علاج مقاومة الانسولين في الجسم‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 03 مارس 2018 - 11:24 Thursday , 18 October 2018 - 13:46 علاج مقاومة الانسولين في الجسم‎ Benefits-ginger.com‎
علاج مقاومة الانسولين في الجسم‎

علاج مقاومة الانسولين في الجسم، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن مقاومة الجسم للأنسولين والذي بدوره قد يؤدي إلى متلازمة X وهذا قد يؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض السكر، كما يحتوي المقال على العديد من النصائح للأطعمة الصحية التي تساعد في علاج مقاومة الانسولين في الجسم.

علاج مقاومة الانسولين في الجسم

إذا كان الإنسان يعاني من اضطراب نسبة السكر في الدم ولم يتعامل مع هذه المشكلة، قد يتطور الأمر مع مرور الوقت ليصاب بمرض مقاومة الجسم للأنسولين أو متلازمة X إلى أن يصل الأمر إلى إصابته بمرض السكر. ويشغل الأطباء الآن مشكلة مقاومة الجسم للأنسولين لأنها العامل المسبب للأمراض الانتكاسية (Degenerative Diseases) المرتبطة بالشيخوخة.

عند هضم جميع أنواع الكربوهيدرات في المعدة فإنها تتحول إلى سكر بسيط مثل سكر الجلوكوز. لذلك، فإن تناول كميات كبيرة من من الكربوهيدرات مثل الكيك والبسكويت قد يؤدي إلى زيادة السكر في الدم بشكل كبير والذي من الضروري التعامل معه على الفور. يعد الأنسولين من أهم الهرمونات التي تعمل على تنظيم معدلات السكر في الدم.

في الأساس، يجعل الأنسولين خلايا الجسم أكثر تقبلاً للجلوكوز، بحيث تقوم بعملة أيّض له أو تقوم بتخزينه للمستقبل في صورة جليكوجين أو دهون ويترتب على ذلك خروج الجلوكوز من الدم وانتقاله إلى الخلايا مما يقلل من نسبة السكر في الدم.

على الرغم من ذلك، ومع سوء القيام بهذه العملية مع التقدم في السن، يعجز الجسم عن القيام بها حتى يتوقف الجسم في النهاية عن الاستجابة إلى الجلوكوز كما ينبغي. وعلى الرغم من زيادة معدلات الأنسولين في الجسم، تبدأ نسبة الجلوكوز في الدم في الارتفاع. وتعجز الخلايا عن الاستفادة منه بالشكل الأمثل. كما تعجز مستقبلات الأنسولين التي توجد على أسطح الخلايا عن فهم إشارات الأنسولين، ومن هنا جاء اسم ” مقاومة الجسم للأنسولين”.

تعد مقاومة الجسم للأنسولين من الأمور الخطيرة. فبغض النظر عن خطورة تطور الحالة إلى متلازمة X ومن ثم مرض السكر، بسبب ارتفاع نسبة الأنسولين زيادة نشاط الجهاز العصبي مما يجعل الفرد في حالة توتر مستمرة وإنهاك. الأسوأ من ذلك أن الأنسولين يمنع تحويل الدهون إلى سكر حتى يستخدمه الجسم كوقود له لأن الأنسولين لا يتم إفرازه إلا عندما ترتفع نسبة السكر في الدم. ويصعب ذلك من إمكانية إنقاص الوزن.

متلازمة X

كلمة متلازمة تعني ببساطة مجموعة من الأعراض التي تظهر معاً بصفة متكررة. وفي هذه الحالة، تتكون هذه المتلازمة من خمسة أعراض شائعة الحدوث عند كبار السن والشباب على حد سواء وتتمثل في : السمنة ومقاومة الجسم للأنسولين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة البروتين الدهني منخفض الكثافة LDL وانخفاض نسبة البروتين الدهني عالي الكثافة HDL.

بسبب عجز الدكتور ” ريفين” عن معرفة أسباب ظهور هذه الأعراض معاً، فقد أطلق عليها متلازمة X. ومع تقدم السن ، غالباً ما تظهر جميع أعراض هذه المتلازمة على الإنسان. وحتى الأشخاص المسنين الذين لا يعانون من هذه الأعراض تزداد مقاومة أجسامهم للأنسولين.

