علاج حصوات الكلى‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 03 مارس 2018 - 14:43 Friday , 21 September 2018 - 00:33 علاج حصوات الكلى‎ Benefits-ginger.com‎
علاج حصوات الكلى‎

علاج حصوات الكلى ، يحتوي هذا المقال على العديد من المعلومات التي تخص الكلى في الإنسان، كيفية المحافظة على سلامتهما، والوقاية من حصوات الكلى وعلاجها بطرق طبيعية، وعن طريق اتباع النظام الغذائي السليم. وذلك من خلال مركز الفوائد العامة.

علاج حصوات الكلى

عند بلوغ سن ال 70 تقل كفاءة الكلى في القيام بوظائفها بمقدار الثلثين مما يقلل بشكل كبير من قدرتها على التخلص من سموم الجسم.

ترشح الكلى البلازما الموجودة في الدم وتستخلص كل الفضلات والسموم الضارة منه التي تخرج بعد ذلك مع البول (سائل معقم). كما أن بقايا المضادات الحيوية والعقاقير والهرمونات والفيتامينات والمعادن تخرج مع البول.

تحافظ الكلى على التوازن بين الأحماض والقلويات في الدم بحيث تبقى في معدلاتها الطبيعية. ذلك، لأنه في حالة إذا ما زادت نسبة حموضة أو قلوية الدم زيادة هائلة عن المعدل الطبيعي، فلن يمكن استمرار الحياة. وتعد زيادة نسبة الأحماض في الجسم أحد العوامل التي تؤدي إلى ظهور أعراض الشيخوخة على الفرد بشكل أسرع. ولولا الوظائف التي تقوم بها الكلى، لما أمكن للإنسان الاستمرار على قيد الحياة.

على الرغم من هذين العضوين الحيويين لا يزيد وزن كل منهما عن بضعة أوقيات، فإنهما إذا ما توقفا عن أداء وظيفتهما ( وهو ما يعرف بالفشل الكلوي )، يجب الاستعانة بجهاز الغسيل الكلوي ليقوم بتنقية الجسم من السموم.

يشكل ضغط الدم وارتفاع نسبة السموم أهم المخاطر التي تواجهها الكلى. فإذا كنت تتبع نظاماً غذائياً غير صحي أو كنت لا تقوم بأداء التمارين الرياضية، فمن المحتمل أن تعاني من ارتفاع ضغط الدم الذي سيضر بالكلى عاجلاً أو آجلاً.

أما السموم الأخرى التي تؤثر على الكلى، فهي توجد في الهواء والماء والطعام وملوثات أخرى مثل الكادميوم الذي ينتج من دخان السجائر والذي يعد من أخطر السموم التي تضر بالكلى. كما أن تراكم هذا المعدن في الكلى يعد أحد الأسباب التي تجعل المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. ذلك، لأن المدخنين لا يمكنهم تنقية مجرى الدم من الفضلات الضارة بالكفاءة نفسها التي يقوم بها غير المدخنين. وبالمثل ، يشكل الزئبق والزرنيخ والمبيدات الحشرية والعديد من الملوثات الكيميائية خطراً كبيراً على الكلى مما يجعلها تبذل جهداً أكبر وقد تضعف نتيجة هذا الإجهاد المستمر.

إذا اتبع الإنسان نظاماً غذائياً يفتقر إلى العناصر الغذائية المتكاملة، فقد تبدأ حصوات الكلى في التكون على هيئة بلورات صغيرة الحجم تشبه الحصى والتي قد تضر الأنابيب الرقيقة الموجودة في الكلى مما يعوق تدفق البول على النحو الصحيح.

إن تكون حصوات الكلى يكون أكثر شيوعاً في فصل الصيف، حيث يزداد تركيز البول عندما يزداد إفراز الجسم للعرق.

