دواء رانيتيدين Ranitidine إستخداماته وأضراره‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 15 أغسطس 2018 - 14:21 Monday , 12 November 2018 - 02:59 دواء رانيتيدين Ranitidine إستخداماته وأضراره‎ Benefits-ginger.com‎
دواء رانيتيدين Ranitidine إستخداماته وأضراره‎

دواء رانيتيدين Ranitidine ، يعتبر عقار رانيتيدين من أقوى مضادات الهستامين التى تستخدم في خفض معدل إنتاج كلور الماء من خلايا المعدة، ظهر هذا الدواء المعروف تجاريًا بإسم زانتاك في التسعينات من القرن الماضي ولكن الآن أصبح من الأدوية الأكثر فعالية في حماية خلايا المعدة من الإصابة بالتناذر القرحي، هذا بالإضافة إلى تأثيره الدوائي في علاج الكثير من المشاكل المعوية والمعدية، ولهذا يقدم مركز الفوائد العامة المزيد من التفاصيل والمعلومات الدوائية التي تساعدم في التعرف على هذا العقار بشكل أكثر وضوحًا.

دواء رانيتيدين Ranitidine وتأثيرها الدوائي بالجسم:

بسبب إرتفاع إفراز الحمض ترجع كمية منه إلى المرئ مرة آخرى وهذا قد يسبب في إصابة المريض بالإرتجاع المريئي الذي يصاحبه ألم وشعور بالحرقة الشديد، هذا بالإضافة إلى أن زيادة معدل إفراز هذا الحامض له تأثير سلبي على جدار المعدة والإثنى عشر الموجودة في بداية الأمعاء الدقيقة وهذا السبب الأساسي للإصابة بقرحة المعدة والأثني عشر.

ليس هذا فقط فقد أظهرت بعض الدراسات الطبية أن إرتفاع الحمض قد يكون العامل الأساسي لتخريب وتلف مخاطية قناة الجهاز الهضمي، ولكن تناول رانيتيدين Ranitidine له تاثير فعال في الحد من هذه المشكلة. ولذلك يعتمد عليه الكثير من الطباء في علاج الحالات التي تعاني من آلام قرحة المعدة أو قرحة الأثني عشر ومرض الارتجاع المريئي.

كما أنه أثبت فعالية كبيرة في علاج الحالات المصابة بفرط في إفراز المعدة على سبيل المثال متلازمة زولنعر – أليسون والتهاب المرئ المؤتكل، كما أنه يعتبر الحل المثالي لتخفيف أعراض عسر الهضم.

معلومات دوائية عن رانيتيدين Ranitidine :

يتوفر هذا العلاج في الصيدليات بصور مختلفة تبعًا لتركيزها فهناك أقراص (25 مغ، 75 مغ ،150 مغ ،300 مغ)، وأقراص فوارة (150 مغ)، ويتوافر أيضًا في صورة محلول للحقن العضلي أو الوريدي بحقن (1مغ/مل، 25 مغ/مل) ، وشراب (15 مغ/مل).

في أغلب الحالات يوصف هذا الدواء دون الحاجة إلى وصفة طبية لأنه معروف بتأثيره الفعال في علاج إضطراب المعدة.

من الأفضل تناول جرعة تعادل 150 مجم من الدواء في اليوم الواحد للوقاية من الإصابة بالقرح الهضمية المختلفة، أما الحالات التي تعاني من الارتجاع المعدي المريئي فالأفضل لها تناول 150 مجم مرتين في اليوم، والحالة التي تعاني من القرحة الشديدة تتناول 300 مجم في اليوم. بالنسبة للأطفال فيمكنهم تناول جرعة من 1.25 إلى 2.5 ملغ كل 12 ساعة.

كما يوصي الطبيب بتناول هذا الدواء بعد تناول الطعام مع كوب من الماء أو العصير الطازج الغير محلة، والأفضل تناوله قبل النوم إذا كنت تأخذه مرة واحدة في اليوم. وتبدأ فعالية هذا الدواء بعد مرور ساعة من تناوله وتستمر معك لمدة 24 ساعة.

حتى تحصل على أفضل نتيجة من العلاج عليك الإنتظام في تناول الجرعة التي تناسب حالتك لمدة تترواح من 6 إلى 8 أسابيع وهذا بالنسبة للحالات التي تعاني من الارتجاع المريئي أو القرحة الفعالة.

انتبه لهذه التحذيرات قبل استخدام دواء رانيتيدين Ranitidine:

وفقًا لما ذُكر في العديد من الدراسات الطبية والتي أشارت إلى أن تناول رانيتيدين Ranitidine آمن ولا يسبب أى نوع من الاثار الجانبية السيئة على المريضة في حالة إلتزامه بالجرعة المهددة ولكن نادرًا ما تظهر أعراض جانبية من بينها الصداع والإمساك والدوخة.

هذا بالإضافة إلى أنه آمن على المرأة الحامل ولا يسبب أى تأثير ضار على صحتها أو صحة جنينها لذا لا داعي للقلق، لكنه قد ينتقل إلى حليب المرأة المرضعة ولذلك عليك تناوله بالجرعات العادية حتى لا يسبب في المضاعفات الجانبية على الرضيع.

استخدم العلاج للفترة الزمنية المحددة لك لأن إستخدامه على المدى الطويل قد يسبب في إنخفاض كمية فيتامين B12  الموجود في الجسم.

إذا كانت الحالة تعاني من سرطان المعدة فيجب أن تتوقف عن تناول هذا العقار أو العقارات البديلة له لأنه يحتوي على مجموعة من الخواص الطبية التي تحفز من شفاء بطانة المعدة ولذلك ثمة خطر في أنه لا يظهر علامات السرطان ولا يتمكن الطبيب من تشخيص الحالة بشكل صحيح وهكذا قد يزداد وضع المريض سوءًا.