فوائد الماء في الحياة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 12 مارس 2018 - 15:58 Friday , 16 November 2018 - 19:13 فوائد الماء في الحياة‎ Benefits-ginger.com‎
فوائد الماء في الحياة‎

فوائد الماء في الحياة ، يستطيع الإنسان أن يعيش بدون طعام لعدة أيام ولكن يختلف الأمر بالنسبة للماء، حيث أن ثلثي جسم الإنسان يتكون من الماء لذلك يجب الحفاظ على الكمية التي يحتاج إليها الجسم للبقاء على قيد الحياة. ولكن تتعرض المياه إلى العديد من الملوثات والتغيرات التي تجعلها غير صالحة للشرب وتسبب الأمراض. لذلك في هذا المقال من خلال مركز الفوائد العامة نتحدث عن العديد من الطرق التي يجب اتباعها للحصول على مياه نظيفة ووقاية الجسم من الأمراض.

فوائد الماء في الحياة

يتكون جسم الطفل الرضيع مما يقرب من 75% من الماء ويحتوي لبن الأم على حوالي 87% من الماء، لذلك فلا عجب إذن أن يمتع الطفل ببشرة ناعمة ورطبة وبعيني لامعتين. لسوء الحظ، مع تقدم السن تضعف قدرة خلايا الجسم على امتصاص الماء وتنخفض معدلاته في الجسم بنسبة تصل إلى حوالي 55% عند بلوغ من 65 إلى 70 عاماً.

يرجع السبب في ذلك أننا بمرور الوقت نتناول كميات كبيرة من السموم والتي لا توجد فقط في النظام الغذائي ولكنها توجد أيضاً في الماء والذي يحتوي على أكثر من 350 مادة كيميائية مثل الكلور والفلوريد والمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب الضارة والنترات بالإضافة إلى بقايا المضادات الحيوية والهرمونات الناتجة عن حبوب منع الحمل والمعالجة بالهرمونات البديلة ومخلفات المعادن الثقيلة مثل الألومنيوم والرصاص.

تتراكم مثل تلك السموم في أجسامنا وفي النهاية تقوم بسد الخلايا مما يقلل من قدرتها على امتصاص الماء والتخلص من السموم.

كلما كان الماء الذي نتناوله نقياً، تخلل إلى الخلايا بسهولة أكبر وزادت رطوبة الجلد ونضارته. وهذا من فوائد الماء في الحياة.

يفقد الإنسان حوالي 3 لتر من الماء يومياً: 1.5 لتر من الماء يتم التخلص منه مع البول و 750 مللي من خلال الجلد أثناء العرق ( ويتم التخلص من المزيد أثناء ممارسة التمارين الرياضية) و 400 مللي من خلال عملية التنفس بالإضافة إلى 150 مللي مع فضلات البراز.

يحصل الإنسان على لتر واحد فقط من الماء عن طريق الطعام ويقوم بتكوين حوالي نصف لتر عن طريق حرق الدهون والكربوهيدرات، لذلك، فإننا بحاجة إلى تناول حوالي لتر ونصف من الماء أي حوالي 6 أكواب كبيرة يومياً لتعويض ما نفقده.

مع تقدم السن، تقل كفاءة آلية الجسم التي تثير الشعور بالعطش. إذا لم تتناول الماء حتى عند الشعور بالعطش الشديد، فهذا يعني أنك ستصاب بالفعل بالجفاف.

قد يتسبب فقدان أصغر كمية من الماء في ضعف الوظائف الذهنية والبدنية. ويقوم الجسم بامتصاص ما يحتاجه من الماء من القولون، لذلك تصبح فضلات الطعام جافة ومن الصعب التخلص منها في عملية الإخراج مما قد يثير الإصابة بالإمساك. وتشمل الأعراض الأخرى الشعور بالصداع والخمول والتشوش الذهني.

