علاج هشاشة العظام عند كبار السن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 06 مارس 2018 - 11:32 Friday , 21 September 2018 - 06:08 علاج هشاشة العظام عند كبار السن‎ Benefits-ginger.com‎
علاج هشاشة العظام عند كبار السن‎

علاج هشاشة العظام عند كبار السن ، عندما يهمل الإنسان في النظام الغذائي الذي يتناوله، فإن ذلك يؤدي إلى العديد من المشكلات التي تواجهه وخصوصاً عند التقدم في السن. ومن أهم هذه المشكلات هشاشة العظام . وهذا ما يتحدث عنه المقال من خلال مركز الفوائد العامة .

علاج هشاشة العظام عند كبار السن

إن الإصابة بهشاشة العظام ليست أمراً حتمياً. فعلى الرغم من أن التقدم في السن يسبب نقصاً تدريجياً في كثافة العظام، فإن انكسارها لا يحدث إلا في حالات نادرة. وعندما تزداد هشاشة العظام، تنخفض نسبة المعادن الموجودة في العظام بشكل ملحوظ. ويسبب ذلك ضعف العظام الذي قد يؤدي إلى انكسارها خاصة عظام الفخذ والمعصم والعمود الفقري.

على الرغم من أن هشاشة العظام تُصنف باعتبارها من الأمراض التي تظهر مع التقدم في السن، فإن الأبحاث التي أجريت مؤخراً توضح أن أصول هذه الحالة ترجع إلى فترة المراهقة. فنظام التغذية السيء ( الممثل في نقص الفيتامينات والمعادن مثل الكالسيوم والماغنسيوم والبورون أثناء فترة المراهقة) هو السبب الرئيسي لمرض هشاشة العظام.

يعد الفوسفور من العناصر المهمة، إلا أن ارتفاع نسبته في النظام الغذائي قد يقلل من كثافة العظام. ولسوء الحظ ترتفع نسبة هذا العنصر في المشروبات الكحولية، كما يؤدي الإسراف في تناول الكافيين والسكر إلى التقليل من العناصر المعدنية المفيدة.

ترتبط الإصابة بهشاشة العظام بعد ممارسة التمارين الرياضية التي من شأنها تقليل الوزن بحيث تتحمله مفاصل الجسم والإسراف في تناول البروتينات الحيوانية ونحافة الجسم وعدم التعرض لأشعة الشمس.

تعد نحافة الجسم والتدخين من العوامل الأخرى التي تسبب هشاشة العظام. كما أن فقدان الشهية للطعام في سن صغيرة يعد من العوامل الخطيرة أيضاً . هذا بالإضافة إلى أن السيدات اللاتي يمارسن التمارين الرياضية حتى سن اليأس ثم يتوقفن بعد ذلك يكن أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام وذلك لانخفاض نسبة الهرمونات لديهن. التوازن مطلوب في كل الأمور.

إن إفراز هرمون الأدرينالين والكورتيزول بشكل كبير كما في حالات التعرض للضغوط لفترات طويلة قد يؤدي إلى ضعف العظام. لذا، يجب تجنب التعرض للضغوط لأن ذلك الأمر يحافظ على صحة العظام.

كما أن ضعف امتصاص العناصر الغذائية في الأمعاء يعد من العوامل الأخرى التي تؤدي إلى ضعف العظام.

لقد كانت معالجة هشاشة العظام تتم من خلال العلاج بالهرمونات البديلة، إلا أن بعض الأطباء قد صرحوا بأن السيدات اللاتي يتبعن هذه الطريقة لمدة عشر سنوات فأكثر قد ترتفع كثافة العظام لديهن مقارنة بالسيدات اللاتي لم يتبعن هذا العلاج، إلا أنهن يفقدن هذه الكثافة في العظام بسرعة كبيرة عند التوقف عن هذا الأسلوب من أساليب العلاج.

عندما تتبع السيدات نظاماً غذائياً صحياً ويقمن بعمل تمرينات رياضية باستمرار ويتناولن الفيتامينات والمعادن المناسبة، فإنهن بذلك يحافظن على كثافة عظامهن، بل ويزيدنها أيضاً دون الاضطرار إلى مواجهة الأعراض الجانبية التي يسببها اتباع أساليب العلاج بالهرمونات البديلة ألا وهي ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الثدي والرحم وجلطات الدم والسكتة الدماغية.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • يجب التقليل بوجه عام من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين. فتناول ما يزيد عن ثلاثة أكواب من القهوة يومياً قد يرفع نسبة الإصابة بهشاشة العظام بمعدل 80%.
  • ترتفع نسبة الأطعمة المولدة للأحماض في النظم الغذائية الغربية مما يسبب خروج كميات كبيرة من الكالسيوم مع البول. ويشمل ذلك جميع الأطعمة التي تحتوي على الدقيق الأبيض.
  • قلل من تناول الملح الذي يعتمد أساساً على الصوديوم؛ لأنه يرفع نسبة فقد الكالسيوم من العظام.
  • عادة ما نتناول البروتينات الحيوانية بنسبة 50%. وتعمل البروتينات على زيادة نسبة الحموضة في الدم ورفع نسبة فقد الكالسيوم من العظام. لذا، تناول بروتينات جيدة مثل الأسماك الطازجة أو الدجاج أو التوفو أو البيض والبقوليات حيث تعمل تلك الأطعمة على تكوين الأحماض في الجسم بنسب أقل من اللحوم الحمراء.
  • تجنب تناول المشروبات الغازية؛ لأن الكربونات الصناعية التي تحتويها توجد حمض الكربونيك في الجسم الذي يعمل على إذابة العظام. ويجب الامتناع عن المشروبات الكحولية.

الأطعمة الصحية التي تساعد في علاج هشاشة العظام عند كبار السن:

  • عادة ما تنخفض نسبة إصابة الأشخاص النباتيين بهشاشة العظام؛ لأن نظمهم الغذائية تشتمل على الخضراوات والحبوب والفاكهة.
  • تعد الأطعمة المناسبة لتكوين عظام صحية هي الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والتي تقلل من نسبة فقد الكالسيوم من الجسم كاالخضراوات ذات الأوراق الخضراء. ولا تعد منتجات الألبان مصدراً جيداً للكالسيوم مثل الخضراوات. تناول 100 جرام من الكرنب الملفوف له تأثير تناول 200 جرام من اللبن أو 100 جرام من الجبن الشيدر.
  • أكثر من تناول أطباق فول الصويا المخمرة لارتفاع نسبة الإستروجين النباتي به والذي يساعد في علاج هشاشة العظام عند كبار السن.
  • يوجد الماغنسيوم في الأرز البني والحنطة السوداء والعدس والفاصوليا والذرة واللوز والكاجو والبذور وجنين القمح والحبوب الكاملة.
  • يوجد فيتامين D في صفار البيض والأسماك الغنية بالدهون واللحوم والألبان العضوية. ويمكّن فيتامين D الجسم من امتصاص الكالسيوم والفوسفور اللازمين لصحة العظام و علاج هشاشة العظام عند كبار السن.
  • يعد فيتامين K ضرورياً لصحة العظام؛ لأنه يبقي الكالسيوم في العظام وخارج الشرايين حيث يترسب ليكوّن صفيحة شريانية. ويوجد فيتامين K في البروكلي والكرنب الأخضر والخس، كما يوجد بوفرة في الكرنب الملفوف.
  • يعد انخفاض نسبة الأحماض في المعدة من عوامل الإصابة بهشاشة العظام. لذا، يجب الإكثار من تناول الأناناس والببايا قبل الوجبات حتى تساعد في عملية امتصاص العناصر الغذائية من الأطعمة.
  • تعد السيلكا من المعادن الضرورية لصحة العظام. وهي موجودة في الخس والكرفس والدخن والشوفان والجزر الأبيض.
  • يعد البورون من المعادن النادرة الضرورية لصحة العظام. وهو موجود في الزبيب والبرقوق والمكسرات والفاكهة.
  • أضف ملعقة كبيرة من خل التفاح العضوي والعسل الأبيض إلى كوب من الماء الدافىء واشربه على مدار اليوم يومياً. فهذا من شأنه أن يساعد الجسم في امتصاص كميات أكبر من الكالسيوم.
  • يفضل تناول المياه المعدنية بدلاً من مياه الحنفية.

