ديكلوفين Declophen عملاق المسكنات مسكن قوي للالام وخافض للحرارة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 16 أبريل 2018 - 12:42
ديكلوفين Declophen عملاق المسكنات مسكن قوي للالام وخافض للحرارة‎

ديكلوفين Declophen ، كثيرًا ما تعاني الحالات المصابة بالأمراض الروماتيزمية وأمراض العظام والمفاصل وغيرها من ألم شديد للغاية ويمنعها من ممارسة الروتين اليومي بشكل طبيعي ولذلك هناك حاجة كبيرة إلى أدوية مهدئة ومسكنة للآلام ويعتبر ديكلوفين Declophen أقوى أنواع العقاقير الطبية المهدئة والمسكنة للآلام وسنتحدث في موضوعنا هذا عن التأثير العلاجي لهذا الدواء ولماذا يستخدمه المريض يقدم مركز الفوائد العامة المزيد من الحقائق العلمية حول الجرعة المناسبة للدواء والإحتياطات الواجب إتخاذها أثناء إستعمال هذا الدواء.

ديكلوفين Declophen عملاق المسكنات أفضل مسكن قوي للالام وخافض للحرارة :

تحتوي تركيبة الديكلوفين على مجموعة من الخواص الطبية المضادة للإلتهابات والمهدئة للآلام ولهذا السبب تساعد في تخفيف الأعراض التي تصاحب أمراض الروماتيزم والحد من الآلم الذي يشعر به المريض سواء عند الحركة أو عند أخذ قسط من الراحة.

قد يساعد ديكلوفين Declophen أيضًا في تخفيف حدة التيبس الصباحي وتورم المفاصل؛ وهكذا يمنح المريض الفرصة لتحسين الأداء الوظيفي وممارسة حياته بشكل طبيعي إلى حد ما. كما أظهرت الإحصائيات العلمية أن ديكلوفين له تأثير فعال في التغلب على آثار الإلتهاب التي يتعرض لها المريض بعد إجراء العمليات الجراحية أو في حالة التعرض للإصابات المختلفة.

وكثيرًا ما يوصي الأطباء بهذا العقار الطبي لتخفيف حدة الألم الذي يشعر به الإنسان عند الحركة أو الألم التلقائي والتورم الإلتهابي، وهناك أيضًا بعض الأطباء يستخدمون ديكلوفين Declophen مع الأفيونات بعد العمليات الجراحية وقد أثبت هذا الدواء فعالية كبيرة في تقليل الحاجة إلى الأفيونات.

وقد أجريت الكثير من التجارب العلمية حول عقار الديكلوفين وقد أشارت هذه الدراسات أن إستعمال هذا العقار يمنح تأثير مهدئ للحالات التي تعاني من الألم سواء كان ألم شديد أو ألم متوسط يصيب الجسم من منشأ غير روماتيزمي، هذا بالإضافة إلى علاج نوبات الصداع النصفي الذي يصيب الإنسان.

ما هي دواعي إستعمال ديكلوفين Declophen ؟

حسب ما ذكر العديد من الأطباء يمكن إستخدام دواء ديكلوفين Declophen في علاج الحالات التالية:

  1. يساعد في تخفيف حالة الإلتهاب الروماتيزمي وإلتهاب المفاصل كما أنه مفيد للحالات التي تعاني من إلتهاب الفقرات الميبس والإلتهاب العظمي المفصلي وإلتهاب مفاصل الفقرات وآيضًا التخفيف من آلام العمود الفقري والآلام التي تصاحب الروماتيزم الغير مفصلي.
  2. يوصي به الأطباء أيضًا في علاج الحالات التي تعاني من نوبات النقرس الشديدة بشكل مستمر.
  3. كما أنه أثبت فعالية كبيرة في التغلب على الآلام التي تصاحب المغص الكلوي والمغص المراري.
  4. يستخدم في تخفيف حدة الألم الذي يتعرض له المريض بعد الإصابات أو إجراء العمليات الجراحية.
  5. يمكن استخدامه أيضًا في علاج نوبات الصداع النصفي المزمنة.

ما هي الجرعة المناسبة لتناول دواء ديكلوفين Declophen ؟

الجرعة المناسبة من هذا الدواء هي أمبول واحد أي ما يعادل 75 مجم بشكل يومي؛ هذه الأمبولة تُعطى بالحقن العميق في الآلية في الربع الأعلى الخارجي. لكن انتبه لا يُنصح بإستعمال أمبولات الديكلوفين لأكثر من يومين ولو كنت في حاجة شديدة لها فيمكنك إكمال العلاج بتناول الأقراص أو الأقماع.

قد يوصي الطبيب بزيادة الجرعة للحالات التي تعاني من الآلم المزمن نتيجة للمغص ولذلك قد تتناول حقنتين 75 مجم في اليوم بشرط أن يفصل بينها على الأقل ست ساعات.

أما بالنسبة للحالات التي تعاني من الصداع النصفي فيمكنك إستخدام أمبولة واحدة 75 مجم وبعدها يمكن إستعمال الأقماع 100 مجم في نفس اليوم. لكن احذر من زيادة الجرعة عن 175 مجم في اليوم الأول وحتى في حالة الإصابة بنوبات الصداع النصفي فيمكنك إستخدامها ليوم واحد لا أكثر.

أيضًا لا يُنصح بإعطاء حقن الديكلوفين دفعة واحدة فعليك إستخدام محلول التسريب المحلي 0.9 أو الجلوكوز 5% المعالج بمادة بيكربونات الصوديوم لتخفيف الديكلوفين وبعد ذلك يبدأ الحقن.

