الأمراض الجسدية العامة التي تظهر باللوزتين‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 12 مارس 2018 - 13:21 Tuesday , 19 June 2018 - 16:00 الأمراض الجسدية العامة التي تظهر باللوزتين‎ Benefits-ginger.com‎
الأمراض الجسدية العامة التي تظهر باللوزتين‎

الأمراض الجسدية العامة التي تظهر باللوزتين، ينبغي على الطبيب الجيد أن يعرف أن الجسد وحدة واحدة متاكملة تكويناً ونفساً، وأن أي مرض بعضو ما قد يؤثر أو تظهر أعراضه في مناطق بعيدة. ولا نستثني البلعوم من هذه الحقيقة، حيث تظهر الكثير من الأعراض المرضية لأمراض عامة أو أمراض تصيب أجهزة بعيدة في تلك المنطقة. وسنحاول من خلال مركز الفوائد العامة أن نذكر بإيجاز البعض من هذه الأمراض.

الأمراض الجسدية العامة التي تظهر باللوزتين:

1 ـ الرَّضح (الإصابات):

ومثالها الإصابات التي تحدث نتيجة لابتلاع مواد كاوية بصورة خاطئة أو بقصد الانتحار (البوتاس أو الأحماض مثلاً) ويعد وجود تقرحات نتيجة لذلك أو حتى احتقان بسيط على اللوزتين والبلعوم نذير بوجود تقرحات وإصابات أشد وأخطر بالبلعوم والمرئ وفي الأجزاء التي لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة والتي يؤدي إهمالها إلى عواقب وخيمة.

2 ـ أمراض العدوى الجسدية العامة:

قد تكون منطقة الحلق واللوزتين خصوصاً مرآة تكشف الكثير من أنواع الحميات العامة حيث تتأثر تلك الأجزاء في البداية قبل ظهور الأعراض العامة المميزة لكل منها.

ومثال ذلك الحصبة والدفتريا وجدري الماء (الحُماق)، بل وحتى أنواع أخرى من العدوى قد تظهر تأثيراتها بوضوح في تلك المنطقة مثل الدرن (السل) والزهري، والسيلان وغيرها.

بل أن مرضاً كمتلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) تظهر أكثر من 90% من آفاته في منطقة الحلق والفم متراوحة بين أعراض التهابية مختلفة، أهمها الأنواع الفطرية والفيروسية وكذا الآفات البيضاء كبقع الكيراتين البيضاء الملموسة الطَلَوَان وصولاً إلى الأورام السرطانية مثل الورم المسمى بورم “كابوسي”.

3 ـ الأورام الجسدية العامة:

قد تظهر بوضوح أو تظهر نتائجها ومؤشراتها في تلك المنطقة، ومنها الحميد مثل الأورام الليفية العصبية أو الخبيث مثل أورام النخاع العظمي مثل اللوكيميا (سرطان الدم) بكل أنواعها الحادة والمزمنة وأورام الأنسجة الليمفاوية السرطانية (ليموفا) أو الأورام الثانوية لسرطانات أعضاء بعيدة مثل الكلى أو الخصيتين أو الثدي.

4 ـ أمراض الدم:

معظم أنواع فقر الدم (الأنيميا) أو ضمور النخاع العظمي أو حتى الأمراض النزفية تظهر لها مؤشرات بتلك المنطقة يمكن منها أكلينيكياً الشك في وجود الحالة المرضية.