تعريف الطبيعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 08 مارس 2018 - 14:44 Tuesday , 19 June 2018 - 16:02 تعريف الطبيعة‎ Benefits-ginger.com‎
تعريف الطبيعة‎

تعريف الطبيعة ، الطبيعة لفظ كثيرًا ما نسعمه ويُطلق على العالم الطبيعي أو كما هو معروف علميًا بالكون الفيزيائي أو عالم المادة وهذا لأن الطبيعية لفظ يشير إلى الحياة بشكل عام . ليس هذا فقط فكلمة الطبيعة تمتد لتشمل أيضًا الأمور التي لا يتمكن الإنسان من صنعها بنفسها؛ على سبيل المثال هناك الظواهر التي نؤمن بأنها تحدث بشكل طبيعي  في الكون ولا يتمكن الإنسان من إحداثها أو حتى تغييرها بنفسه.

تعريف الطبيعة:

لم يتمكن الكثيرون من التفريق بين العالم الفيزيائي والعالم الميتافيزيائي، بالنسبة للعالم الفيزيائي فهو الحياة التي نراها والطبيعية التي نعيش معها حتى وإن لم نتمكن من إحداثها، بينما العالم الميتافيزيائي فهو مفهوم يشمل ما وراء الطبيعي والذي يمثل كل ما هو خارق.

بالنسبة للمجال الطبيعي فهو يضم مجموعة من المجالات المختلفة بدًا من تحت الذرة إلى عالم المجرات والفضاء الواسع، بالإضافة إلى ذلك استخدم لفظ الطبيعة كثيرًا في الكتابات الفلسفية العربية والعربية أيضًا .

اعتبرت الطبيعية منفذ للإنسان يهرب إليه من كافة المشاكل والضغوطات التي يتعرض لها وينتقل إلى عالم آخر من النقاء والصفاء فتشعر وكأنك اُستبدلت بإنسان آخر خالى من المشاكل ولديك حياة جديدة وجميلة ولهذا السبب استخدمها الشعراء في وصف كلماتهم وصناعة جمل مازالت تتكرر إلى الآن.

بالإضافة إلى ذلك تعتبر الطبيعة من العلامات المثلى التي تثبت وجود الله عز وجل وإبداعه في خلق الكون بأجمل صورة، هذا الجمال الذي لا مثيل له ولهذا السبب نسعي جميعًا للحفاظ على جمالها.

كما أصبح تعريف الطبيعة من العبارات الأساسية في الخطاب الفلسفي الغربي الذي يضم بعض السمات من بينها ما يلي:

  • قوانين الطبيعة قوانين حتمية وليس لها هدف خاص، كما أنها لا تخض لأية قوانين مادية وإنما تخضع فقط لقوانين آلية تسير وفقًا لها وتدفعا من داخلها.
  • المجال الطبيعي من قديم الأزل واحد وشامللا ينقطع وأيضًا لا يمكنك العثور على فراغات أو ندوب فيه.
  • لا يوجد ما هو ثابت في عالم الطبيعية وذلك تجد الأشياء في تغير دائم .
  • على الرغم من أن الإنسان جزءًا لا يتجزأ من الطبيعية؛ إلا أن الطبيعة لا تهتم بخصوصية الإنسان أو تميزه أو أفراحه أو أحزانه أو حضارته أو تاريخه، لا تخضع للإنسان مهما حدث لأنه يعود إليه في نهاية الأمر وقد يتمكن من تفسير ماهيته إذا تمكن من فهم قوانين الطبيعة.

هذا يعني أن الطبيعة تُدرك نفسها بنفسها ومرض نفسها أيضًا ولا يوجد أى شيء قد يتجاوزها ولذلك الإنسان قد يتمكن من تفسير نفسه إذا فسر قوانين الطبيعة بالشكل الصحيح.

الصفات التي تحدثنا عنها في السطور السابقة تعتبر من أهم صفات المادة كما تُعرف بالمعنى الفلسفي فالطبيعة هي المادة والقانون الطبيعي هو أيضًا قانون المادة .