العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 07 مارس 2018 - 12:06 Wednesday , 15 August 2018 - 07:44 العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره‎ Benefits-ginger.com‎
العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره‎

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره، تعرفي على فوائد مادة الريسفيراتول الموجودة في العنب في الوقاية من مرض السرطان وأيضاً وقف نشاط تطوره. في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره

العنب يمكن أن يمنع الإصابة بالسرطان وتطوره

يفرز العنب مادة الريسفيراتول ـ أحد الفلافونات الحيوية ـ كآلية طبيعية للدفاع عن نفسه ضد العدوى الفطرية. ولكن ليس كل العنب المزروع يفرز هذه المادة الواقية. وإنما يحدث فقط عند التعرض لهجوم من أحد الفطريات، حيث يتم إفراز مادة الريسفيراتول لمقاومة أو قتل الفطر.

كما ثبت أن هذه الآلية الواقية مفيدة جداً للسرطان. وهذا يعني أنه لن تتوافر هذه المادة بالقدر الكافي في أرض مخصصة لزراعة العنب تم فيها رش مبيدات الفطريات.

إن هذا النوع الخاص من الفلافونات الحيوية الذي له تأثيرات قوية مضادة للسرطان يوجد أيضاً في لحاء شجر الصنوبر ولحاء شجر الليمون وأوراق شجر البندق والتوت والكرز والتوت البري وغيرها.

ولكنها توجد بتركيز أكبر في قشرة العنب بنفسجي اللون (كما توجد مادة الريسفيراتول أيضاً في بذور العنب، ولكن بتركيزات أقل).

للعثور على مادة الريسفيراتول، يجب أن يسافر الموردون حول العالم لاختبار محتوى قشر العنب وبذوره من الريسفيراتول. وبمجرد أن يجدوا أرضاً مخصصة لزراعة العنب بمحتوى عال من الريسفيراتول، يقومون بشراء المحصول كله. بعد ذلك يتم نقل العنب إلى حيث يخضع لعملية طبيعية باستخدام الماء لعمل مستخلص عالي الفاعلية ليستخدم فيما بعد في المكملات الغذائية.

الريسفيراتول مثبط طبيعي لإنزيم COX:

وجد أن مادة الريسفيراتول مادة فعالة مقاومة لإنزيم سيكلوأكسيجينار ـ الذي يعد السلاح الأخير للسرطان. فهذا الإنزيم يحفز نمو الخلايا المصابة بالورم ويعوق عمل جهاز المناعة ـ ذلك الجهاز الذي يرسل إشارة تحذيرية للجسم لكي يهاجم الخلايا الخطيرة التي ستتحول إلى خلايا سرطانية.

كما يعمل إنزيم COX على تنشيط بعض المسرطنات. لذا، فإننا نحتاج إلى مثبطات COX لمحاربة هذا الإنزيم.

ومن الجدير بالذكر أن مادة الريسفيراتول لها القدرة على تثبيط المراحل الثلاث للتسرطن الكيميائي ـ وهي ظاهرة غير عادية ومهمة للغاية في علاج السرطان.

في واقع الأمر، تعد مادة الريسفيراتول أكثر المواد أهمية لمقاومة السرطان، على الأقل في المعامل، لعقود كثيرة وربما دائماً أبداً.

تعوق مادة الريسفيراتول تطور السرطان على مستويات عدة، مثل تثبيط نمو الخلايا السرطانية وتحويل الخلايا محتملة التسرطن إلى خلايا طبيعية.

وبما أن العنب يحتوي على السكريات، فعليك البحث عن منتج جيد في محلات الأطعمة الصحية أو منتج موثوق يشتمل على مادة الريسفيراتول. بدلاً من الإفراط في تناول العنب.

إن مادة الريسفيراتول غير سامة وليس هناك جرعة معروفة منها تعد سامة. كما لم يظهر لها تأثير على الحوامل أو المرضعات أو أطفالهن الرضع. التزمي بالجرعة المحددة على الملصق الخاص بالمنتج.

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة