السياحة فى مدغشقر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 14 أغسطس 2018 - 14:16 Sunday , 09 December 2018 - 16:25 السياحة فى مدغشقر‎ Benefits-ginger.com‎
السياحة فى مدغشقر‎

السياحة فى مدغشقر ، سوف نتحدث فى هذا البحث عن السياحة فى مدغشقر المقدم من مركز الفوائد العامة.

السياحة فى مدغشقر

تعتبر مدينة مدغشقر من احدى المدن الساحلية الجميلة الجاذبة للسياح من كافة بلدان العالم وتقع مدينة مدغشقر فى قارة أفريقيا على المحيط الهندى لها فهي من أكبر الجزر فى العالم  ويوجد بها الكثير من المعالم السياحية والتاريخية العظيمة فبها العديد من الحيوانات البرية كما يوجد بها عدد من السواحل والنباتات النادرة.

المناخ في مدغشقر

مدينة مدغشقر من المناطق المدارية المعتدلة والتي تقع بالقرب من المحيط الهندى  فهى معتدلة دائما فى فصل الصيف في وقوعها على المحيط الهندي يجعلها تمتاز بمناخ معتدل وجذاب حيث ترتفع درجات الحرارة فى المناطق الجنوبية لها وتقل تدريجيا في مرتفعاتها على الرغم من وقوعها فى المناطق المدارية الحارة ويكثر بها وجود الامطار صيفا وشتاءا مما يعطيها منظر جذاب ورائع الى جانب وجود المحميات الطبيعية بها ايضا.

المعالم السياحية في مدغشقر

  • الغابة الاستوائية: يوجد بها العديد من المناظر الطبيعية الجذابة إلى جانب الأشجار والغابات فهى تمتلئ بها من الجهة الغربية.
  • جزيرة نوزي بي: تشتهر هذه الجزر بقدوم العديد من السياح اليها و تمتاز بمياهها الفيروزية  والعديد من المطاعم كما تشتهر بوجود المناظر الطبيعية التي يستمتع السياح بالنظر اليها واكل الطعام على رمالها والجلوس على شواطئهاكما بها العديد من وسائل الترفية للاطفال وللكبار ايضا الى جانب وجود المطاعم والمحلات التجارية و غيرها من الاماكن السياحية بجوارها والمعالم الاثرية ومدنها الجميلة ومرتفعاتها.
  • حديقة اسالو الوطنية : تشتهر هذه الحديقة بوجود أشجار النخيل مناطق المراعى كما يأتي اليها السياح والعديد سكانها عبر الرحلات التي تنظم اليها لقضاء اجمل الاوقات فيها كما بها ايضا الأحجار الرملية .
  • جزيرة ” إيل سانت ماري: تشتهر هذه الجزيرة بوجود رياضة الغوص والسباحة فيها وهي تقع على الساحل الشرقى لمدينة مدغشقر كما يوجد بها العديد من وسائل الترفيه  ايضا ويوجد بها العديد من الحيتان المختلفة داخل بحارها.
  • جزيرة منتاسوا :وهى اول بحيرة فى مدينة مدغشقر وتحتوي على العديد من مختلف الأشجار مثل أشجار  الصنوبر.
اقرأ:




مشاهدة 293