تصرفات الجنين داخل الرحم‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 10 مارس 2018 - 16:02 Tuesday , 19 June 2018 - 16:05 تصرفات الجنين داخل الرحم‎ Benefits-ginger.com‎
تصرفات الجنين داخل الرحم‎

تصرفات الجنين داخل الرحم ، كثير يظنون أن الجنين مجرد كتالة من الخلايا أو كائن حي في طور التكوين ليس في مقدورهالتفاعل مع العالم المحيط .

وفي الحقيقة .. هذا تصور يجانبه الصواب ، فقد اثبتت العديد من الدراسات وجود حياة داخل الرحم تؤثر في تصرفات الجنين داخل الرحم من الناحيتين الجسدية والنفسية.

الحياة داخل الرحم

الحياة داخل الرحم

ولكن تري ما شكل الحياة بالداخل و تصرفات الجنين داخل الرحم ؟

تعد تصرفات الجنين داخل الرحم أول معالم هذه الحياة وتستطع الأم رصد هذه الحركة في الإسبوع من 16 إلي 20 من بداية الحمل ، فيمكنها وصف جنينها بالإيجابية أو السلبية ، كما أنها تشعر به وهو يركل أو يستدير ولكن الجنين يعي أكثر من ذلك . فهو يثني جسده أو يفرده ، يحرك رأسه وأطرافه ، يمص أصابعه أو يلعق جدران الرحم.

ليست هذه الحركة وحسب ولكن الجنين يمكنه أن يتعرف علي الأصوات المختلفة بداية من الأسبوع 18 من بداية الحمل. وقد أثبتت الدراسات أن دقات قلب الجنين تتباطأ كلما تكلمت أمه

مما يؤكد أنه يتعرف عليها ويطمئن إلي صوتها كما تزيد حركته وتتسارع دقات قلبه إذا تعرض للضوضاء.

الحياة داخل الرحم

الحياة داخل الرحم

ولكن هل يري الجنين؟ اثبتت الدراسات أن تصرفات الجنين داخل الرحم اوضحت انه يستجيب للضوء بداية من الأسبوع ال20 ، فتسليط ضوء علي بطن الأم الحامل يترجم في صورة تغيرات في وضع الجنين ودقات قلبه حيث إن شبكية العين تبدأ في العمل في هذا الوقت ، كما أن الجنين يتمكن من فتح عينه في الشهر السابع ، وتتكون حاستا الشم والتذوق في مثل هذا الوقت .

ومن المدهش أيضاً أن الجنين يمر بفترات يقظة ونوم . ففي الأسبوع 32 يقضي الجنين 95 بالمئة من يومه في النوم سواء كان هذا النوم عميقاً وهو المعروف باسم nrem sleep أم النوع الذي يصاحبه حركة العين والذي تحدث فيه الأحلام والمعروف باسم rem sleep .

مما يزيد التكهنات حول ما إذا كان للجنين القدرة علي الحلم.

كما يمر الجنين بحالة من عدم اليقظة تختلف عن مفهوم النوم التقليدي.

وكلما اقترب ميعاد الوضع قل الوقت الذي يقضيه في النوم حتي يصل إلي 85 من يومه قبل الوضع مباشرة .

ومن هنا يتضح أن الجنين لديه القدرة علي التفاعل مع بيئته ولذلك فهو يتأثر أيضاً بالحالة النفسية للأم وإذا ما كانت تعاني من الإدمان وكذلك طبيعة العقاقير العلاجية التي تتناولها والغذاء الذي تختاره.

قلق الأم :

إن تعرضت الأم للضغوط العصبية يؤدي إلي إفراز العديد من الهرمونات في دماء الجنين مثل: ( الابنفرين، الورابنرين والكورتيزول) مما يؤدي إلي زيادة ضغط الدم ونبضات القلب والنشاط الحركي للجنين.

