طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ما هي استراتيجيات تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 02 أبريل 2018 - 13:53 Friday , 20 April 2018 - 22:08 طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ما هي استراتيجيات تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة‎ Benefits-ginger.com‎
طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ما هي استراتيجيات تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة‎

طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة ، التعامل مع الأطفال بشكل عام أمر في غاية الصعوبة ولكن قد يزداد الأمر صعوبة أثناء التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، على الرغم من امتلاكهم بعض القدرات والمهارات التي تساعد في تميزهم عن الباقي؛ إلا أنهم بحاجة إلى توجيه وإرشاد من أشخاص متخصصة ، وهذا ما سنعرفه في السطور التالية حيث يقدم مركز الفوائد العامة أبسط التفاصيل التي تساعدك في التعرف على التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وأيضًا خطوات التعلم الجيد للإستفادة من المهارات لديهم.

طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة :

قد يعاني بعض الأشخاص من مشكلة في السمع أو في الرؤية أو إصابة جسدية، وهناك أيضًا بعض الحالات التي تعاني من الإعاقة العقلية وغيرها من المشاكل التي يصعب على الإنسان التعامل معها، هذا بالإضافة إلى أن تلك المشاكل تقف عقبة في طريقهم وتمنعهم من التعلم والنجاح.

الأمر الوحيد الذي يختلف فيه الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة عن الأشخاص العاديين هو فقدان القدرة عن النجاح على الرغم من إمتلاكهم بعض المهارات والمواهب المميزة في جميع الأنشطة، لكن مع التعليم الخاص قد يحصل الإنسان على بيئة مثالية تساعدهم في طريق حياتهم.

يعتمد طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة على استراتيجيات جديدة وطرق تربوية مختلفة تسعي إلى تحقيق الطالب أقصى درجات النجاح والوصول إلى ما يسعى إليه من نجاح وهكذا يتمكن من تحقيق الأهداف التي يتمني تحقيقها.

تتمثل مهمة المعلم في أنه يركز جهوده في التدريب الأكاديمي على تحليل مهارات الطالب وتدريبه على إستغلال تلك المهارات بأقصى ما يمكن حتى يصل إلى الهدف المرغوب ، هذا بالإضافة إلى إكتشاف قدرته على التعامل مع الإعاقة التي يعاني منها  وتأثيرها على وظائفه العقلية.

هناك العديد من المراكز التى تتبني فكرة التعليم الخاص للأطفال وذي الاحتياجات الخاصة والتي تختلف تبعًا لنوع الإعاقة التي يعاني منها الطفل وهذه المراكز تعتمد على أساليب تدريسية مختلفة ومناسب لكل طالب حسب حالته.

ما هي خطوات التعليم الجيد لذوي الاحتياجات الخاصة؟

يحتاج التعليم الخاص إلى مهارات معينة من المعلم الذي يتمكن من التعامل مع إعاقة الطفل بالشكل الصحيح دون أن يترك أى تأثير سلبي على نفسية الطفل أو أن يشعره بالعجز والضعف، ولذلك حتى يحصل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة على التعليم الجيد وتشمل طرق تدرين ذوي الاحتياجات الخاصة بعض الخطوات التي يجب على المعلم إتباعها منها ما يلي:

  • أول شيء والأهم هو فهم المعلم لقدرات الطالب ومدى إستيعابه للدراسة وتحليل المواد الدراسة التي يتلاقاها.
  • من الضروري إطلاع أهل الطفل على مستوى الطالب في الدراسة وآخذ رأيهم حول ما يرغبون به لطفلهم وأيضًا توضيح قدرات الطفل والخصائص المميزة التي ينفرد بها حتى يتمكنوا من تنميتها مع مرور الوقت.
  • من بين طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة عمل فحوصات واختبارات بشكل دائم لتقييم أداء الطفل وتحديد مستوى التقدم الذي يحرزه الطفل من فترة لآخرى، وهذا التقييم يحفز الطفل في تحقيق المزيد من الأهداف والنجاح في الدراسة.
  • ينبغي على المعلم إختيار طرق وأساليب التعلم النشط الذي يوفر الجو المناسب للتعلم وهذا يتم عن طريق عمل جدول يحتوي على نشاطات تلائم الأهداف التي يرغب الطالب في تحقيقها ولذلك يمكن للطبيب استخدام الصور والنماذج الحية والنماذج الفردية لتوضيح الأفكار للطالب بشكل مبسط.
  • الحرص على إستخدام التقنيات التكنولوجية بشكل دائم وتعليم الطفل كيفية التعامل معها واستغلالها في الناحية الدراسية بشكل جيد.
  • منح الطالب المزيد من الفرص للتفاعل والتعامل مع الآخرين بشكل سريع وتوفير أنواع التدريب المختلفة من بينها التدريب اللغوي لتحسين النطق لديه بشكل سليم.
  • أحد طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة تدريب الطالب على المهارات الحركية ومن الأفضل إستخدام التلقين البصري والجسدي لهذه المهمة وهذا الأمر يفيد الحالات التي تعاني من الإعاقة اللفظية وهكذا يتمكن الطالب من التعبير عما يدور بداخله وفهم ما يقوله الأخرون بشكل مبسط.
  • أما بالنسبة للطالب الذي يعاني من الإعاقة البصرية فينبغي على المعلم تدريبه على كيفية استخدام العصا وأيضًا تنمية مهارات القدرة البصرية الداخلية والحسية وهذا ما يساعده في تحسين أداء المهارات الحياتية اليومية وتنفيذها بشكل أكثر سهولة.
  • خلق جو مناسب للتعلم وتحفيزهم على الدراسة وتنمية المهارات والقدرات الإدراكية لديهم وهذا ما يدعم طرق تدريس ذوي الاحتياجات الخاصة . أيضًا يمكن للمعلم تنفيذ رحلة مدرسية تساعدهم في زيادة مدى التفاعل مع الآخرين وأيضًا تحفز الطفل على التعلم الإيجابي.
  • منع أساليب الضرب مع الطلاب أيًا كان السبب ويكفي استخدام إسلوب التوجيه معهم عندما يقع في خطأ، أما في حالة تكرار الخطأ فيمكنك إخبار الأهل للتعامل معهم وإتخذا الأجراءات المناسبة.

التعامل مع الأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة ليس من الأمور المستحيلة ولكنه يحتاج إلى بذل جهد أكبر حتى يتمكن المعلم من فهم قدرات الطالب والحرص على تنميتها وتطوريها بما يناسب أهدافه وطموحه في الحياة. حسب ما ورد في الإحصائيات العلمية هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من إعاقة ما ولذلك هناك حاجة ملحة إلى معملين متخصصين ولديهم الخبرة في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة .