تقليل السعرات الحرارية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 21 فبراير 2018 - 15:03 Thursday , 20 September 2018 - 23:12 تقليل السعرات الحرارية‎ Benefits-ginger.com‎
تقليل السعرات الحرارية‎

تقليل السعرات الحرارية، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن أهمية تقليل نسبة السعرات الحرارية للجسم، وكيفية الانتظام فى النظام الغذائى الذى يساعد فى هذا الموضوع.

تقليل السعرات الحرارية

هناك طريقة واحدة أكيدة فقط ثبت علمياً أنها قد تؤخر من ظهور أعراض الشيخوخة وهى الحد من تناول الطعام. فى المجتمعات الغريبة، يتناول الفرد أكثر مما يحتاجه جسمه بنسبة 40%. وعندما نقلل من تناول الطعام، لن يحتاج الجهاز الهضمى والكبد أن يبذلا كل ذلك الجهد وسوف تكون الشرايين أقل عرضة للتجلط وسوف يكون هناك القليل من السموم ليتخلص منها الجسم وسوف يتأخر ظهور أعراض الشيخوخة.

ينصح أحد أساتذة علم الأمراض( الباثولوجيا) بالنظام الغذائى الذى يحتوى على كميات قليلة من السعرات الحرارية وذلك من أجل إنقاص الوزن والحفاظ على الصحة.

تقليل كمية السعرات الحرارية عن طريق تناول ما يحتاجه الجسم فقط يعد من أفضل الاستراتيجيات المضادة لأعراض الشيخوخة. ولكن من الضرورى الاهتمام بمصدر تلك العناصر الغذائية. على سبيل المثال، إذا حصلت على هذه العناصر من الأطعمة التى تحتوى على القليل منها أو التي تفتقر على تلك العناصر، سوف تظهر عليك اعراض الشيخوخة بسرعة. يجب تقليل كمية السعرات الحرارية وزيادة تناول العناصر الغذائية. ولابد أن يحتوى كل ما تتناوله على كميات كبيرة من المعادن والفيتامينات، ولكن لا ينطبق ذلك بالطبع على الأطعمة السكرية والمكررة والتى تحتوى على الدهون. يعد ذلك من المشاكل الرئيسية التى تتعلق بتناول الوجبات السريعة والتى عادةً لا تكون ضارة فى حد ذاتها. على سبيل المثال، تحتوى الشيكولاتة على مركبات مفيدة ولكنها أيضاً تحتوى على كميات كبيرة من الدهون والمواد السكرية.

هناك الكثير من الأسباب التى تبرر السبب فى أن الإفراط فى تناول السعرات الحرارية يؤدى إلى سرعة ظهور أعراض الشيخوخة. فكلما زادت السعرات الحرارية، زادت الطاقة التى تتطلبها عملية الأيض مما يعنى حرق كمية كبيرة من الأوكسجين فى خلايا الجسم، الأمر الذى يؤدى إلى إفراز الجذور الحرة ومواد الأكسدة. وإذا لم تستخدم هذه الطاقة الزائدة عن طريق القيام بتمارين رياضية، سوف تخزن فى الجسم على هيئة دهون مما قد يؤدى إلى زيادة الوزن وينتهى الأمر بالإصابة بالسمنة المفرطة التى تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. 

بعض السيدات صغيرات السن قد يعتقدن أنه لا يوجد ما يمنع من تناول مسببات فقدان الشهية وبالتالى يمتنعن نهائياً عن الطعام. ولكن هذا ليس ما نتناوله هنا. خلاصة القول، أن الإنسان يأكل كى يعيش وليس العكس. فى حالة حدوث خلل فى تناول الطعام، ينصح دائماً بالذهاب إلى الطبيب ولابد ألا يفكر أحد فى اتباع نظام غذائى يحتوى على نسبة قليلة من السعرات الحرارية من تلقاء نفسه، لكن لابد أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب المعالج.

