دور السيلينيوم في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة في المكملات الغذائية عنه في الطعام‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 06 مارس 2018 - 12:15 Monday , 21 May 2018 - 12:42 دور السيلينيوم في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة في المكملات الغذائية عنه في الطعام‎ Benefits-ginger.com‎
دور السيلينيوم في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة في المكملات الغذائية عنه في الطعام‎

دور السيلينيوم في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة في المكملات الغذائية عنه في الطعام، في هذا المقال من مركز الفوائد العامة سوف نتعرف على دور السيلينيوم في الوقاية من أنواع السرطان المختلفة وخاصة السرطانات التي تصيب الرجال. والذي أثبتت الدراسات والأبحاث فاعليته في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة.

دور السيلينيوم في تقليل الإصابة بأنواع السرطان المختلفة في المكملات الغذائية عنه في الطعام

إن السيلينيوم هو أحد المعادن النادرة الذي تتركز وظيفته في أنه أحد مكونات الإنزيم المضاد للأكسدة المعروف باسم جلوتاثيون بيروكسيديز ـ وه إنزيم يعمل مع فيتامين E على حماية أغشية الخلايا من الضرر الذي تسببه الجذور الحرة.

على الرغم من أن معظم الأشخاص يحصلون على قدر كافٍ من السيلينيوم من خلال نظامهم الغذائي، يقل وجود هذا المعدن في التربة الخاصة ببعض المناطق.

تكشف الدراسات أن مكملات السيلينيوم تحمي من بعض الأمراض السرطانية. فقد أدى السيلينيوم الموجود في صورة مكمل غذائي إلى خفض خطر التعرض لسرطان البروستاتا وسرطان القولون وسرطان الرئة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد أدى أيضاً إلى حدوث انخفاض ملحوظ في معدلات الوفاة بسبب السرطان. كما أحدثت أيضاً المصادر الغذائية المشتملة على معدن السيلينيوم انخفاضاً في خطر التعرض لسرطان المرئ وسرطان المعدة.

بعد مراجعة الأبحاث التي أجريت حول تأثير معدن السيلينيوم ضد السرطان، ذكرت اللجنة المعنية بالنظام الغذائي والصحة التابعة لمجلس الغذاء والتغذية الأمريكي أن انخفاض المقدار المتناول من السيلينيوم أو وجوده بنسب تركيز ضئيلة في الدم يسببان زيادة خطر الإصابة بالسرطان.

كما صرح المجلس القومي الأمريكي للبحوث بأن هناك عدداً كبيراً من الدراسات التي تشير إلى أن المكملات الغذائية المضافة للنظام الغذائي أو شرب الماء مع السيلينيوم يحمي من الأورام التي تنتج عن مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية المسرطنة.

لقد ثبت أن السيلينيوم له دور فعال في الوقاية من سرطان البروستاتا وسرطان الرئة وسرطان القولون وسرطان المستقيم.

أثبتت تجربة تدخل كبيرة أن الأشخاص الذين تناولوا مكمل السيلينيوم قل تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا وسرطان القولون وسرطان المستقيم وسرطان الرئة بنسبة 37% بالإضافة إلى انخفاض معدلات الوفاة بسبب السرطان بنسبة 50% وكان ذلك اكتشافاً غير متوقع لهذه التجربة التي استغرقت 10 سنوات حول الوقاية من سرطان الجلد، وتعد هذه الدراسة ـ كتجربة تدخل ـ أكثر مصداقية من التجارب المبنية على الملاحظة.

صممت الدراسة في الأساس لمعرفة ما إذا كانت مكملات السيلينيوم بإمكانها تقليل تكرار حدوث الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية وسرطان الخلايا الحرشفية ـ وهما أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعاً ـ وفقاً لما ذكرته دراستان.

ولكن دهش الباحثون من النتائج غير المتوقعة التي تمثلت في الانخفاض الكبير في المعدل الإجمالي للوفاة بسبب الإصابة بالسرطان. قام الخاضعون للدراسة بأخذ أقراص قدرها 200 ميكروجرام من السيلينيوم يومياً كخميرة بيرة أو دواء وهمي.

ولم تحدث حالات تسمم بالسيلينيوم. كان معدل انخفاض الوفيات بسبب الإصابة بالسرطان كبيراً جداً لدرجة أن قام الباحثون بإنهاء مرحلة التعمية في التجربة في وقت مبكر للسماح للمشاركين فيها بتناول السيلينيوم. لذا، ينصح بتناول 200 ميكروجرام من السيلينيوم في اليوم.