ارتفاع مستوى الكوليسترول ليس بالضرورة له خطورة صحية‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 03 مارس 2018 - 14:00 Wednesday , 19 September 2018 - 07:34 ارتفاع مستوى الكوليسترول ليس بالضرورة له خطورة صحية‎ Benefits-ginger.com‎
ارتفاع مستوى الكوليسترول ليس بالضرورة له خطورة صحية‎

ارتفاع مستوى الكوليسترول ليس بالضرورة له خطورة صحية، إن ارتفاع مستوى الكوليسترول نفسه ليس بالضرورة له خطورة صحية. فهو يمثل على الأكثر خطراً ثانوياً فقط في احتمال الإصابة بأمراض القلب. تعرفي على كل ما يخص الكوليسترول الضار والنافع ومدى خطورته على الصحة في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

ارتفاع مستوى الكوليسترول ليس بالضرورة له خطورة صحية

الأهم من ارتفاع مستوى الكوليسترول نفسه هو تحلل الكوليسترول إلى بروتين دهني عالي الكثافة وبروتينى دهني منخفض الكثافة. إذا كان مستوى كوليسترول البرويتن الدهني منخفض الكثافة لديك مرتفعاً، حتى إن كان مستوى إجمالي الكوليسترول طبيعياً، فأنتِ معرضة لخطر الإصابة بأمراض القلب.

وإذا كان البروتين الدهني منخفض الكثافة لديك يحتوي على كوليسترول متأكسد، فقد حان الوقت لإحداث بعض التغييرات من أجل صحتك. فالكوليسترول المتأكسد هو أكثر صور الكوليسترول خطورة.

الكوليسترول عبارة عن دهن ضروري يوجد في جميع أغشية الخلايا ويعد لازماً لإفراز الهرمونات الجنسية، مثل الاستروجين والبروجسترون والتستوستيرون، بالإضافة إلى مادة الصفراء اللازمة لهضم الدهون واستهلاك الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون.

والبروتين الدهني عالي الكثافة والبروتين الدهني منخفض الكثافة هما جزءان من الكوليسترول.

إن البروتين الدهني عالي الكثافة “نافع” والبروتين الدهني منخفض الكثافة “ضار”. والأول “زلق” أما الثاني “لزج”.

لمنع الدهن اللزج من الالتصاق بجدر الشرايين لديك والتسبب في تراكم اللويحات، فإنك بحاجة إلى وفرة من البروتين الدهني عالي الكثافة (بما يزيد عن 45) والبروتين الدهني منخفض الكثافة (بما يقل عن 100).

وللعلم، فإن التغييرات في الغذاء وفي أسلوب الحياة التي تعمل على رفع مستويات البروتين الدهني النافع عالي الكثافة تعمل أيضاً على خفض مستويات البروتين الدهني منخفض الكثافة.

يعمل البروتين الدهني عالي الكثافة على تجميع البروتين الدهني منخفض الكثافة وإعادة تصنيعه وسحب الكوليسترول من اللويحات الشريانية.

يعمل هرمون الاستروجين علىا رفع مستويات البروتين الدهني عالي الكثافة. وهذا يفسر السبب وراء أن السيدات بعد سن اليأس اللاتي لا تتلقين العلاج بالهرمونات أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب من غيرهن اللاتي تتلقين العلاج بالهرمونات البديلة.

مع ذلك، فإن الحصول على نسبة قليلة من الدهن الغذائي وممارسة تمرينالت الأيروبيك والحفاظ على انخفاض الوزن كلها عوامل ترفع مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة.

أما التدخين والسمنة واتباع نظام غذائي ترتفع فيه نسبة الدهون الحيوانية وعدم ممارسة الرياضة، فكلها عوامل تؤدي إلى خفض مستوى البروتين الدهني عالي الكثافة.

خطورة الأوكسيسترول (الكوليسترول المتأكسد) في النظام الغذائي والبيئة على الصحة:

يعد كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة ضاراً عندما يتحد بالأكسجين ويتأكسد. ويطلق على هذا النوع من الكوليسترول أوكسيسترول.

يعمل الأوكسيسترول على تكوين اللويحات في الشرايين ويؤدي إلى الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية.

وتعتبر مضادات الأكسدة من أكثر العناصر الغذائية أهمية لصحة القلب. فهي تحارب عوامل الأكسدة وتدمرها. ومن ثم، فإنك تحتاجين إلى الإكثار من مضادات الأكسدة والتقليل من المؤكسدات الأولية.

يحصل الفرد على الأوكسيسترول من النظام الغذائي ومن خلال التعرض للبيئة. وتشمل المصادر الغذائية التي تحتوي على اللبن البودرة ومسحوق البيض.

حتى إذا لم تكوني تتناولينهما، فيمكنك الحصول عليهما من خلال الإكثار من تناول الأطعمة المعالجة وتتبيلات السلاطة.

لقد حان الوقت لبدء قراءة اللصقات المرفقة بالمنتجات قبل شرائها وتجنب المنتجات التي تحتوي على البيض واللبن. كما أن الزيوت المعاد تسخينها تمتلئ بالأوكسيسترول.

وتستخدم في عمل رقائق البطاطس المقلية والدونتس والأطعمة الأخرى التي يتم قليها في زيت غزير. قومي بطهي الأطعمة بدرجة حرارة منخفضة لتجنب إنتاج هذه المؤكسدات الأولية.

علاوة على ما سبق، فإن مبيدات الآفات والمواد الكيميائية مثل الكلور والفلوريد تولد أيضاً الأوكسيسترول. وهذه المواد يصعب تجنبها تماماً، ولكن يمكنك تقليل التعرض لها.

أكثري من تناول الأطعمة العضوية وقومي بإزالة الكلور من مياه الصنبور ومياه الاستحمام بواسطة الفلتر.

إن ارتفاع مستوى الكوليسترول ما هو إلا علامة تحذير ليس إلا. فإذا كان مستوى الكوليسترول لديك مرتفعاً، فعليك الانتباه لمستويات مكونيه ـ البروتين الدهني عالي الكثافة والبروتين الدهني منخفض الكثافة.

بعد ذلك، انتبهي لنظامك الغذائي ومدى تعرضك للمواد التي تسبب الأكسدة لمعرفة ما إذا كان يتوجب عليك إحداث بعض التغييرات في أسلوب حياتك أم لا.