إن مرضى متلازمة X لا ترتفع لديهم نسبة الجلوكوز بالشكل الخطير الذي يعاني منه مرضى السكر، ولكن أجسامهم تقاوم الأنسولين وترتفع لديهم نسبة الجلوكوز في الدم. ويحفز ارتفاع نسبة الأنسولين في الجسم الكلى على إعادة امتصاص الصوديوم، والذي بدوره يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم .

من سوء الحظ أن ارتفاع نسبة الأنسولين يقلل أيضاً من إنزيمات الدم التي تمنع أو تذيب جلطات الدم. لذلك، فإنه بالإضافة إلى حدوث تغيرات غير مرغوب فيها في الدهون الموجودة في الدم، ترتفع احتمالية تجلط الدم مما قد يجعل احتمالية الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية تفوق بكثير تلك الخاصة بالأشخاص الأصحاء.

يصاحب أيضاً عملية أيْض الجلوكوز والأنسولين بشكل غير طبيعي تكوُّن الجذور الحرة بشكل متزايد. وكلما زادت الجذور الحرة في الجسم، ظهرت أعراض الشيخوخة على الفرد بسرعة.

الأطعمة الصحية في علاج مقاومة الانسولين في الجسم.

  • يجب الإكثار من تناول العدس والبقوليات والفاصوليا. حيث أن البقوليات تُحدث استجابة بسيطة للأنسولين وأن الإكثار من تناول العدس والحمص والفاصوليا يساعد في السيطرة على متلازمة X كما يساعد في علاج مقاومة الانسولين في الجسم.
  • للخضراوات تأثير كبير ومفيد على سكر الدم والأنسولين بوجه عام، إلا أن ثمة خضراوات معينة تحافظ على ثبات نسبة السكر والأنسولين في الدم، وتعمل على  علاج مقاومة الانسولين في الجسم. ومن أهم هذه الخضراوات الكرنب والقرنبيط والبروكلي وغيرها من الخضراوات ذات الأوراق الخضراء.
  • يفضل تناول منتجات الصويا المخمرة مثل التيمبة (فول الصويا المخمر بواسطة أحد الفطريات، وهو شائع في إندونيسيا) والميزو لأنهما يساعدان في الحفاظ على نسبة السكر في الدم. وتحسن الصويا من عملية نقل الجلوكوز، كما أنها تحتوي على ألياف قابلة للذوبان تبطىء من امتصاص المعدة للجلوكوز من الأمعاء، مما يقلل من استجابة الجسم للأنسولين.

حلول علاجية:

  • تناول تركيبة فعالة من المعادن والفيتامينات المتعددةيومياً حتى تمد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية وتعمل على علاج مقاومة الانسولين في الجسم. وخاصة معدن الكروم، المكون الرئيسي لعامل اختبار تحمل الجسم للجلوكوز وضرورة الحصول على 200 ميكروجرام منه يومياً.
  • إن المكملات الغذائية المأخوذة من زيوت الأسماك لم تحسن فقط من حساسية الجسم من الأنسولين لدى الحيوانات المصابة بمرض السكر، وإنما منعت أي تطورات قد يسببها مرض السكر (كتلف الأعصاب). تناول 1 جرام يومياً.
  • أثبتت الأبحاث أن العناصر الغذائية المضادة للأكسدة تحسم من حساسية الجسم من الأنسولين كما تساعد بشكل كبير في علاج مقاومة الانسولين في الجسم .تناول نوعاً جيداً من الوصفات الطبية التي تحتوي على عناصر مضادة للأكسدة تحتوي على ما بين 100 و 400 ملليجرام من فيتامين E، وما بين 20 و 50 ملليجراماً من حمض ألفا ليبويك، وهما عنصران معروفان بعملهما على تحسين استجابة الجسم للأنسولين.
  • إن خليط UlteaGlycemX (خليط نباتي قوي) تم تركيبه لتقديم الدعم الغذائي لعملية أيْض الجلوكوز وعملية تنظيم إفراز الأنسولين في الجسم.

نصائح مفيدة تساعد في علاج مقاومة الانسولين في الجسم:

  • تكمن أفضل طرق التحكم في الجلوكوز وحساسية الجسم من الأنسولين في ممارسة الأيروبكس بانتظام. وهذه التمارين يجب ألا تكون مكثفة وإنما معتدلة كبرنامج المشي العادي. فالمشي لمدة 20 دقيقة يومياً يحسن من حساسية الجسم من الأنسولين ويساعد في التحكم في نسبة الجلوكوز.
  • تجنب المشروبات الكحولية،وذلك للمساعدة في علاج مقاومة الانسولين في الجسم.