فوائد تقليل السكر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 11 مارس 2018 - 12:01 Monday , 21 May 2018 - 12:39 فوائد تقليل السكر‎ Benefits-ginger.com‎
فوائد تقليل السكر‎

فوائد تقليل السكر ، كل إنسان يعتمد على السكريات في تحسين مزاجه وإشباع الرغبة في تناول الحلويات بدرجات متفاوتة، ولكن زيادة السكر في الدم يؤدي إلى العديد من المشاكل والأمراض. وهذا ما يتحدث عنه هذا المقال من مركز الفوائد العامة الذي يحتوي على العديد من المعلومات والنصائح التي تخص هذا الأمر.

فوائد تقليل السكر

يعرف الكثير منا أن تناول كميات كبيرة من السكر يزيد من وزن الجسم، ومع ذلك لا يزال يتناول كل من حوالي 14 كيلوجراماً من السكر سنوياً.

تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض مختلفة والتي من الممكن أن تقضي على حياتك. ولكن، قد يؤدي السكر إلى ظهور أعراض الشيخوخة على الفرد بطرق أخرى أيضاً: عن طريق إتلاف جزيئات الجسم الحيوية مباشرةً، ستظهر تجاعيد على الجلد بشكل أسرع!

يرجع السبب في ذلك إلى أن الجلوكوز، أبسط مركبات السكر، يتحد مع البروتينات في عملية تسمى ارتباط الجلوكوز بالبروتينات والتي تسبب تفاعلاً كيميائياً متبادلاً مع البروتينات والتي من المفترض أنها غير مرتبطة مما يجعلها أقل مرونة. تظهر بروتينات الكولاجين غير المرنة والمتفاعلة كيميائياً مع الجلوكوز في شكل تجاعيد والتي لا تقتصر فقط على البشرة.

من الممكن رؤية تأثيرات عملية ارتباط الجلوكوز بالبروتينات في جميع أجزاء الجسم التي يوجد فيها الكولاجين والتي تشمل الشرايين والأوتار والرئتين. كما تؤدي هذه العملية من ارتباط الجلوكوز والبروتينات في جدران الشرايين إلى جعلها أقل مرونة مما ينتج عنه ارتفاع ضغط الدم.

بمجرد حدوث الارتباط بين المواد السكرية المتمثلة في الجلوكوز مع البروتينات، يسفر ذلك عن المزيد من الضرر والذي يشمل التأكسد، مما يعمل على تكوين عناصر بروتينية سكرية متقدمة والتي تعرف بالـ AGEs.

إن أبسط الطرق العلاجية تتمثل ببساطة في الحد من تناول السكر على الرغم من أن ذلك يعد بداية العلاج فقط. كما أنه في غاية الأهمية الحفاظ على معدلات السكر في الدم.

بعض الأطعمة تنطلق منها السكريات التي تحويها بسرعة مما قد يسبب سريان كميات كبيرة من السكر حول الجسم. ولكن هناك البعض الآخر الذي ينطلق منه السكريات ببطء والتي يستطيع جسم الإنسان الاستفادة منها بمعدل ما، ولذلك فإن معدلات السكر لا ترتفع بشكل كبير في الجسم.

من أهم ما يؤخذ في الاعتبار بالنسبة لمؤشر الجليساميك هو أن جميع الأطعمة تؤثر على معدلات السكر في الدم. ومن المفترض أن هذه الأطعمة تمد الجسم بالطاقة، ولكن يمد البعض منها الجسم بالمزيد من السكر بسرعة أكبر من البعض الآخر، لذلك يجب اختيار الأطعمة التي يكون لها تأثير أقل قدر الإمكان.

تناول الأطعمة في صورتها الكاملة أو تلك التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف والتي تبطىء انطلاق السكر منها. وهناك طريقة أخرى وهي أن تمزج الأطعمة التي يرتفع فيها مؤشر الجليساميك الخاص بها مع الأطعمة التي ينخفض مؤشر الجليسامك. حتى تعمل هذه الأطعمة على الإبطاء من التأثير على نسبة السكر في الدم.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • يجب تذكر أن السكر يؤدي إلى اعتياد الفرد الشديد على تناوله وقد تحتاج إلى حوالي 6 أسابيع للتخلص من هذه العادة. بمجرد زوال الرغبة في تناول السكر، يمكن بالطبع الاستمتاع بتناول وجبات سكرية خفيفة ولكن يجب الحذر من الاعتياد على تناولها مرة أخرى.
  • تجنب المشروبات الكحولية والمنبهات مثل الشاي والقهوة والشيكولاتة ومشروبات الكولا وكذلك التدخين حيث تعمل هي الأخرى على اضطراب معدلات السكر في الدم. حيث تعمل هذه المواد عن طريق ارتفاع معدلات السكر في الدم لتمد العضلات والمخ بالمزيد من الطاقة.
  • تجنب تناول السكر والأطعمة والمشروبات التي تحتوي عليه مثل المشروبات الغازية والشيكولاتة والحلويات.
  • خفف من تركيز عصائر الفاكهة ولا تتناول الفاكهة المجففة إلا على فترات متباعدة بكميات صغيرة، ويفضل نقعها في الماء لفترة قصيرة لتقليل محتوى السكر.
  • قلل من تناول الأطعمة التي يرتفع مؤشر الجليساميك بها  والتي تفيد في زيادة فوائد تقليل السكر مثل حبوب الإفطار المعالجة والخبز الأبيض والأرز الأبيض والموز والفاكهة المجففة. اختيار أطعمة بديلة ينخفض فيها مؤشر الجليساميك قدر المستطاع.
  • يعد كل من العسل وشراب الأرز وشراب القيقب وسكر المالتوز والدكستروز وما إلى ذلك من السكريات ذات مؤشر الجليساميك المرتفع. لذلك، إذا كنت بحاجة إلى تناول السكر، يمكن استخدام كميات قليلة من هذه الأطعمة أو استخدام القليل من سكر الفركتوز الذي ينخفض مؤشر الجليساميك الخاص به وهو له القدرة على التحلية أكثر من السكر العادي بعدة مرات.
  • إن الكثير من الأطعمة التي تنخفض نسبة الدهون فيها، تحتوي على نسب مرتفعة من السكر، وإذا لم يتم حرقه أثناء القيام بالتمارين الرياضية، فإنه سوف يتحول إلى دهون في الجسم وسوف تتراكم السكريات الزائدة على البطن والأرداف.

