علاج اضطراب الهرمونات الانثوية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 12 مارس 2018 - 16:47 Tuesday , 19 June 2018 - 15:56 علاج اضطراب الهرمونات الانثوية‎ Benefits-ginger.com‎
علاج اضطراب الهرمونات الانثوية‎

علاج اضطراب الهرمونات الانثوية ، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن هرمونات المرأة وتأثيرها على الحالة النفسية لدى المرأة. وأيضاً بعض الحلول التي تساعد في علاج اضطراب الهرمونات الانثوية بطرق طبيعية وآمنه.

علاج اضطراب الهرمونات الانثوية

زاد متوسط عمر المرأة من حوالي 48 سنة في عام 1900 إلى 85 سنة في عام 2001. لسوء الحظ، يبطأ عمل الغدد وتفقد قدرتها على تكوين المزيد من هرمونات الشباب بعد منتصف العمر.

تمر هرمونات المرأة بسلسة معقدة من التغيرات بداية من فترة الحيض ومروراً بسن اليأس وانتهاءً بفترة ما بعد سن الياس. وتحدث الكثير من التغيرات خلال كل مرحلة من مراحل الحياة الهرمونية. من الهرمونات الرئيسية التي ترتبط بالدورة الشهرية هو هرمون الإستراديول وهرمون البروجيسترون وهرمون الملوتن والهرمون المنشط للحويصلات.هناك هرمونات أخرى تلعب دوراً مهماً في الحالة الصحية لهرمونات المرأة بشكل عام مثل هرمون التستوستيرون وهرمون الـ DHEA.

يؤثر على المرأة كل ما تتناوله من أطعمة ومشروبات وكذلك الطريقة التي تعيش بها على معدل الهرمونات في الجسم، وبالتالي على المظهر والمشاعر بالإضافة إلى الحالة الصحية.

بداية من منتصف العشرينات من العمر أو حتى قبل ذلك إذا كنت تتعرضين لمشكلات صحية. يجدر الذهاب إلى الطبيب لفحص معدلات الهرمونات للتأكد من أنها تقوم بوظائفها على النحو الأمثل .

بشكل عام، لن يطرأ أي تغير على الدورة الشهرية حتى بداية بلوغ المرأة مرحلة ما قبل سن اليأس على الرغم من أننا كثيراً ما نواجه تغيرات هرمونية غير طبيعية والتي تسبب أعراض التوتر التي تسبق الحيض أو فشل عملية التبويض.

إن المرأة تتعرض لتغيرات هرمونية غير طبيعية بعد الحمل أو لتراكم مواد كيميائية في الجسم موجودة في البيئة والتي تشبه في تأثيرها هرمونات الإستروجين وتساهم هذه العوامل جميعها في ظهور علامات الشيخوخة التي نراها.

أعراض توتر ما قبل الحيض

غالباً ما تحدث أعراض التوتر التي تسبق الحيض نتيجة لارتفاع نسبة هرمونات الإستروجين عن هرمون البروجيسترون وهو ما يعرف بهيمنة هرمون الإستروجين.

قد يحدث ذلك نتيجة للأسباب التالية: ارتفاع معدلات الهرمون المنشط للحويصلات أو الدورة الشهرية مع فشل عملية التبويض أو عدم توازن نظام التغذية أو ضعف كفاءة وظيفة الكبد أو تراكم المواد الكيميائية الموجودة في البيئة والتي يكون لها تأثير على الجسم يشبه تاثير هرمون الإستروجين.

تشمل الأعراض الانتفاخ وزيادة الوزن والشعور بالصداع وألم الظهر وسرعة الانفعال والاكتئاب وتورم الثدي أو الحساسية وضعف الشهوة الجنسية والشعور بالإعياء.

غالباً ما تحدث هذه الأعراض قبل فترة الحيض من أسبوع إلى 10 أيام. وفي الأغلب، يتم علاج مثل تلك الأعراض عن طريق تحسين النظام الغذائي وتناول المكملات الغذائية لهرمون البروجيسترون الطبيعي عند الحاجة وذلك من أجل تعادل النشاط المتزايد لهرمون الإستروجين.

المواد الكيميائية التي تسبب اضطراب الهرمونات

توجد المواد الكيميائية التي تسبب اضطراب الهرمونات بكميات كبيرة في عالمنا الحديث حيث توجد في المواد المذيبة والبلاستيك ومعطرات الجو وصناعة تغليف الأطعمة والدهون الحيوانية والمبيدات الحشرية.

