المحافظة على البشرة من التجاعيد‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 08 مارس 2018 - 14:11 Monday , 10 December 2018 - 18:04 المحافظة على البشرة من التجاعيد‎ Benefits-ginger.com‎
المحافظة على البشرة من التجاعيد‎

المحافظة على البشرة من التجاعيد ، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن أحدث الطرق الفعالة والتي قام بها العديد من الأشخاص للحفاظ على الشباب مع التقدم في السن، وهي طرق فعالة تساعد في المحافظة على البشرة من التجاعيد .

المحافظة على البشرة من التجاعيد

يوجد حالياً الكثير من طرق العلاج والأدوية التي تستخدم في تجديد الجلد وخلايا الجسم مما تساعد في الحفاظ على الشباب من الداخل والخارج لفترة أطول.

قد تكون تلك الطرق العلاجية بالنسبة للبعض نوعاً من الكماليات المضادة للشيخوخة والباهظة الثمن، ولكنها قد تسبب للبعض الآخر اختلافاً كبيراً كالفرق بين السماء والأرض.

يشجع أحد استشاري الجراحة التجميلية في لندن وباريس جميع السيدات صغيرات السن بممارسة المزيد من الوسائل الوقائية المضادة لتقدم السن في أواخر الثلاثينات من عمرهم. لذلك، فإنه عند بداية ظهور التجاعيد، يكون من الممكن معالجة المناطق التي تمثل مشكلة كما يمكن تجنب الحاجة لإجراء العمليات الجراحية لشد أيٍ من عضلات الوجه لمدة أطول.

كما أنه يؤكد أنه إذا أراد الفرد الحفاظ على شبابه، فإنه بحاجة أيضاً إلى تناول الأطعمة الصحية والمكملات الغذائية المفيدة للجلد والحفاظ على وزن ثابت وممارسة التمارين الرياضية بانتظام وشرب كميات كبيرة من الماء والتزام المزيد من الحرص عند التعرض للشمس واستخدام مرطبات البشرة.

طرق الحقن بـ Botox:

تخضع بعض السيدات ممن يبلغن سن الـ 25 لتلك الطريقة العلاجية والتي تساعدهن بشكل كبير في إبطاء ظهور تجاعيد الوجه بالإضافة إلى إبراز الخطوط المعبرة في الوجه و المحافظة على البشرة من التجاعيد . يقول أحد الأطباء إنه إذا اتخذت السيدات الإجراءات الوقائية في سن مبكرة، فإنهن يستطعن الحفاظ على شبابهن بسهولة أكبر مما يجعلهن في غنى عن التفكير في شد عضلات الوجه حتى أواخر الخمسينات من عمرهن.

البتيولية هي مجموعة من 17 نوعاً من البكتريا المميتة التي تنتمي إلى نفس النوع ولها صفات مميزة وهي تسبب أمراضاً خطيرة في المعدة. ولكن، يتم تطهير البتيولية من نوع A؛ والتي تستخدم بشكل عام في تلك الطرق العلاجية، وتخفيفها بشكل كبير قبل حقنها في الوجه.

في بعض الحالات القليلة يقاوم جسم المرضى البتيولية A لذلك يتم استخدام البتيولية من نوع B على الرغم من أن تأثير هذا النوع من السموم يستمر فقط لنصف المدة التي يستمر فيها تأثير البتيولية A.

بعد الحقن ببضعة أيام، يبطأ تدفق الإشارات العصبية إلى العضلات ثم تتوقف بعد ذلك مما يجعل الوجه أكثر سترخاءً. والسر في ذلك العلاج يكمن في عدم زيادة الجرعة التي يتم الحقن بها.

الاستخلاب:

الاستخلاب هي طريقة علاجية بالحقن الوريدي وفيها يتم حقن الأوردة بأحماض أمينية بالإضافة إلى جرعات كبيرة من الفيتامينات والمعادن. وهناك حالياً ما يثبت أن الاستخلاب، الذي يطلق عليه أيضاً المعالجة المضادة للأكسدة بالحقن الوريدي، من الوسائل المضادة للشيخوخة بشكل كبير والتي تعمل على تجديد خلايا الجسم و المحافظة على البشرة من التجاعيد .

القشور الكيميائية:

تحتوي تلك القشور على أنواع مختلفة من أحماض الفاكهة، ولابد أن تجرى تلك الطريقة العلاجية بواسطة أخصائي جراحة تجميل أو طبيب أمراض جلدية مؤهل.

يتم تخدير الفرد في بيئة معقمة ثم يتم فرد المحلول الحمضي على الوجه والذي يعمل على إذابة الطبقة السطحية للجلد. ونتائج هذه الطريقة العلاجية أشبه بالعلاج بالليزر؛ حيث تعمل تلك الطريقة على المحافظة على البشرة من التجاعيد .

