 34].

فَحَرِيٌّ بالعبد أن يقوي معه الاتصال، ويمد إليه الحبال، ويُكثِر السؤال. ﴿ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ﴾ [الرعد: 28].

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

“يعجبني ولا يعجبني” هو عنوان فقرتنا التالية:

يعجبني ولا يعجبني

يعجبني:

• يعجبني الطالب الذي يذكر الله عند الغضب.

• يعجبني الطالب الذي يحافظ على أذكار الصباح والمساء.

• يعجبني الطالب الذي يذكر الله عقب كل صلاة.

• يعجبني الطالب الذي يقرأ أذكار النوم قبل أن ينام.

• يعجبني الطالب الذي يحافظ على قراءة ورد القرآن كل يوم.

ولا يعجبني:

• ولا يعجبني الطالب الذي لا يذكر الله عند الغضب.

• ولا يعجبني الطالب الذي لا يحافظ على أذكار الصباح والمساء.

• ولا يعجبني الطالب الذي لا يذكر الله عقب كل صلاة.

• ولا يعجبني الطالب الذي لا يقرأ أذكار النوم قبل أن ينام.

• ولا يعجبني الطالب الذي لا يحافظ على قراءة ورد القرآن كل يوم.

ولذكر الله فوائد عظيمة، نذكر منها ما يلي:

فوائد ذكر الله تعالى

1- أنه يطرد الشيطان ويقمعه ويكسره.

2- أنه يرضي الرحمن – عز وجل -.

3- أنه يزيل الهم والغم عن القلب.

4- أنه يجلب للقلب الفرح والسرور والبسط.

5- أنه يقوي القلب والبدن.

6- أنه ينور الوجه والقلب.

7- أنه يجلب الرزق.

8- أنه غراس الجنة فعن جابر – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قال سبحان الله وبحمده غرست له نخلة في الجنة”.

9- أن الذكر يوجب صلاة الله – عز وجل – وملائكته على الذاكر.

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

اذاعة عن اذكار الصباح والمساء

ونختم فقراتنا بهذا الذكر:

ذكــر

“اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي”.

في الختام نقول: أخي الطالب! حافظ على ذكر الله – عز وجل- على كل حال، حتى يحفظك الله – عز وجل- في كل حال، واعلم أن ذكر الله هو الكنز، وهو الزاد، فأكثر منه في جميع أمورك وأحوالك.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته