التغلب على الخوف‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 21 مايو 2018 - 15:30 Wednesday , 19 December 2018 - 03:28 التغلب على الخوف‎ Benefits-ginger.com‎
التغلب على الخوف‎

التغلب على الخوف ،تختلف مشاعر الإنسان بين الإيجابية والسلبية، الإيجابية مثل السعادة والفرح بينما الإيجابية مثل الخوف والحزن، والخوف من المشاعر التي تؤثر بشكل كبير على الشخص في حياته وعلاقاته. هذا المقال من خلال مركز الفوائد العامة يتحدث عن طرق التغلب على الخوف وبعض النصائح التي تخص هذا الموضوع.

ما هو الخوف

الخوف شعور ذو حدين ؛حيث يمكن أن يكون سبب في مساعدة الإنسان على الحياة وقد تكون سبب في انعزال الشخص عن المجتمع الذي يعيش فيه خاصة إذا لم يحاول الشخص التغلب عليه. الخوف يساعد الإنسان أحياناً في تخطى العقبات التي يخاف منها والمخاطر التي تواجهه مثل الخوف من أداء امتحان معين مما يعمل على اجتهاد الطالب مما يحقق تقدمه ،أو الخوف من خطر الإصابة بمرض معين مما يعمل على الحفاظ على الجسم وأخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من هذا المرض.

هذه الحالات أكبر مثال على أن الخوف قد يكون مساعداً للإنسان، ولكن قد يحدث و يؤثر الخوف على شخصية الفرد مثل خوف الإنسان من المرتفعات ولذلك لا يستطيع الاقتراب من أي مكان مرتفع، أو الخوف من كلام الناس مما يعمل على عزلة الفرد والوحدة. لذلك يجب العمل على التغلب على شعور الخوف وعدم جعله ذا تأثير على الحياة.

التغلب على الخوف

لكي يستطيع الفرد التغلب على الخوف يجب عليه الإيمان ببعض الأمور والعمل على تطبيقها مما يساعد في تخلص الإنسان من الشعور بالخوف منها:

الاعتراف بالخوف

للتغلب على الخوف يجب الاعتراف بوجوده . نكران الشيء يؤدي إلى زيادة المشكلة والوقوع في مشاكل أكبر، يجب عند الشعور بالخوف من شيء ما وعدم القدرة على تغييره ،الاعتراف به حتى تستطيع مقاومة هذا الشعور وهذا القرار ليس سهلاً ، ولكن إخراج الخوف من العقل الباطن إلى العقل الظاهر يعمل التغلب على هذا الخوف.

هناك العديد من الوسائل التي تساعد في إخراج الخوف والاعتراف به مثل التحدث مع أحد الأصدقاء أو الأشخاص عن هذا الخوف مما يخلق عدد من التساؤلات حول هذا الخوف وسببه عند الشخص وقد يؤدي إلى بحث الشخص عن سبب هذا الخوف وكيف بدأ ولماذا، مما يعمل على وجود العديد من الأمور القابلة للتغيير . وقد يمكن كتابة هذا الخوف والشعور به على الورق مما ساعد أيضاً.

مواجهة الخوف

قرار مواجهة الخوف الذي يشعر به الشخص ليس سهلاً ولكنه فعال جداً في التغلب على الخوف؛ حيث عندما يبقى الإنسان في الظلام أو مكان مرتفع أو ما يسبب له الخوف ،فإنه يقوم بتحدي الخوف وأنه لن يكون هناك سبب واضح للأذى الذي يخاف منه. وإدراك الوعي للفرد بأنه غير كامل ولا بد من الشعور بالخوف في بعض المواقف وهذا سبب آخر للتغلب على هذا.

إذا استطاع الإنسان إدراك الوعي والمعرفة بالخوف الذي يشعر به، عندها تكون مرحلة المواجهة واقتحام هذا الخوف لاكتشاف حجم هذا الخوف الطبيعي والتعامل معه، وفي حالة فشل الإنسان لا يجب عليه اللوم أو الندم أو تأنيب الذات لأن هذا مجرد محاولة منه .

شغل الوقت

إذا كل الشخص يعمل كثيراً ولديه العديد من المشاغل التي يقوم بها ،فإن هذا يكون في صالح الإنسان حيث لا يوجد لديه وقت للتفكير في الخوف. أما بالنسبة لوقت الفراغ والتفكير الطويل في الخوف يؤدي إلى تأليف سيناريوهات لهذا الخوف وما يمكن المرور به من خلاله، مما يعمل على إرهاق العقل والتفكير الطويل يتعب الأعصاب وعدم القدرة على التعامل بشكل طبيعي في المنزل أو العمل. لذلك يجب البدء في ممارسة الهوايات في أوقات الفراغ أو مقابلة الأصدقاء.

هناك عدد من التمارين الرياضية التي تساعد الفرد في التغلب على الشعور بالخوف وتزيد من ثقة الفرد بنفسه ، كذلك تمارين التنفس خير طريقة للتخلص من الشعور بالخوف الذي ينتاب الإنسان فجأة. وأيضاً الرياضات العقلية مثل اليوغا وتمارين التأمل تزيد من استقرار النفس وهدوئها.