تتكون هذه الحصوات بوجه عام من المعادن، مثل الكالسيوم ورواسب حمض اليوريك وأكسالات الكالسيوم _ الذي يعد أكثر هذه المكونات شيوعاً. ويمكن أن تسبب حصوات الكلى آلاماً شديدة، نظراً لأنها تحاول الخروج من الكلى والوصول إلى المثانة. ويعد انتقال حصوات الكلى من مكان لآخر من أشد الآلام التي يمكن وصفها في عالم الطب. ومن ثم ، فعليك أن تحاول ألا تتعرض لها.

تنخفض معدلات تكون حصوات الكلى لدى الأشخاص النباتيين بنسبة تتراوح بين 40 و 60% مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون اللحوم. وعليه، فإن الأشخاص الشرهين لتناول اللحوم أكثر عرضة لتكون مثل هذه الحصوات.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • إذا كنت تتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي ترتفع فيها نسبة حمض الأكساليك، مثل الشيكولاته والكاكاو والشاي والسبانخ والراوند، حاول أن تقلل من تناولها.
  • يحتوي البنجر والقهوة سريعة التحضير والجريب فروت والبرتقال والفول السوداني والفراولة أيضاً على حمض الأكساليك. لذلك، حاول أن تقلل من تناول هذه الأطعمة إذا كنت تعاني من حصوات الكلى.
  • قلل أو أمتنع عن تناول الأطعمة التي ترفع نسبة الأحماض في الجسم، كما في اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان كاملة الدسم والسكر والحلويات.
  • يعد السكر أكثر المواد ضرراً على الكلى نظراً لأنه يحفز البنكرياس على إفراز الأنسولين الذي يحفز بدوره خروج الكالسيوم مع البول. وبمرور الوقت ، يمكن أن يزيد ذلك من مخاطر حصوات الكلى.
  • قلل من تناول المشروبات التي تحتوي على الصودا وتلك التي تحتوي على الكافيين.
  • يمكن أن تزيد الأدوية المضادة للحموضة والإسراف في تناول اللبن والمشروبات التي تحتوي على البيكربونات، مثل المياه الغازية، المشكلة سوءاً.
  • تجنب تناول أملاح الصوديوم. يمكن شراء أملاح الماغنسيوم والبوتاسيوم واستخدامها بكميات ضئيلة بالتناوب.

الأطعمة الصحية:

  • من الطرق الأساسية للحفاظ على سلامة الكلى هو أن تزيد من تناول السوائل والألياف والخضراوات ذات الأوراق الخضراء.
  • أكثر من تناول الماء النقي (الحرص على زيادة الكمية في الصيف إلى 8 أكواب).
  • تناول عصير التوت البري ومشروب البقدونس ومشروب أوراق الهندباء البري ونبات آذان الدب ومشروب الشعير لأنها تساعد في إذابة أي حصوات كلوية وبالتالي علاج حصوات الكلى.
  • تناول الكريز الأسود الذي يساعد في التخلص من بلورات حمض اليوريك وطردها خارج الجسم وأيضاً علاج حصوات الكلى.
  • شرب عصير الجزر والكرفس ومشروب البقدونس أو تناول خليطاً منها. وعلى الرغم من أن الكرفس يحتوي على كمية بسيطة من حمض الأكساليك، فإنه يطهر الكلى لارتفاع نسبة البوتاسيوم فيه، الأمر الذي يساعد في غسيل الكلى وتطهيرها من السموم.
  • تناول كمية كبيرة من الثوم والجرجار والأسبارجوس والبقدونس والبطيخ والتفاح والخيار واللفت والجزر الأبيض لأن هذه الأطعمة مفيدة للكلى وتعمل على علاج حصوات الكلى.
  • تحمي الأطعمة الغنية بالماغنسيوم والكالسيوم الشخص من تكون حصوات الكلى، كما تساعد الكلى في أداء وظيفتها بكفاءة. جرب تناول الخضراوات ذات الأوراق الخضراء والمشمش والعسل الأسود والزبادي والميوزلي. ترتفع نسبة الماغنسيوم وفيتامين E في جنين القمح الطازج.
  • جرب لبن الأرز أو الشوفان كبدائل للبن البقري، حيث تساعد في علاج حصوات الكلى.
  • استخدام زيت الزيتون العضوي غير المكرر أو زيت الجوز أو زيت بذر الكتان لعمل تتبيلة السلاطة.
  • تعد أعشاب البحر وجميع الطحالب البحرية مصادر غنية بالكالسيوم والماغنسيوم والمعادن النادرة.