من فوائد الماء في الحياة يحتاج كل من البطانة المخاطية للمعدة والجهاز الهضمي إلى الماء لحماية أنفسهما من أحماض المعدة، لذلك في حالة عدم شرب كميات كبيرة من الماء، قد يؤدي ذلك إلى ظهور قرح بالمعدة. بالإضافة إلى ذلك تقل قدرة الكبد على أداء إحدى وظائفه الرئيسية؛ ألا وهي تحويل الدهون المختزنة من خلال عملية الأيض إلى طاقة مستخدمة مما يعني وجود الكثير من الدهون في الجسم إذا لم تتناول كميات كافية من الماء. وتعتمد المفاصل والغضاريف على كميات المياه الكافية للقيام بوظائفها على النحو الأمثل ولتخفيف حدة ألم المفاصل ويعد هذا من فوائد الماء في الحياة.

توجه كثير من الناس إلى استخدام المياه المعدنية في الشرب معتقدين أنها أكثر نقاءً وأماناً من مياه الصنبور. ومع ذلك، يقول أحد أخصائي التغذية في لندن وأيرلندا: ” إن ذلك يعتمد على مفهوم الفرد للأمان. إن معظم أنواع المياه عادةً ما تكون آمنة من وجهة نظر ميكروبيولوجية حيث تقوم المواد الكيميائية مثل الكلور بقتل الكائنات الضارة قبل شرب الماء. وعلى الرغم من ذلك، بمجرد دخولها جسم الإنسان يقوم الكلور بالقضاء على البكثريا النافعة الموجودة في الأمعاء والحيوية لوظيفة الجهاز المناعي. تقوم معظم أنواع الفلاتر بإزالة بعض المواد الكيميائية ولكن يبقى الكثير منها كما يوجد أنواع بعينها من المياه المعدنية أسوأ من مياه الصنبور وعادة ما تشعر بطعم المواد الكيميائية فيها”.

تعد مادة الكلور مضرة للجلد وللشعر وللأعضاء الداخلية. وفي كثير من الحالات، تكون معدلات الكلور في مياه الصنبور أعلى من تلك المسموح بها في حمامات السباحة.

يحتوي الماء اليسر على نسب عالية من الصوديوم ومنخفضة من الأملاح المعدنية الحيوية للتمتع بحالة صحية جيدة. بينما يحتوي الماء العسر على تركيزات عالية من كربونات الكالسيوم وكربونات الماغنسيوم وكربونات البوتاسيوم.

ربما يرجع السبب في أن أعلى نسبة للإصابة بأمراض القلب توجد في المناطق التي تحتوي على الماء العسر كما أوضحت بعض الدراسات إلى احتواء هذا النوع من الماء على تركيزات عالية من كربونات الكالسيوم والتي بمرور الوقت تسبب تصلب الشرايين. وتعد كربونات الكالسيوم مكوناً مهماً في صناعة الأسمنت أو الخرسانة المسلحة.

يعتقد معظم الناس أنه عند تناول مياه غنية بالأملاح المعدنية، فإنها أكثر أنواع المياه الصحية. تعد الأملاح المعدنية ضرورية للصحة ويمكن امتصاص بعض الأملاح المعدنية من الماء، ولكنها تكون في صورة غير عضوية والتي لا يمكن الاستفادة منها في الجسم بسهولة.

مع ذلك، تقوم بعض النباتات والفاكهة والخضراوات، بمساعدة ضوء الشمس، بتحويل الأملاح المعدنية غير العضوية إلى صور عضوية يستطيع جسم الإنسان امتصاصها والاستفادة منها بسهولة أكبر.

يعتقد بعض العلماء في الوقت الحاضر أن الكميات الكبيرة التي توجد في الماء العسر من الأملاح المعدنية العضوية قد تستقر في المفاصل مما قد يساهم في حدوث بعض المشكلات مثل تيبس الكتفين. كما أن زيادة نسبة الكالسيوم في الشرايين تزيد من مشكلة تراكم الطبقات والتي تثير أمراض القلب والشرايين. بالإضافة إلى ذلك، تساهم زيادة نسبة الأملاح المعدنية غير العضوية في تكوين حصوات الكلى والمرارة.