الحقن بالكولاجين:

تستخلص مادة الكولاجين التي تستخدم في الحقن من جلود الأبقار والتي يتم فحصها مجهرياً للكشف عن وجود أية أمراض بها مثل مرض الاعتلال الدماغي الإسفنجي البقري المعروف بمرض جنون البقر ومرض يعقوب اليهودي.

يتم حقن الكولاجين بحيث يملأ خطوط الوجه العميقة ويستمر تاثير ذلك لفترة تتراوح من 6 إلى 8 شهور، كما من الممكن اسنخدامه أيضاً حول الفم. وقد يسفر ذلك العلاج عن بعض الكدمات وفي تلك الحالة استخدم القليل من الثلج ملفوفاً في شاش وضعه على المناطق التي تم حقنها لتقليل أي تورم. وبمرور الوقت، يوزع الكولاجين داخل أنسجة الجلد ومن الممكن استخدام المزيد من الطرق العلاجية.

أسباب الوخز الإبري للوجه:

منذ آلاف السنين، استخدم أسلوب الوخز الإبري للوجه في الصين واليابان ليساعد في عكس وإبطاء علامات الشيخوخة المرئية و المحافظة على البشرة من التجاعيد . وبشكل عام، فإن معظم من يمارسون تلك الطرق العلاجية غير مؤهلين في هذا المجال فهو يعد تخصصاً.

يتم وضع الإبر الصينية في مناطق معينة بالوجه لتشجيع تدفق الدم والطاقة الحيوية، مما يمد الأنسجة المحيطة بالمزيد من الأوكسجين والعناصر الغذائية. تظهر التأثيرات بشكل تراكمي، ومن الممكن ملاحظة النتائج الفورية بعد جلسة واحدة من العلاج.

يتم إزالة الإبر بعد 45 دقيقة وسوف تلاحظ الفرق.

الحقن بالدهون:

يقدم الكثير من إخصائيي الجراحة التجميلية والأمراض الجلدية في الوقت الحاضر طرق الحقن بالدهون في مناطق الخدود والجيوب الأنفية مما يجعل الوجه ممتلئاً.

تتم تلك الطريقة العلاجية باستخدام التخدير الموضعي ويتم إزالة الدهون من منطقتي البطن والفخذين وإعادة حقنها بعناية في منطقة الخدود لزيادة حجمها ونضارتها ومن المفترض أن يستمر ذلك لمدة عام واحد أو أكثر.

يظهر على الوجه بعض الكدمات لأيام قليلة؛ لذلك تناول المزيد من زهرة العطاس.

المعالجة بنبضات الضوء المكثف:

تصدر أشعة الليزر طولاً موجياً معيناً من الضوء، ولكن تصدر أجهزة الـ IPL الجديدة مئات الأطوال الموجية في نفس الوقت. وتجري تلك الطرق العلاجية في 20 دقيقة وهي تنشط تكوين مادة الكولاجين. كما تستخدم أيضاً لعلاج الوحمات والطفح الجلدي الوردي وتعمل على المحافظة على البشرة من التجاعيد .

غالباً ما يتم وضع جِل بارد على الجم قبل الخضوع للعلاج وينبغي على الفرد ارتداء نظارات غامقة. ويقول بعض السيدات أن تلك الطريقة تسبب للجسم بعض الآلام مثل ما يسببها الشمع عند وضعه على الساق وقد يحدث احمرار جلدي خفيف ولكن من المفترض أن يستمر ذلك لمدة ساعتين فقط.

المعالجة بالليزر:

لابد أن يتم ذلك تحت تأثير التخدير الموضعي أو التخدير الوريدي ولابد أن تكون البيئة التي تجرى فيها المعالجة معقمة. وبعد إجراء العملية الجراحية، يحدث بعض الاحمرار للجلد؛ لذلك ينصح معظم أخصائيي الجراحة باستخدام فازلين معقم لمدة أسبوعين للحفاظ على مرونة الجلد.

وبمجرد التئام الجلد، فإنه يصبح مشدوداً بشكل أكبر كما تبدأ الطبقة الباطنة للبشرة في إفراز المزيد من الكولاجين والإيلاستين مما يجعل البشرة أكثر نعومة ونضارة و يعمل على المحافظة على البشرة من التجاعيد . ومن الممكن استخدام طرق المعالجة بالليزر في إزالة الأوردة العنكبوتية والندبات التي توجد في الوجه.

