البيتا كاروتين مضر للمدخنين فقط دون غيرهم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 05 مارس 2018 - 17:11 Monday , 18 June 2018 - 07:48 البيتا كاروتين مضر للمدخنين فقط دون غيرهم‎ Benefits-ginger.com‎
البيتا كاروتين مضر للمدخنين فقط دون غيرهم‎

البيتا كاروتين مضر للمدخنين فقط دون غيرهم، تعرفي على دور البيتا كاروتين في الوقاية من السرطان وكذلك مدى الضرر الذي يصيب المدخنين من البيتا كاروتين في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

البيتا كاروتين ضار للمدخنين فقط دون غيرهم

لقد انتشرت شائعة بأن البيتا كاروتين وهو نوع من الكاروتينويدات يعمل كـ “بروفيتامين” أي مادة أساسية يحولها الجسم إلى فيتامين A ـ يضر بالصحة مما أدى إلى التنفير من استخدامه.

وهذا أمر مثير للأسف، لأن البيتا كاروتين و فيتامين A عنصران مفيدان في الحماية من السرطان.

كشفت دراسة فنلندية أجريت على المدخنين من الذكور أن البيتا كاروتين قد عمل على زيادة حدوث الإصابة بسرطان الرئة كما أدى إلى ارتفاع معدلات الوفاة بينهم بنسبة أكبر من غيرهم من المدخنين الذين لم يتناولوا هذا المكمل الغذائي.

ولكن لم توضح الدراسة أن أكثر التأثيرات العكسية ظهرت بين الرجال الذين كانوا يتناولون كوباً من الكحول في اليوم بالإضافة إلى التدخين، وهو ما يعني أن تناول الكحول هو سر النتيجة السلبية للدراسة.

هذا، إلا أن ما كشفته الدراسة أثار مخاوف العامة وحال دون استكمالهم الاطلاع على بقية نتائجها.

عندما تناول المدخنون البيتا كاروتين و فيتامين E لم تكن هناك أية زيادة في معدلات الإصابة بسرطان الرئة أو معدلات الوفاة. في الواقع، انخفض معدل الإصابة بسرطان البروستاتا بين الرجال الذين تلقوا المكملات الغذائية.

كشفت دراسة أخرى أجريت على السيدات المدخنات اللاتي تناولن البيتا كاروتين و فيتامين E نتائج مماثلة لنتائج الدراسة التي أجريت على المدخنين من الرجال.

ولكن أوضح بحث آخر تم إجراؤه على أشخاص لم يدخنوا قط عدم وجود زيادة في معدلات الإصابة بسرطان الرئة أو معدلات الوفاة الناتجة عن أسباب أخرى.

دور البيتا كاروتين في الوقاية من السرطان:

إننا نحصل على قدر كبير من  البيتا كاروتين من خلال تناول الخضراوات والفواكه، وتقوم أجسامنا بتحويل حوالي سدس كمية  البيتا كاروتين الغذائي إلى فيتامين A.

و البيتا كاروتين هو إحدى الصبغات التي تضفي على الخضراوات، مثل الجزر والبطاطا، اللون البرتقالي الداكن. وجدير بالذكر، أن  البيتا كاروتين الموجودة في الأطعمة آمن تماماً.

في الحقيقة، يعمل  البيتا كاروتين والكاروتينويدات الأخرى كمضادات أكسدة لكي تعادل الجذور الحرة وتحمي الأنسجة من الضرر الذي تسبب هذه الجذور.

وقد يقاوم تأثيرها المضاد للأكسدة تلف الخلايا والحمض النووي الذي يؤدي إلى بدء عملية الإصابة بالسرطان. بالإضافة إلى ذلك، تعزز الكاروتينويدات الإنزيمات التي تثبط المواد المسرطنة وتعزز الأداء الوظيفي لكرات الدم البيضاء.

في بداية الثمانينات من القرن العشرين، أوضح بحث يضم الدراسات الخاصة بعلم الأمراض الوبائية أن الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً يحتوي على الخضراوات والفواكه التي بها نسبة عالية من  البيتا كاروتين تمتعوا بالوقاية من السرطان بدرجة هائلة.

كما قل خطر تعرضهم لعدة أنواع من السرطان، بما فيها سرطان الرئة بنسبة 70% بالإضافة إلى سرطان المعدة وسرطان المرئ وسرطان تجويف الفم والبلعوم (الحلق) وسرطان بطانة الرحم وسرطان البنكرياس وسرطان القولون.

علاوة على ذلك، يعمل  البيتا كاروتين الموجود في صورة مكمل غذائي على تقليل خطر الإصابة بالسرطان بشكل ملحوظ في الدراسات التي أجريت على الحيوانات.

وينصح بتناول المكملات الغذائية المحتوية على 10000 ملليجرام من الكاروتينويدات المختلطة بدلاً من  البيتا كاروتين، وذلك لاحتواء الكاروتينويدات المختلطة على مواد بروفيتامين A لها نفس تأثير تلك الموجودة في الأطعمة. يمكنك أيضاً تناول فيتامين A بذاته. في كلتا الحالتين، ستحصلين على فوائد البيتا كاروتين.