تعد المياه قضية مهمة ومن فوائد الماء في الحياة و إذا أردت التمتع ببشرة نضرة ورطبة، يجب شرب المزيد من الماء وكلما زاد نقاء الماء كان ذلك أفضل.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • تجنب تناول المشروبات الكحولية وقلل من تناول الأطعمة المصنوعة من الدقيق والتي تساهم في مشكلة الجفاف.
  • تؤثر مشروبات الكولا الغازية بما فيها المشروبات التي تحتوي على نسب صغيرة من السعرات الحرارية على معدلات السكر في الدم وقد تزيد من إحساسك بالعطش.
  • لا تشرب أكثر من 2 لتر من الماء يومياً حيث إن ذلك سيزيد من العبء الواقع على الكلى.
  • يؤدي الكربون في المياه المعدنية والمشروبات الغازية الصناعية إلى استخلاب وإزالة المعادن من الجسم مما يسبب ضعف كثافة العظام.
  • يعد الماء المقطر حمضياً وتعمل الحموضة داخل الجسم على استنفاد المعادن والإسراع من عملية الشيخوخة.يعد هذا الماء جيداً عند تناوله لفترة قصيرة وخاصة عند الخضوع لعمليات التخلص من السموم الموجودة في الجسم، ولكنها لا تعد طريقة صحية على الأمد البعيد.
  • تجنب شرب الماء المضاف إليه مادة الفلوريدا. حيث تتراكم في الجسم ويرتبط بسرطان الكبد والعظام وتلف الجينات وتسمم الأسنان والهيكل العظمي بمادة الفلورين أو مركباته وبظهور بقع بنية اللون على الأسنان مما يؤدي إلى إتلافها وفي النهاية إلى تلف العظام.
  • من الأمور التي ينبغي أن تكون على علم بها هو أن تحلل البروتين يتطلب وجود الماء وأنك إذا تناولت كميات كبيرة من البروتين فإنك قد تصاب بالجفاف.

الأطعمة الصحية:

  • يمتص جسم الإنسان الماء بكفاءة أكثر من العصائر العضوية الطازجة. وتحتوي هذه العصائر على ماء طازج حيث إنه يعد جزءاً من الطاقة الحيوية للنبات وهو غني بالإنزيمات الطبيعية والإلكتروليتات والتي تساعد في نقل الماء عبر أغشية الخلايا.
  • عند تناول 4 ثمرات من الفاكهة و 4 حصص من الخضراوات يومياً، فإن ذلك يمد الجسم بلتر من الماء تقريباً وتعتبر هذه الطريقة من فوائد الماء في الحياة.
  • زيادة الكمية من الماء عند ممارسة التمارين الرياضية أو إذا كان الطقس مرتفع الحرارة أو جافاً أو إذا كنت مصاباً بالحمى.
  • لا مانع من تناول القهوة والشاي ولكن بكميات معتدلة. تسبب مادة الكافيين فقدان الماء ولكن سيزال الجسم محتفظاً ببعض الرطوبة.
  • تحتوي على الأطعمة العضوية على كميات كبيرة من الأملاح المعدنية العضوية التي يسهل على الجسم امتصاصها والأستفادة منها.
  • تعد المشروبات العشبية مفيدة وهي من فوائد الماء في الحياة.
  • تحتوي الطماطم والخس على 95% من الماء بينما يحتوي الشمام والبرتقال والبروكلي والجزر على 90% من الماء ويحتوي التفاح والكمثرى والتوت وأنواع أخرى كثيرة من الفاكهة على 85% من الماء كذلك الحال بالنسبة للزبادي، وكل هذا يعد من فوائد الماء في الحياة.
  • في حالة الشرب من مياه الصنبور، تناول زبادي طازج قليل الدسم لتعويض البكتريا النافعة الموجودة في الأمعاء.

