التاريخ الإسلامي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 20 مايو 2018 - 15:41 Monday , 16 July 2018 - 20:27 التاريخ الإسلامي‎ Benefits-ginger.com‎
التاريخ الإسلامي‎

التاريخ الإسلامي ،التاريخ هو المواقف والأحداث التي حدثت في فترة زمنية معينة ،وهناك العديد من الفترات التي يعتز التاريخ بتقليب صفحاتها للعديد من الناس مثل التاريخ اليوناني والتاريخ الروماني وكذلك تاريخ العصور الوسطى . وكل بلد ما تفعله من تقدم وازدهار في العدد من المجالات تريد أن يكون التاريخ شاهد عليها مع الأجيال القادمة .لذلك تعمل جميع البلاد الكبيرة على محاولة إدخال اسمها في كتب التاريخ عن طريق الإنجازات والتقدمات في مختلف المجالات. وقد عمل مركز الفوائد العامة على عرض أحداث التاريخ الإسلامي ، والمراحل المختلفة التي مر بها التاريخ الإسلامي إلى الوصول إلى هذه المرحلة الحالية.

التاريخ الإسلامي

كانت بداية ظهور التاريخ الإسلامي عند نزول الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم ودعوة الناس إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وترك كل ما يعبده الناس في الجاهلية انتشار الدعوة في الكثير من البلاد العربية، ثم بعد موت الرسول ظلت في الانتشار على يد الخلفاء وأمراء الدول الإسلامية حتى وصلت إلى دول الصين في آسيا وبلاد الأندلس، ومنها انتشرت العقائد الدينية التي أنزلها الله سبحانه وتعالى ودخلت العديد من البلاد في الإسلام.

مراحل تطور التاريخ الإسلاميّ

تعددت مراحل تطور التاريخ الإسلامي منذ ظهوره على رسولنا الكريم محمد بن عبد الله إلى الوقت الحالي . من هذه المراحل :

البداية من نزول الوحي على الرسول

كانت بداية التاريخ الإسلامي في الظهور عند نزول الوحي على الرسول الكريم في غار حراء ،وكانت بداية الإيمان بالله وترك الجاهلية عندما حكى الموقف للسيدة خديجة وآمنت به وبعدها كان أبو بكر الصديق ، وبدأ الرسول في بداية الدعوة يدعو الأهل والأقارب إلى الإيمان بالله وترك عبادة الأصنام وكانت الدعوة في السر لفترة من الوقت انضم إليه العديد من الأهل ، ثم أمره الله بالجهر بالدعوة إلى الإيمان بالله وهنا صعد الرسول على أعلى الجبل وبدأ يحادث أهل مكة ويدعوهم إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وترك عبادة الأصنام ،وبعدها انتشرت الدعوة حتى وصلت إلى العديد من القبائل والبلاد والكثير من ملوك الأرض في هذا الوقت.

فترة الدعوة النبوية

السيرة النبوية هي خير دليل على التاريخ الإسلامي والذي يتضمن غزوات الرسول ومواقفه قبل وأثناء الدعوة إلى عبادة الله والعديد من الأحداث والمواقف التي حدثت للنبي من مواقف إيذاء المشركين له وكيفية التثبت والوقوف أمام أعداء الله وحماية الله لرسوله وأيضاً الهجرة إلى يثرب وتأسيس الدولة الإسلامية هناك في المدينة المنورة إلى جانب كيفية الرجوع مرة أخرى إلى مكة وانتشار الدين الإسلامي إلى ملوك الشام والبصرة والكوفة والعديد من البلاد الأخرى . والسيرة النبوية هي القاعدة الأولى والتأسيس الحقيقي للدولة الإسلامية.

عصر الخلفاء الراشدين

قال الله تعالى :”وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ”

أعقبت وفاة النبي الكثير من الشائعات على الرسول وبدأو التشكيك بأنه رسول الله وهنا نزلت هذه الآيات في القرآن للتأكيد على أن محمد رسول من عند الله وأن الدعوة الإسلامية باقية والله موجود ،ثم اختار الناس والقبائل أبو بكر الصديق أن يكون خليفة للرسول وقد واجه أبو بكر العديد من الصعوبات وخصوصاً في حروب الردة للقبائل والناس التي خرجت عن الدين الإسلامي بعد وفاة الرسول إلى جانب العديد من الفتوحات الإسلامية وجمع المصحف الشريف .

بعد وفاة أبو بكر تبعه في الخلافة الأمير عمر بن الخطاب ، وكان يلقب بالفاروق لأنه فرق بين الحق والباطل ،وقد قام عمر بن الخطاب بالعديد من الفتوحات الإسلامية التي وصلت إلى بلاد فارس والعراق ومصر وغيرها من الدول التي أدت إلى تكوين إمبراطورية عظيمة وكثرة الأموال في المدينة المنورة .

بعد قتل عمر بن الخطاب على يد أبو لؤلؤة المجوسي تبعه في الخلافة عثمان بن عفان، استمرت الفتوحات في التوسع على يد عثمان بن عفان إلى جانب إنشاء أول أسطول بحري لحماية شواطيء الدولة الإسلامية .

بعد عثمان بن عفان تبعه في الخلافة على بن أبي طالب الذي عمل أيضاً على متابعة أعمال الخلفاء الراشدين ونشر الدين الإسلامي .

الخلافة الأموية

بعد عهد الخلفاء الراشدين دخل التاريخ الإسلامي عهد الخلافة الأموية التي تميزت بتوريث الحكم فيها من الأب إلى الابن ،والعديد من الفتوحات الأخرى والتوسع ودخول بعض المميزات الجديدة مثل ديوان الجند وديوان الخاتم . ولكن عقبها ثورات كثيرة من بني العباس الذي أرادوا أخذ الحكم من الأمويين وكانت هناك العديد من المعارك والحروب الكبيرة في هذا الوقت، كان عهد الدولة الأموية حوالي عشرين عاماً ،ثم بدأ العهد العباسي الذي انتشر لفترة طويلة وامتد فيه الإسلام إلى العديد من بقاع الأرض وخصوصاً في عهد الخليفة هارون الرشيد.

الحكم العباسي

في عهد الدولة العباسية ظهرت العديد من الدويلات الأصغر التي عملت على تقسيم الدولة الإسلامية،وظهر السلاجقة والزنكيين والمماليك ويقسم إلى العصر العباسي الأول والعصر العباسي الثاني ،وكان من أشهر ملوك هذا العصر هارون الرشيد وابنائه الذين خلفوه ؛حيث ظهر في هذا العهد العديد من الإصلاحات والسلطة المركزية والعديد من الاختراعات مثل الساعة الرملية وأيضاً المواد التعليمية مثل الفيزياء الفلكية وغيرها من مظاهر التقدم الحضاري والتوسع. على الرغم من عدم كثرة فتوحات التاريخ الإسلامي في هذا العصر إلا أنه ظهرت العديد من العلوم مثل علم التفسير وعلم الكلام والفقه والنحو والبيان . كذلك انتشر فن كتابة الرواية والقصص ومن أشهرها حتى الآن رواية كليلة ودمنة. كما تم في هذا العصر رسم أول خريطة للعالم.

الحكم العثماني

كانت فترة الحكم العثماني من أطول الفترات أيضاً واستمرت فيها التوسعات الإسلامية على العديد من الدول ، وهي جزء مهم أيضاً في التاريخ الإسلامي وكيفية توسعه وانتشاره في العديد من الدول حتى الآن.

أدى الاحتلال الأجنبي على العديد من الدول الإسلامية إلى انقسامها و استقلالها ،ولكن هناك العديد من الدول التي توجد وتتجمع تحت اسم منظمة المؤتمر الإسلامي ،إلى جانب عدد من الدول التي لم تدخل في هذه المنظمة ولكنها أيضاً مسلمة ،كما يوجد العديد من التجمعات الإسلامية في الصين والهند وبعد سقوط الخلافة العثمانية تقسمت الدول إلى بلاد ودويلات صغيرة يحكمها نظام الملكية ثم الجمهورية .


كن إيجابى وشارك هذه المعلومة
اقرأ:




    مشاهدة 117