لمحاول إبطاء ظهور أعراض الشيخوخة، يجب تقليل السعرات الحرارية التى يتناولها الفرد إلى ما يحتاجه الجسم فقط وسوف يكون ذلك مفيداً لصحتك طوال حياتك وخاصةً إذا كنت ترغب فى الاستمرار على ذلك فترة طويلة. إن النظام الغذائى القاسى يعد مضيعة للوقت فى الأغلب وخاصةً إذا كان يعتمد على تقليل نسبة السعرات الحرارية لفترة قصيرة. حيث إن عملية الأيض( معدل حرق السعرات الحرارية) تقل بنسبة 45%، لذلك سوف تستعيد مرة أخرى ما فقدته من وزنك بسرعة كبيرة جداً عندما تتوقف عن هذا النظام الغذائى.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • الابتعاد عن تناول الدهون غير الضرورية وذلك عن طريق تقليل تناول اللحوم والهمبرجر والبيتزا والجبن وغيرها من منتجات الألبان كاملة الدسم. كذلك، ابتعد عن رقائق البطاطس المقرمشة والأطعمة المقلية والكيك والبسكويت والشيكولاتة والوجبات السريعة أو الجاهزة التى تحتوى على كميات كبيرة من الدهون.
  • يعد السكر ثانى أشهر المواد المسببة للشيخوخة، لذلك ابتعد عن تناول الأطعمة التى يضاف إليها السكر مثل الكيك والبسكويت والحلوى. يمكن تناول كميات قليلة من تلك الأطعمة.
  • تجنب تناول أى شىء يحتوى على سكر الفركتوز والمالتوز والسكروز بالإضافة إلى مكسبات الطعم أو مواد التحلية الصناعية حيث إنها تزيد من العبء الواقع على الكبد كما أنها تلوث المخ.
  • قلل من استخدام ملح الصوديوم.

الأطعمة الصحية:

  • تناول قدر المستطاع الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية فقط التى يمكن تناولها.
  • الدهون ليست جميعها ضارة للصحة، لذلك يجب التأكد من احتواء النظام الغذائى على دهون صحية مثل الدهون الموجودة فى الأسماك الغنية بالدهون والبذور والمكسرات وثمار الأفوكادو.
  • هناك فائدة أخرى عند تناول الأسماك الغنية بالدهون والبذور والمكسرات وهى أن هذه الأطعمة جميعها تحتوى على البروتين. تفتقر النظم الغذائية التى تحتوى على نسب قليلة من السعرات الحرارية إلى البروتين، وذلك لأن معظم البروتينات الحيوانية تحتوى على كميات كبيرة من الدهون المشبعة مما قد يجعل الجسم يقوم بتحليل العضلات وهذا بالطبع ضار بالصحة.
  • استخدام ملح البحر العضوى الغنى بعنصرى البوتاسيوم والماغنسيوم وأضف الملح إلى الطعام الخاص بك فقط.

حلول علاجية:

  • يُنصح بتناول المكملات الغذائية. تناول تركيبات فعالة من المعادن والفيتامينات المتعددة والدهون الأساسية يومياً مثل Kudos 24.
  • إذا كنت لا تستطيع الامتناع عن السكر، استخدم قليلاً من مسحوق سكر الفركتوز”سكر الفاكهة” والذى يعمل على التحلية بشكل أكبر من السكر العادى بثلاث مرات. وذلك يمكن استخدامه بكميات أقل.
  • استخدام فركتو أوليجو ساكاريدس fructo_oligo_saccarides وهو عبارة عن مسحوق أبيض يستخدم عادةً لتحفيز نمو البكتريا النافعة الموجودة فى الأمعاء لتساعد فى عملية الهضم، كما يمكن استخدام هذا المسحوق كمادة للتحلية.
  • يساعد معدن الكروم فى تقليل الرغبة الملحة لتناول المواد السكرية. تناول 200 ميكروجرام يومياً من الكروم.

نصائح مفيدة:

  • التقليل من كميات الطعام التى تتناولها بشكل عام، سوف تكتشف أنك أصبحت أكثر حيوية وليس أقل.
  • حدد كمية الطعام التى تتناولها فى كل وجبة باستخدام معيار محدد.
  • يحتوى العسل والشربات وأطعمة المولت(الشعير المنقوع فى الماء) التى تستخدم لعمل الساندويتشات أو تفرد على الخبز على كميات كبيرة من السكر، لذلك ينصح بتقليل كميات هذه الأطعمة عند تناولها.