حلول علاجية للمساعدة في علاج حصوات الكلى:

  • يحتاج الجسم إلى الحصول على كمية مناسبة من فيتامين B المركب خاصة إذا كنت تعاني من بعض الضغوط.
  • يساعد فيتامين C في التخلص من السموم. لذلك، حاول أن تحصل على 2 جرام منه يومياً مع الطعام.
  • الحرص على تناول فيتامين D3 يومياً الذي يمكن الحصول عليه من كبسولات زيت كبد سمك القد.
  • يحمي الكولين الكلى من الالتهابات، وهو متوفر مثل الحمض الأميني المثيونين والذي يعد من أقوى في مفعوله من الميثونين. يمكن الحصول على 500 ملليجرام يومياً من المثيونين.
  • يساعد تناول مشروب عشب الألكا في إعادة قلوية الجسم كما من الممكن إضافة العسل الأسود أو عسل النحل إليه ليصبح مشروباً لذيذاً.
  • تساعد أملاح السيليكا وفلوريد الكالسيوم في تفتيت حصوات الكلى.
  • تناول كوباً من شراب القراص ثلاث مرات يومياً، يعمل على علاج حصوات الكلى.
  • يعمل نبات ذنب الخيل على إدرار البول، الأمر الذي يحسن من أداء وظائف الكلى. يمكن تناوله على هيئة كبسولات أو شراب لتقليل إمكانية تكون حصوات الكلى. ولكن احرص على ألا تستخدمه إذا كنت تعاني من تلف في الكلى.
  • محاولة تناول المعادن المتعددة في صورة سائلة، يعمل على علاج حصوات الكلى.

نصائح مفيدة في علاج حصوات الكلى:

  • إن تناول ملعقة صغيرة من عصير الليمون غير المخفف كل نصف ساعة لمدة يومين قد يساعد في علاج حصوات الكلى.
  • إن ممارسة تمرينات الريفلكسولوجي وتدليك الجسم والتمارين التي تساعد في التصريف الليمفاوي وغيرها من سبل العلاج التي تساعد في التخلص من السموم الموجودة في أنسجة الجسم يمكن أن تمثل عبئاً إضافياً على الكلى بشكل مؤقت.
  • إن التدليك الذي يساعد في التصريف الليمفاوي يساعد في التخلص من السموم الموجودة في الجسم وأيضاً علاج حصوات الكلى.
  • إذا كنت تود أن تتناول أي مسكن للآلام، عليك تجنب تناول الباراسيتامول لأن له تأثيراً سلبياً على الكلى. وإذا كنت تتناول الأدوية المدرة للبول، فأنت بحاجة إلى التأكد من أنك تحصل على نسبة كافية من البوتاسيوم. ذلك، لأن الجسم يجتاج إلى البوتاسيوم حتى يتمكن من التخلص من الصوديوم السام.
  • تعتبر بعض طرق المداواة المثلية ذات تأثير متميز في تحسين أداء وظائف الكلى و علاج حصوات الكلى.
  • تجنب الإفراط في أداء التمارين الرياضية تحت أشعة الشمس الحارقة في وقت منتصف النهار؛ لأنها تؤدي إلى إفراز العرق بغزارة.
  • عدم تناول المشروبات المركزة؛ مثل الصودا أو المشروبات التي تحتوي على الكربونات أو المشروبات الكحولية. تذكر أيضاً أن الأطعمة المملحة تفتقر إلى الماء. لذلك، يجب التقليل من كمية الملح المضاف إلى الطعام. تجنب أيضاً الأطعمة الخالية من الماء بكل السبل الممكنة.