حلول علاجية:

  • إذا كنت تعاني باستمرار من جفاف الفم، ففي أغلب الأمر يكون لديك نقص في فوسفات البوتاسيوم. تناول 75 ملليجراماً يومياً.
  • يسير جفاف وتشقق الجلد إلى نقص كمية الماء في الجسم بالإضافة إلى فيتامينات B والدهون الأساسية.
  • للتأكد من وجود نسبة رطوبة كافية في الهواء، وخاصة أثناء شهور الشتاء عند تشغيل المدفئة، استخدم مرطب هواء في غرفة النوم والذي يساعد في الحفاظ على نضارة الجلد لفترات أطول.
  • يؤدي تجمع الكثير من المواد الكيميائية في مياه الصنبور إلى القضاء على الكثير من الفيتامينات الموجودة في الجسم، لذلك تأكد من تناول تركيبة واسعة المدى من الفيتامينات والمعادن والدهون الأساسية.
  • حيث إن الكلور يقضي على البكتريا النافعة الموجودة في الأمعاء، تناول كبسولة من بكتريا الأسيدوفيلوس و البيفيدوس يومياً مع الوجبات.

نصائح مفيدة لمعرفة فوائد الماء في الحياة:

  • يمكن استخدام أنواع مختلفة من فلاتر المياه مثل الفلاتر الخزفية والتي من الممكن تركيبها تحت الحوض لتساعد في إزالة الكثير من السموم والمواد الملوثة. على ىالرغم من ذلك، تسمح مثل هذه الأنواع من الفلاتر بوجود الفلوريدا وبعض الملوثات المعدنية في الماء.من أنقي أنواع المياه هي المياه غير المتأينة المفلترة بالطريقة الأسموزية العكسية. يشبة هذا النوع من المياه تلك المفلترة بالطريقة الأسموزية العكسية في أنها تمر داخل فلاتر مجهرية ولكنها تمر بعد ذلك أيضاً من خلال مادة الراتينج التي تقوم بجذب وإزالة أي مواد ملوثة باقية.
  • يعد الماء اليسر حمضياً، لذلك يفضل استخدامه على سطح الجلد كما أنه يُرغي بسهولة.
  • تذكر أن جميع أنواع مياه الصنبور تحتوي على مادة الكلور وقد يحتوي البخار الذي نستنشقه أثناء الاستحمام على معدلات من المواد الكيميائية تفوق تلك الموجودة في ماء الصنبور بـ 50 مرة والتي يتم امتصاصها عن طريق الرئة مباشرةً إلى مجرى الدم.
  • يُعتقد أن استنشاق مادة الكلور قد يكون أحد الأسباب وراء الإصابة بالربو والتهاب الشعب الهوائية. كما يؤدي الكلور الموجود في ماء الاستحمام إلى جفاف الشعر والجلد. لذلك، إذا كنت تفضل حمامات البخار والاستحمام بالماء الدافىء فطر في تركيب فلتر كامل للمنزل بالقرب من محبس الماء.
  • إن شرب كميات كافية من الماء يومياً يعد من أفضل أنواع العلاج لاحتباس السوائل وهو من فوائد الماء في الحياة. عند تناول كميات أقل من تلك التي يحتاجها الجسم، سوف يدرك الجسم هذا النقص باعتباره تهديداً لبقائه على قيد الحياة ونتيجة لذلك سوف يبدأ بالاحتفاظ بكل نقطة مياه. يتم اختزان الماء في أماكن خارج الخلايا؛ ونتيجة لذلك قد يحدث تورم في الساقين والقدمين واليدين. لذلك يجب إمداد الجسم بما يحتاجه من الماء.
  • في إحدى المستشفيات في الهند، كان من الشائع القيام بمغنطة الماء مما يزيد من طاقته ويسهل عملية امتصاصه داخل الخلايا ويعد هذا من فوائد الماء في الحياة.
  • اكتشف الأطباء أن الكثير من الأمراض التي ظهرت حديثاً تنشأ نتيجة جفاف جسم الإنسان. كما أن زيادة تناول الماء النقي أدى إلى علاج عدد كبير من الأمراض الخطيرة.