والحالات التي يترواح معدل الألم لديها من المتوسط إلى الشديد بعد العمليات فينصح الطبيب بالتسريب الوريدي بمعدل 5 مجم بشكل مستمر على مدة 30 دقيقة إلى ساعتين، وفي حالة الضرورة القصوى يمكن تكرار العلاج مرة أخرى.

ما هي موانع إستعمال ديكلوفين Declophen ؟

هناك بعض الحالات التي يجب أن تمتنع عن إستعمال ديكلوفين من بينها ما يلي:

  1. في حالة الحمل أو الرضاعة وأيضًا الأطفال حيث أشار أحد الأطباء المتخصصين ضرورة الإمتناع عن إستخدام الحقن التي تحتوي على مادة الكحول البنزيلي في الحوامل والأطفال حديثي الولادة وأيضًا في حالة الرضاعة بسبب أعراض جاسبنج.
  2. أيضًا الحالات التي تعاني من القرح المعدية والمعوية والأشخاص المصابون بحساسية شديدة من مواد السواغ من الأفضل أن تستعمل حقن خالية من المواد الحافظة.
  3. أيضًا تجنب إستعمال ديكلوفين للحالات التي تعاني من نوبات الربو أو الأرتيكاريا أو إلتهاب حاد في الغشاء المخاطي للأنف بسبب حمض الأسيتيل ساليسيلك والمواد الأخرى.
  4. يمنع استخدام ديكلوفين في حالة الإصابة بالأدويما الوعائية أو التشنج الشعبي أو بوليب الأنف.
  5. كما أن الأشخاص المعرضين للإصابة بالنزيف الشديد بعد العمليات الجراحية من الألإضل لهم عدم إستعمال هذا العقار.
  6. يحذر استعمال ديكلوفين Declophen على الحالات التي تعاني من خلل في وظائف الكلي سواء كان خلل متوسط أو شديد في وظائف الكلى والأشخاص المصابين بنقص في حجم الدم أو الجفاف.
  7. يمنع إستعمال هذا العقار أيضًا مع الجرعات العالية لمضادات التجلط.

هل هناك إحتياطات عامة واجب إتخاذها عند إستعمال ديكلوفين Declophen ؟

بالطبع هناك بعض الإحتياطات التي يوصي الطبيب بإتباعها بشكل منتظم في حالة إستعمال عقار ديكلوفين Declophen وتشمل ما يلي:

  1. الحالات التي تعاني من الإضطرابات المعوية أو المصابة بإلتهاب تقرحي بالقولون أو داء كرون وأيضًا الحالات التي تعاني من قصور في وظائف الكبد؛ هذه الحالات تحتاج إلى تشخيص ومتابعة طبية بشكل منتظم.
  2. هناك بعض الحالات التي قد تعاني من النزيف أو التقرح المعوي عند إستعمال الديكلوفين وهذه الحالات يجب إيقاف جرعات الدواء على الفور حتى لا تتعرض إلى المزيد من المضاعفات الجانبية الخطيرة.
  3. يجب الإنتباه جيدًا عند التعامل مع مرضى كبار السن أو المرضى الذين يتم علاجهم بمدرات البول والمرضى الذين يعانون من إنخفاض في كمية السوائل خارج الخلايا، واحذر أيضًا الجرعة التي تُعطي قبل وبعد العمليات الجراحية الكبرى.
  4. يجب تشخيص وظائف الكبد بشكل مستمر أثناء العلاج المستمر بعقار ديكلوفين Declophen.
  5. إذا ظهرت المزيد من الأعراض التي تدل على الإصابة بأمراض الكبد المختلفة مثل الإلتهاب الكبدي عليك التوقف عن تناول عقار الديكلوفين.

ما هي الآثار الجانبية التي تصاحب تناول عقار ديكلوفين Declophen؟

  1. بعض الحالات قد تواجه مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الشعور بألم في فم المعدة ونوبات الغثيان والقئ والإسهال مع عسر الهضم وفقدان الشهية.
  2. أيضًا إلتهاب اللسان والتعرض لإصابة بالمرئ وإلتهاب القولون النزفي مع زيادة شدة القولون التقرحي.
  3. آلم الصداع ودوخة والشعور بالدوار المستمر من الأعراض الجانبية السيئة التي تصاحب تناول الديكلوفين.
  4. هذا بالإضافة إلى ظهور علامات من الطفح الجلدي والأرتيكاريا والإحمرار في الجلد مع انحلال خلايا البشرة.
  5. هناك أيضًا حالات مزمنة تعاني من إنخفاض في الصفائح الدموية وإنخفاض عدد كرات الدم البيضاء والإصابة بفقر الدم كرد فعل جانبي لتناول عقار الديكلوفين.
  6. الشعور بخفقان مع آلم الصدر وقصور القلب الإحتقاني.

انتبه لهذه التحذيرات أثناء استعمال ديكلوفين Declophen :

  1. انتبه تناول العقاقير الغير ستيرويدية قد تزيد من إحتمالية الإصابة بتجلط الأوعية الدموية وأمراض الإحتشاء القلبي والسكتة الدماغية ومع الإستمرار في اخذ العلاج تزداد الخطورة.
  2. هذا إلى جانب تأثير هذا النوع من العقاقير الطبيب على الجهاز الهضمي حيث أظهرت أحد الدراسات الطبيب أن الإستمرار في تناول ديكلوفين Declophen بشكل دائم في تسبب في إحداث ثقب بالمعدة والأمعاء.
  3. تجنب تناول عقار ديكلوفين خلال الفترة الحمل وبالأخص في الشهور الثلاثة بالحمل لأنها قد تعرض الجنين إلى الكثير من المخاطر الصحية.
  4. إذا كان المريض يعاني من الدوخة المستمرة مع إضطرابات بالجهاز العصبي عليها التوقف عن إستخدام الماكسنات والآلات الثقيلة والقيادة.