المعالجة بالخلايا الحية:

تعتمد هذه الطريقة في العلاج على أخذ خلايا من أسماك القرش أو النعاج أو أجنة البقر والتي تتم معالجتها بعد ذلك بشكل يضمن عدم وجود احتمالية لنقل أي نوع من الأمراض.

يتم بعد ذلك حقن الخلايا المعالجة في جسم المريض والتي تنشط بعد ذلك وتجدد الخلايا التي تكون على وشك الهِرم والعمل على المحافظة على البشرة من التجاعيد.
وبعد مرور من 4 إلى 6 أسابيع، يشعر المرضى أنهم أكثر نشاطاً وانتعاشاً كما يشعرون بتحسن في الذاكرة وأنه لم يعد هناك ألم في المفاصل كما أن الجلد يبدو أكثر نضارة. وقد أثمرت تلك الطريقة في العلاج عن نتائج باهرة في حالات المرضى الذين أضروا بصحة أجسامهم ولكنهم مع ذلك لا يزالوا يعيشون حتى سن كبيرة بالإضافة إلى أنهم يتمتعون بعقل يقظ بشكل كبير.

طرق حقن لملء الجلد:

يعد كل من (Perlane و Hylaform و Juvederm صور من حمض الهيالورونيك (hyaluronic acid- HA) الذي يفرز طبيعياً في الجلد. ولكن مع تقدم السن، تقل معدلات هذا الحمض وعند الحقن به طبيعياً في صورة سائلة، فإنه يزيد من الاحتفاظ برطوبة الجلد و المحافظة على البشرة من التجاعيد .
يوجد الكثير من من وسائل ملء خطوط الوجه في المحلات الكبرى وقد تباع في صورة مواد لينة مثل الكولاجين أو في صورة سائلة مثل حمض الهيالورونيك وهناك أيضاً جِل هذا الحمض الذي يستخدم إما في ملء خطوط الوجه أو في زيادة حجم الخدود.وهناك بعض أخصائي الجراحة الذين يجرون تلك العمليات الجراحية والتي تزيد من حجم الملامح لفترة حوالي 9 شهور.

طرق الحقن لتجديد البشرة:

تظهر فاعلية هذا العلاج بصفة خاصة في مناطق الصدر والرقبة والوجه والتي غالباً ما تظهر عليها الآثار الضارة لأشعة الشمس حيث يكون الجلد نحيفاً بشكل كبير في منطقة عظام الصدر. وهي عبارة عن حمض الهيالورنيك مع الفيتامينات والمعادن وأساليب المدواة المثلية والتي يقوم الطبيب بحقنها داخل طبقة الأدمة الموجودة أسفل البشرة باستخدام آلة صغيرة تشبة البندقية.
لا يقوم هذا العلاج بإزالة الخطوط فهو ليس طريقة علاجية لملء الجلد ولكنه يجدد من طبيعة الجلد و يعمل على المحافظة على البشرة من التجاعيد.

المعالجة بخلايا الجلد:

تعد هذه الطريقة العلاجية رائعة حيث إنها تساعد في التغيير الجذري لأعراض الشيخوخة التي تظهر على الجلد في منطقة الوجه. حيث يتم إزالة أنسجة الجلد إما من خلف الأذن أو من منطقة الأرداف و المحافظة على البشرة من التجاعيد.

يتم بعد ذلك استخلاص البروتينات من داخل الخلايا والتي تحافظ على صحة ونضارة الجلد ثم يتم وضعها في سائل من الممكن تجميده حتى الحاجة إليه.

لذلك، إذا تم إزالة الخلايا من سيدة يتراوح عمرها بين 18 و 30 عاماً، فمن الممكن تجميدها حتى تبلغ السيدة سن كبيرة ويتم بعد ذلك إذابة الثلج ومعالجة تلك الخلايا بحيث يمكن إعادة حقن جلد الوجه بخلايا الجلد الشابة والكولاجين والإيلاستين باستخدام حقن تحت جلدية.

وتستطيع تلك الخلايا الشابة زيادة إفراز مادة الكولاجين والإيلاستين وحمض الهيالورنيك بشكل طبيعي دون الحاجة إلى مواد أخرى تستخدم في ملء الجلد مما يزيد من نضارة البشرة دون وجود أي خطورة للأصابة بالحساسية.

نصائح مفيدة تساعد في المحافظة على البشرة من التجاعيد:

  • يعد الحصول على قسط جيد من النوم أفضل الطرق غير المكلفة لتجديدالجسم.
  • استخدام كريمات للوجه باستمرار وقم بتدليكه باستخدام الزيوت العطرية مما يساعد في الشعور بالتجديد.
  • قد يؤدي المشي في المتنزهات إلى الحصول على فوائد رائعة للبشرة.