حلول علاجية:

  • إن الاستروجين الطبيعي المستخلص من النبات والمكملات الغذائية التي تحتوي على الإستروجين المعتمد على الصويا تُحسن من توازن الكالسيوم في الجسم. كما أنها تعمل على مساعدة العظام في جعلها أكثر مقاومة لإخراج الكالسيوم منه وتقلل من نسبة خروجه مع البول. تناول ما يصل إلى 40 ملليجراماً يومياً.
  • يحتاج الجسم لتناول 10 ملليجرام من فيتامين K لالتصاق الكالسيوم بمطرق العظام و علاج هشاشة العظام عند كبار السن.وقد أثبتت الأبحاث أن فيتامين K قد يقلل من تكسر العظام بنسبة 65%. وتحتوي معظم مركبات العظام على فيتامين K.
  • إن الحصول على كمية تتراوح بين 1 و 2 جرام من فيتامين C يومياً مع الوجبات في صورة حمض الأسكوربيك يدعم تكوين البروتينات الضرورية للعظام والتي تدخل في تكوين ومعالجة كافة أنواع الكولاجين بما في ذلك الغضاريف ومطارق العظام.
  • يحتاج الجسم لتناول 15 ملليجراماً من الزنك يومياً لبناء العظام و علاج هشاشة العظام عند كبار السن.
  • يعد الحصول على 400 وحدة دولية من فيتامين D أمراً ضرورياً لامتصاص الكالسيوم والفوسفور و علاج هشاشة العظام عند كبار السن.
  • يعد الحصول على 3 ملليجرام من البورون يومياً أمراً ضرورياً لتحويل فيتامين D إلى مركباته النشطة. كما أنه يساعد الجسم في إفراز الإستروجين بشكل طبيعي و علاج هشاشة العظام عند كبار السن.
  • يعد الحصول على 100 ملليجرام من فيتامين B6 يومياً من العوامل التي تساعد في العديد من التفاعلات الإنزيمية التي تدخل في بناء العظام.
  • يمكن الحصول على تركيبات متعددة الفيتامينات والمعادن اللازمة لبناء وتقوية العظام والتي تحتوي على عناصر غذائية متوازنة، منه حمض الهيدروكلوريك الذي يسهل عملية الامتصاص ويساعد في علاج هشاشة العظام عند كبار السن.

نصائح مفيدة من أجل علاج هشاشة العظام عند كبار السن:

  • يجب الإقلاع عن التدخين. حيث أن التدخين يعوق التعامل الأمثل مع الكالسيوم وترتفع نسبة تكسر عظام العمود الفقري لدى المدخنين مقارنة بغيرهم من غير المدخنين.
  • إن المعالجة بالاستخلاب تعمل على علاج هشاشة العظام عند كبار السن .
  • يزيد التدريب على رفع الأثقال من كثافة العظام. حاول أن تبدأ أداء هذه التمارين قبل أن تضعف عظامك.
  • إن ضوء الشمس مطلوب أيضاً لتكوين فيتامين D النشط ف الجسم؛ حيث إنه يساعد في امتصاص الكالسيوم. وعليه، إذا لم تكن من أولئك الذين يفضلون أخذ حمام شمس، فحاول أن تُعرض جلدك دائماً لضوء الشمس لمدة 15 دقيقة، ولكن ليس بين الحادية عشرة صباحاُ والثالثة عصراً.