إن الكثير من تلك المواد لا يتحلل بسهولة في الجسم ومن الممكن أن يتراكم داخل الأنسجة ويتم تخزين معظمها في دهون الجسم على مدار سنوات عديدة.

تتركز الأنسجة الدهنية في جسم المرأة في الثدي والمبايض وكذلك في المشيمة أثناء فترة تكوين جسم الجنين، ولكنها قد توجد في أعضاء أخرى بما فيها المخ بالإضافة إلى أنها قد توجد في جميع أجزاء الجسم في شكل بطانة وكطبقة عازلة وفي صورة مخزون من السعرات الحرارية.

الحمل

بعد عملية الولادة، تنخفض معدلات هرمون البروجيسترون بسرعة من المعدل الذي كان يحتاجه الجسم أثناء فترة الحمل إلى المعدلات الطبيعية التي كانت توجد من قبل.

غالباً ما يسبب ذلك انخفاض في وظيفة الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى الشعور بالإجهاد.

كما يُعتقد أيضاً أن انخفاض معدل هرمون البروجيسترون هو المسئول عن الشعور بالاكتئاب بعد الولادة الذي يحدث لدى بعض السيدات وقد نجح استخدام هرمون البروجيسترون الطبيعي في علاج مثل هذه الحالة.

فترة ما قبل سن اليأس

هي الفترة التي تتراوح من 3 إلى 5 سنوات قبل مرحلة سن اليأس والتي تكون فيها معدلات الهرمونات غير مستقرة بشكل كبير. ترتفع معدلات هرمون الإستروجين بشكل كبير بعد انخفاضها يوم بعد يوم وتصبح الدورة الشهرية غير منتظمة جداً. ومن أهم ما يميز تلك الفترة هو حدوث انخفاض في معدل هرمون البروجيسترون.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • من ضمن الأطعمة التي تسبب أعراض التوتر التي تسبق الحيض هي الأطعمة المملحة التي ترتفع بها نسبة الأملاح والأطعمة عديمة القيمة الغذائية والأطعمة الدهنية والشاي والقهوة. ينبغي الحد من تناول منتجات الألبان والكربوهيدرات.
  • قللي من تناول الدهون الحيوانية فهي تحتوي على تركيزات عالية من المواد الكيميائية التي تسبب اضطراب الهرمونات.
  • تناولي أطعمة عضوية طازجة والتي تزرع دون استخدام مبيدات حشرية أو مبيدات الأعشاب الضارة أو الأسمدة الصناعية.
  • قللي بشكل كبير من استخدام حاويات الماء والطعام المصنوعة من البلاستيك وخاصة عند تسخين الطعام في المايكرويف.

الأطعمة الصحية في علاج اضطراب الهرمونات الانثوية:

  • تناول أطعمة طازجة في صورتها الكاملة ويفضل أن تكون عضوية وتجنب تناول الأطعمة المعالجة والمكررة والمواد المضافة والحافظة ومكسبات اللون.
  • تناول نظاماً غذائياً نباتياً التي تعمل على علاج اضطراب الهرمونات الانثوية ويجب التركيز على تناول المزيد من الخضراوات الطازجة ويفضل أن تكون عضوية بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والبقوليات والمكسرات والفاكهة.
  • تناولي وجبات معتدلة من البيض والزبادي والأسماك التي تعيش في مياه المحيطات الباردة والعميقة من أربع إلى خمس مرات كل أسبوع.
  • التركيز على تناول زيت الزيتون وتجنب تناول الزيوت المهدرجة ومعظم أنواع الزيوت النباتية التي تعمل على علاج اضطراب الهرمونات الانثوية.

حلول علاجية:

  • يحتاج الكبد فيتامين B المركب لمعالجة هرمونات الإستروجين، لذلك تناولي 100 ملليجرام منه يومياً الذي يساعد في علاج اضطراب الهرمونات الانثوية.
  • تناولي مركباً من المعادن المتعددة لإمداد الجسم بالمعادن الحيوية لوظائف الهرمونات في الجسم.
  • يساعد تناول 1000 ملليجرام يومياً من زيت بذر الكتان في تحسين توازن الهرمونات في الجسم و علاج اضطراب الهرمونات الانثوية.