علاج نقص حمض الهيدروكلوريك‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 03 مارس 2018 - 16:50 Thursday , 15 November 2018 - 14:30 علاج نقص حمض الهيدروكلوريك‎ Benefits-ginger.com‎
علاج نقص حمض الهيدروكلوريك‎

علاج نقص حمض الهيدروكلوريك ، هذا المقال يحتوي على العديد من النصائح التي باتباعها يستطيع كل إنسان المحافظة على سلامة المعدة والأمعاء، حيث يتحدث عن أهمية إفراز الأحماض في المعدة وكيفية و علاج نقص حمض الهيدروكلوريك. وذلك من خلال مركز الفوائد العامة.

علاج نقص حمض الهيدروكلوريك

مع تقدم السن، تقل معدلات الأحماض في المعدة، مما يعني عدم القدرة على امتصاص العناصر الغذائية الكافية اللازمة للحفاظ على صحة الجسم وينطبق هذا بصفة خاصة على الأطعمة البروتينية، مثل اللحوم التي يصعب هضمها ويزداد هذا الأمر مع تقدم السن.

عند تناول الأطعمة، تفرز المعدة الكثير من الإفرازات. وهذه الإفرازات هي خليط من مادة مخاطية تحمي بطانة المعدة وحمض قوي وهو حمض الهيدروكلوريك. وتحتاج المعدة إلى وجود كمية كبيرة من حمض الهيدروكلوريك لهضم الطعام قبل وصوله إلى الأمعاء الدقيقة والبدء في امتصاص العناصر الغذائية.

نتيجة لأساليب الحياة الحديثة وتناول الطعام في عجالة وتناول كميات كبيرة من الأطعمة المقلية التي يصعب هضمها والتعرض للضغوط العصبية وعدم مضغ العام جيداً، تنخفض نسبة الأحماض التي تفرزها المعدة مع مرور الوقت.

يرتبط الربو والحساسية والكانديدا بانخفاض نسبة الأحماض في المعدة. ويشعر العديد من الأفراد أن معدتهم تفرز كمية كبيرة من الأحماض إلا أنها تفرز في الحقيقة كمية قليلة منها.

على سبيل المثال، عند تناول ساندويتش من الجبن ومضغه جيداً، فإنه ينتقل بعد ذلك إلى المعدة حيث تبدأ عملية الهضم. ومع ذلك، إذا لم تفرز المعدة كميات كافية من الأحماض، لن يقوم الصمام الذي يعمل على غلق البلعوم من المعدة يعمل ذلك بشكل صحيح، وذلك لأن هذا الصمام يقوم فقط بالغلق كاستجابة لارتفاع معدل حمض الهيدروكلوريك الموجود في المعدة. وإذا لم يتم غلق الصمام للبلعوم بشكل صحيح، من الممكن أن تشرب كمية قليلة من الحمض مما يسبب حموضة في المعدة والتي تعرف بارتجاع حامض المعدة. في هذه الحالة يتناول الكثيرون مضادات الحموضة التي تعمل على تعادل هذه الكمية القليلة من الحمض الذي تم ارتجاعه مما يسبب صعوبة في عملية الهضم.

قد يؤدي عد هضم الطعام إلى وصوله إلى مجرى الدم مما يسبب الحساسية من بعض الأطعمة. كما أن الأطعمة غير المهضومة قد تتعفن في الأمعاء مما يسبب الانتفاخ ووجود غازات ونمو بعض الكائنات الضارة مثل الكانديدا. كما يسمح انخفاض نسبة الأحماض في المعدة بنمو أحد أنواع البكتريا التي تسمى هيليكوباكتر بيلوري التي من المعروف عنها أنها تسبب قرحاً في المعدة.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • امتنع عن تناول المشروبات الكحولية، وحاول أن تقلل من تناول السكر والأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين ومنتجات الألبان المصنوعة من اللبن البقري التي قد يسبب ارتجاعاً في حمض المعدة.
  • لا تتناول الطعام بسرعة وقلل من تناول الوجبات الدسمة التي تحتوي على اللحوم الحمراء وصوص الكريمة حتى تساعد في علاج نقص حمض الهيدروكلوريك.
  • تجنب تناول المواد البروتينية مثل السمك أو اللحوم مع المواد الكربوهيدراتية مثل البطاطس أو المكرونة.
  • تجنب الإفراط في تناول السوائل مع الوجبات.
  • الامتناع عن مضغ اللبان؛ حيث إن مضغه يجعل المعدة تتهيأ لاستقبال طعام إليها مما يجعلها تفرز حمض المعدة.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الفاكهة بعد تناول الوجبات مباشرة؛ حيث إنها تلتصق خلف الوجبات وتتعفن مما يزيد المشكلة سوءاً.

الأطعمة الصحية في علاج نقص حمض الهيدروكلوريك:

  • تناول 2 ملعقة صغيرة من خل التفاح و 1 ملعقة صغيرة من عسل النحل في كوب من الماء الدافىء قبل تناول الوجبات حيث يعد ذلك طريقة رائعة لتحسين انخفاض نسبة الأحماض في المعدة.
  • مضغ الطعام جيداً وخذ وقتك في تناول الطعام حتى تتحسن عملية الهضم.
  • تناول الفاكهة فيما بين الوجبات. يمكن تناول بعض الببايا أو الأناناس قبل الوجبات لأنهما يحتويان على إنزيمات الهضم التي تعمل على علاج نقص حمض الهيدروكلوريك.
  • إن الخضراوات اللاذعة تحفز عملية الهضم، مثل الكرفس واللفت والخرشوف. وتساعد هذه الأطعمة في تحفيز إفراز العصارات المعدية لأنها تهيأ المعدة لاستقبال الطعام.
  • يساعد الزنجبيل في عملية الهضم و علاج نقص حمض الهيدروكلوريك.
  • كما يساعد عسل المانوكا في التئام المعدة وهو يثبط نمو بكتريا الهيليكوباكتر بيلوري.
  • تناول النعناع أو المشروبات العشبية تساعد في عملية الهضم.

حلول علاجية في علاج نقص حمض الهيدروكلوريك:

  • تناول كبسولة من هيدروكلوريد البيتايين ( وهو حمض المعدة) مع الوجبات الرئيسية، لأن نسبة الأحماض في المعدة تنخفض مع التقدم في السن وعند التعرض للضغوط. إذا كنت تعاني من قرح في المعدة، استخدم نوعاً جديداً من الإنزيمات الهاضمة.
  • تناول من 10 إلى 20 قطرة من مستخلص النعناع قبل الوجبات. إذا كنت تعاني من أعراض الانتفاخ وعدم الراحة، تناول من 10 إلى 20 قطرة منه بعد الوجبات.
  • إن الأسيدوفيلوس و البفيدوس هما نوعان من البكتريا النافعة التي تساعد في تنظيم عملية الهضم. تناول من 1 إل 2 كبسولة منهما في نهاية كل وجبة. وإذا كانت المعدة في حالة صحية جيدة، سوف تتحسن قدرة الجسم على إفراز حمض الهيدروكلوريك.
  • يساعد مركب الكلوريد في تشجيع الجسم على إفراز المزيد من أحماض المعدة.

نصائح مفيدة:

  • يجد بعض الناس أن عدم تناول المواد الكربوهيدراتية والبروتينية في وجبة واحدة يحسن من عملية الهضم.
  • تجنب تناول الطعام عند التعرض للضغوط أو عندما يكون الجسم في حالة حركة؛ حيث إن ذلك يصعب من عملية الهضم.
  • تناول وجبات صغيرة بانتظام بدلاً من الوجبات الدسمة الكبيرة وخاصةً في فترات الليل.
  • إذا كانت أظافرك ذات تموجات طولية، فهذا يشير إلى انخفاض نسبة الأحماض في المعدة.
  • إن المشي لمدة 30 دقيقة كل يوم يساعد في عملية الهضم.