وقد اثبتت العديد من الدراسات أن الأمهات اللاتي يعانين من القلق أكثر عرضة لإنجاب أطفال يعانون من فرط الحركة والتوتر، وانخفاض الوزن وكذلك اضطرابات النوم.

إدمان الأم :

يؤثر الإدمان علي صحة الأم وتصرفات الجنين داخل الرحم

بالنسبة للأم يؤدي إلاي فقدان الشهية وبالتالي إلي سوء التغذية وارتفاع ضغط الدم والخفقان وكذلك يؤدي بها العديد من المشكلات النفسية مثل الإكتئاب وسوء الاستغلال الجسدي والعاطفي وصعوبة اتخاذ القرارات الهامة في حياتها وعد التأقلم مع التغيرات المصاحبة للحمل.

أما بالنسبة للجنين فيؤدي إدمان الأم إلي العديد من المشكلات مثل تعرضه للتشوهات والعدوي والموت المفاجئ للجنين كما أنه يكون أكثر عرضة للإصابة بصعوبات التعلم والاضطرابات العصبية ويختلف الأثر وفق المادة التي أدمنتها الأم كما يلي:

أولاً : ادمان الكحوليات :

يؤدي إدمان الأم للكحوليات إلي إصابة الجنين بما يسمي fetal alcohol syndrone ويعاني الطفل المصاب بهذا المرض من تأخر النمو والتشوهات الخلقية وصعوبات التعلم ونوبات صرعية .

التدخين :

يؤدي النيكوتين إلي انخفاض تدفق الدم للجنين خلال المشيمة مما ينتج عنه انخفاض الأكسجين والغذاء الذي يصل للجنين وبالتالي انخفاض وزن الجنين.

وقد اثبتت لعديد من الدراسات أن الجهاز العصبي للجنين أكثر تأثراً بالنيكوتين من باقي اجهزة الجسم.

وبالتالي فالنيكوتين يؤدي إلي انخفاض معدل النمو في الخلايا العصبية للجنين كما يؤدي النيكوتين إلي إصابة الطفل بنقص الانتباه وقد يكون سبباً في الإجهاض.

المهدئات:

الطفل الذي يولد لأمهات يتعودن علي المهدئات يتعرض لكل الأعراض الانسحابية بعد ميلاده وتتمثل في التوتو والبكاء المستمر وزيادة نبضات القلب.

الكوكايين :

يؤدي تعاطي الكوكايين أثناء الحمل إلي ولادة أطفال يعانون من التوتر والبكاء المستمر وعدم القدرة علي التواصل الانساني.

تناول العقاقير العلاجية :

قد يؤدي تناول العقاقير إلي تشوهات الجنين خاصة في الشهور الأولي الثلاثة التي تتكون فيها أجهزة الجسم الحيوية مثل المضادات الحيوية ومضادات الصرع والأدوية التي تزيد من سيولة الدم والليثيوم.

وتعد تغذية لأم بصورة جيدة ضرورة كي يحقق للجنين التوازن في بيئته وكي ينمو جسدياً ونفساً بصورة سليمة ، وعلي الأم الحامل أن تحرص علي ما يلي فيما يخص غذاءها :

تحتاج الأم الحامل إلي السوائل بكثرة فيما لا يقل عن 8 أكواب يومياً .

تحتاج الأم الحامل إلي زيادة كميات الفيتامينات والأملاح المعدنية كما يلي:

الحديد :

مسئول عن تكوين كرات دم حمراء جديدة .

الكالسيوم :

ضروري لتكوين عظام الجنين .

يجب أن تحرص الأم الحام علي الرياضة الخفيفة والمتابعة المبكرة للحمل وتجنب الأشعة السينية والاستحمام بالماء الساخن وحمامات البخار .

إن للجنين حياة حافلة داخل الرحم ومازالت هذه الحياة تجذب الباحثين والعلماء للتعرف عليها أكثر ولكشف المزيد من أسرارها وحتي يحدث هذا الوقت قد حان لنغير نظرتنا للجنين.