الأطعمة الصحية و فوائد تقليل السكر:

  • اختيار المزيد من الأطعمة التي ينخفض مؤشر الجليساميك الخاص بها مثل الفاصوليا والبسلة والعدس والشوفان والأرز البني وخبز الشيلم الكامل والتفاح والكمثرى. هذه الأطعمة غنية بالكربوهيدرات المركبة وتعمل على زيادة فوائد تقليل السكر، كما أنها تحتوي على عناصر معينة تساعد في انطلاق محتواها السكري تدريجياً. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي هذه الأطعمة على كميات كبيرة من الألياف والتي تساعد في توازن معدلات السكر في الدم بالإضافة إلى تحسين عمليات الهضم.
  • تناول الفاكهة الطازجة في صورتها الكاملة بين الوجبات الرئيسية بدلاً من مشروبات الصباح والمساء الغنية بالسكر تعد من فوائد تقليل السكر. من أفضل أنواع الفاكهة التفاح والكمثرى، التي تؤدي إلى فوائد تقليل السكر.
  • من الممكن دهن بسكويت الشيلم والشوفان بقليل من الزبد والمربى قليلة السكر حتى تعد من فوائد تقليل السكر.

حلول علاجية:

  • يعد مستخلص لحاء شجرة الصنوبر من المواد الكاسحة للجذور الحرة ومن فوائد تقليل السكر .وهو يعمل على تقوية الكولاجين كما أنه يساعد في حمايته من عملية ارتباط الجلوكوز به. كما أن لبذور العنب ومستخلص لحاء شجرة الصنوبر نشاط مضاد للأكسدة مقاوم لأنواع بعينها من الجذور الحرة يفوق نشاط فيتامين C بـ 20 مرة وفيتامين E  بـــ 50 مرة. لذلك يجب تناولها يومياً.
  • يعد المكمل الغذائي لبروتين الكرنوزين من المواد الطبيعية المضادة لارتباط السكر بالبروتينات وهو أكثرها فاعلية وأماناً ويعد من فوائد تقليل السكر. يعمل الكرنوزين على تثبيط عملية ارتباط الجلوكوز بالبروتينات وتكوين العناصر البروتينية السكرية المتقدمة. كما أنه يقوم أيضاً بحماية البروتينات الطبيعية من التأثيرات السامة التي تسببها العناصر البروتينية السكرية المتقدمة التي تكونت بالفعل مما يوقف تلف البروتينات من الانتشار إلى البروتينات الصحية. تناول حوالي 100 ملليجرام يومياً، وللحصول على فوائد مثالية يحتاج الفرد إلى تناول الجرعة يومياً مدى الحياة.
  • يعد معدن الكروم حيوياً لتقليل الرغبة في تناول السكر ويتم استنفاده من الجسم بشكل كبير عن طريق تناول كميات كبيرة من السكر. تناول 200 ميكروجرام من الكروم يومياً.
  • ينصح أحد أخصائي التغذية بتجنب تناول السكريات المركزة والتي توجد في شكل السكر والحلويات والفاكهة المجففة وعصائر الفاكهة المركزة. وكبديل لذلك، قم بتخفيف عصائر الفاكهة وعود نفسك على على تناول الفاكهة بدلاً من الحلويات. أضف فاكهة مبشورة طازجة إلى الحبوب وتناول الفاكهة بدلاً من الوجبات الخفيفة من السكريات التي تؤكل بين الوجبات الرئيسية والتي تعمل على زيادة فوائد تقليل السكر. وإذا لم تستطع القيام بذلك يمكن استخدام القليل من سكر الفركتوز.
  • قد تبدو مواد التحلية الصناعية حلاً جيداً للمشكلة، ولكنها لا تساعد في تقليل الرغبة في تناول الأطعمة السكرية كما أنها تؤدي إلى تفاقم المشكلة عن طريق المشكلات التي تسببها هي الأخرى.

نصائح فوائد تقليل السكر:

  • قلل من معدلات التعرض للضغوط العصبية والتي تسبب تذبذب شديد في معدلات السكر في الدم مما يؤدي إلى الشعور بالإرهاق وزيادة رغبة الفرد لتناول الأطعمة التي تمد الجسم بقدر سريع من الطاقة والغنية بالسكر. وذلك للعمل على زيادة فوائد تقليل السكر.
  • الابتعاد عن التدخين حيث توجد أعلى نسبة من ظهور تجاعيد البشرة لدى الأشخاص المدخنين؛ وذلك لأن التدخين يسرع من عملية ارتباط الجلوكوز بالبروتينات ويتم ذلك على طريقتين.
  1. أولهما هو أن النيكوتين يعد من المنبهات ولذلك فهو يؤدي إلى تحول السكريات المختزنة في الجسم إلى الدم مما ينتج عنه كميات كبيرة من السكر ترتبط بالبروتينات.
  2. الطريقة الثانية تتمثل في أن الجذور الحرة الناتجة عن التدخين تقوم بعد ذلك بإتلاف هذه البروتينات المتفاعلة كيميائياً مكونة العناصر البروتينية السكرية المتقدمة.