حالات شفيت من القولون التقرحي‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 10 مارس 2018 - 11:28 Saturday , 18 August 2018 - 12:51 حالات شفيت من القولون التقرحي‎ Benefits-ginger.com‎
حالات شفيت من القولون التقرحي‎

حالات شفيت من القولون التقرحي ، يعد إلتهاب القولون التقرحي من ضمن الإلتهابات المزمنة والتي بدورها تستهدف القولون حيث أنه يمثل أحد عناصر القناة الهضمية والتي بدورها مسؤولة عن تجمع الفضلات مع إنتهائها بالقولون والمستقيم ومن ثم فتحه الشرج.

قد يحدث بعض الإلتهابات والإصابات في الجزء الخاص بـ البطانة الداخلية للقولون مع ألم شديد في البطن بالإضافة إلي وجود نزيف في المستقيم وإسهال وذلك نتيجة الإلتهاب المزمن الموجود في القولون التقرحي، مع العلم أن الأشخاص الأكثر عرضة لهذا النوع من الإلتهاب ألا وهما الذين يتراوح أعمارهم ما بين 20 إلي 40 سنة.

لذا في السطور التالية في هذا المقال سوف نوضح الأسباب والأعراض الخاصة بالقولون التقرحي وذلك من خلال مركز الفوائد العامة.

أسباب التعرض إلي القولون التقرحي:

  • قد يتعرض بعض الأشخاص إلي القولون التقرحي نتيجة للعوامل الوراثية والجينات وهذا ما أكدته بعض النظريات حيث أن الصفة الوراثية في الصبغيات 1و3 و16 و19 و5 و12 و6 ذات صلة مباشرة ورئيسية مع مرض القولون التقرحي.
  • الإصابة بالقولون التقرحي نتيجة عدم ممارسة الرياضة بشكل مستمر بالإضافة إلي تناول الأطعمة وبالأخص الدهنية ومن ثم النوم مباشرة دون أي حركة وكل هذه العادات الخاطئة تساهم في زيادة التعرض للقولون التقرحي.
  • الرضاعة الطبيعية، قد أثبت الدراسات أن الرضاعة تلعب دورا كبيرا في زيادة التعرض للقولون العصبي مع تطوره.
  • وجود بعض العوامل البيئية التي تؤثر عي الشخص والتي من أشهرها تناول المأكولات الغنية بالكبريت بكثرة، الإكثار من تناول الكحوليات بالإضافة إلي تناول المأكولات الغنية بالبروتينات مثل اللحوم مع عدم تناول المأكولات التي تحتوي علي نسبة كبيرة من الألياف الغذائية.

كما يعتقد بعض الأطباء أن التعرض للقولون التقرحي بسبب بعض الأمراض الأخري والتي علي سبيل المثال وجود فرط في المناعة الذاتية والبعض الآخر يقول أن هناك أسباب غير معروفة لهذا المرض المزمن ولكن الرأي الأصح هو إستجابة الجهاز المناعي لتأثير نوع جرثومة محددة نظرا لوجود إلتهاب في الجدار الخاص بالقولون والذي بدوره يبدأ في مهاجمة الجهاز المناعي الأمر الذي يتسبب في وجود بعض التورمات والإلتهابات.

أعراض وعلامات القولون التقرحي:

مع العلم أن أعراض القولون التقرحي تظهر علي فترات متباعدة وقد يكون ظهورها غير مصحوب بأي ألم ومن ثم تختفي بالإضافة إلي أن هذه الأعراض تتركز علي مكان الإصابة وحدة المرض، ومن أكثر الأعراض وضوحا مايلي:

  • قد يشعر الشخص المصاب بالكثير من العرق وبالأخص في الليل.
  • في حالة إذا كان إلتهاب القولون بشكل مستمر وكلي الأمر الذي يطلق عليه القولون المتفجر.
  • الشعور بالإجهاد والتعب المستمر وذلك مع أقل مجهود يبذله الشخص.
  • نتيجة الإنتفاخ الكبير للقولون قد يحدث إنفجار به.
  • تعرض الشخص إلي الإسهال بشكل مستمر الأمر الذي ينتج عن الجفاف.
  • وجود تقرحات في القولون المستقيم الأمر الذي يلازمه نزيف وألم شرجي بالإضافة إلي عدم قدرة الشخص علي التغوط علي الرغم من وجود الرغبة في ذلك.
  • وجود إلتهاب في القولون وما يرافقه من إسهال مصحوب بدم بالإضافة إلي الشعور بوجع وتقلصات في الجزء الخاص بالبطن وكذلك فقدان الوزن بشكل كبير.

تشخيص القولون التقرحي

حيث يتم الكشف علي الشخص المصاب بالقولون التقرحي من خلال إجراء بعض التحاليل الطبية والتقرحات بغرض الكشف عن المرض والتي منها مايلي:

  • قد يلجأ الطبيب إلي إستخدام الأشعة السينية بغرض التميز ما بين الإصابة بمرض الكرون وإلإلتهاب المزمن للقولون التقرحي.
  • إجراء بعض الفحوصات الخاصة بالدم بغرض الكشف عن وجود أعراض نستدل من خلالها علي العدوي أو وجود أنيميا.
  • قد يستخدم الطبيب حقنة الباريوم الصبغية والتي بدورها تستهدف القولون ومن ثم تغطي بطانته مع إستخدام الأشعة السينية بجانبها من أجل الكشف عن أجزاء القولون.
  • اللجوء إلي إستخدام المنظار الخاص بالقولون والذي بدوره عبارة عن أنبوبة مرنة حيث يوجد في مقدمتها كاميرا صغيرة يمكن للطبيب من خلالها مشاهدة القولون بصورة كاملة، وفي حالات أخري يمكن أخذ نسيج من القولون حتي يتم فصحة بشكل جيد بالإضافة إلي إستخدام منظار القولون من أجل رؤية الجزء الأخير منه.

نصائح عامة عن القولون التقرحي

  • العمل علي الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي علي نسبة كبيرة من الفيتامينات.
  • الإمتناع عن الأطعمة التي ينتج عنها تكوين الغازات والإسهال.
  • الإكثار من شرب المياه بكميات كبيرة.
  • الإمتناع قدر المستطاع عن المواقف والتي بدورها تسبب الكثير من المشاكل للشخص المصاب وتؤثر عليه والتي علي سبيل المثال القلق والتوتر وكذلك المزيد من الضغوط النفسية.
  • العمل علي تجزئة الوجبات علي عدد أكبر من الوجبات ولكن بكميات أقل بغرض أن تسهل عملية الهضم.
كن إيجابى وشارك هذه المعلومة