قصة ذي القرنين مختصرة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 21 مارس 2018 - 16:17 Sunday , 19 August 2018 - 07:42 قصة ذي القرنين مختصرة‎ Benefits-ginger.com‎
قصة ذي القرنين مختصرة‎

قصة ذي القرنين مختصرة ، العديد من القصص الدينية نزلت لنتعلم منها العبر والعظة فيما حدث للقدماء ، كما أنه خير مثال على أن الطريق إلى الله يكون به العديد من الجوائز ورضا الله عن العباد يؤدي إلى السعادة التي يبحث عنها كل إنسان. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن واحدة من أهم القصص الدينية التي ذكرت في القرآن وهي قصة ذي القرنين، وكيف عمل هذا الرجل بجيشه العديد من الأعمال الصالحة في الأرض من المشرق إلى المغرب.

قصة ذي القرنين مختصرة

تحكي سورة الكهف قصة ذي القرنين كاملة. حيث عندما وجد سيدنا موسى عليه السلام الخضر وطلب منه أن يسير معه ليتعلم من آيات الله، وكان في نهاية العبر التي تلقاها رسول الله موسى عليه السلام أن سأله على ذي القرنين.

قال الله تعالى: “وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا * إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا * فَأَتْبَعَ سَبَبًا “.

كان هناك رجل يدعى ذي القرنين ، كان يسير بجيشه الكبير في الأرض وقد اعطاه الله من كل شىء سبباً فاتبع سببا، حيث أعطاه الله الجيش والأتباع والحكمة والذكاء التي تجعله محل تقدير في كل مكان يذهب إليه. وقد كان ذي القرنين من المؤمنين بدعوة الله والمؤمنين به والمعترفين بيوم البعث وكان ينتشر في الأرض يدعوالا الناس إلى عبادة الله وحده.

ويقال أن سبب تسمية ذي القرنين بهذا الاسم هو انه وصل بجيشه إلى أقصى الأرض من الشرق إلى الغرب.

ويقول في القرآن أنه وصل إلى مغرب الشم والمقصود هنا أنه وصل إلى بلد يرى الشمس تنزل في عين فيها كأنها تغرب، ووجد عندها قوماً ظالمين وفاسدين ، وعندما سألوه ماذا سيفعل، قال أنه سيحكم بالعدل، من يظلم ويفسد سيكون عقابه شديد ومن يؤمن ويعمل صالح سيكون جزاءه الجنة عند ربه.

قال تعالى:”حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِنْدَهَا قَوْمًا قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْنًا Aya-86.png قَالَ أَمَّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَى رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَابًا نُكْرًا Aya-87.png وَأَمَّا مَنْ آَمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا Aya-88.png ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا “.

ثم بعد ذلك اخذ ذو القرنين جيشه واتباعه وبدأ في السير اتجاه الشرق ليجد فيها المظلم يعطيه حقة والظالم يعاقبه. حت وصل إلى قوم لا يوجد بينهم وبين الشم ما يحميهم ويسترهم عنها، وبذلك قام ذو القرنين بالمكوث هناك إلى أن علم أهلها من علمه ويبدد ظلمات عقولهم وينشر فيهم الحكمة والعمران.

قال الله عز وجل:”حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا Aya-90.png كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْرًا Aya-91.png ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا”.

بعد انتهاء ذو القرنين من مهمته في بلاد المشرق، بدأ في السير مجدداً مع جيشه إلى بلاد أخرى لينشر إيمانه وعلمه مع أهلها، حتى وصل بين السدين. وهناك وجد ذو القرنين قوماً لا يعرف كيف يفهمهم ولا يعرف لغتهم، ووجدهم يعانون من قوم يأجوج ومأجوج، وهم قوم شداد وعندما رأي ذو القرنين من هؤلاء القوم من شدة وغلظة وظلم للسكان ومن يجاورونهم. استجاب لطلب السكان ببناء سد يفصل بينهم وبين هؤلاء القوم.

قال تعالى:”حَتَّى إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمَا قَوْمًا لَا يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلًا Aya-93.png قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا”.

وكانت حكمة ذو القرنين مع هؤلاء القوم بان يجعل السكان هم يبنون السد وهو يكون المشرف والموجه لهم وذلك حتى يستطيعوا الاعتماد على أنفسهم ويعلموا قيمة التعاون. وهنا بدأ في إصدار الأوامر بأن يأتوا بالحديد ويجعلوه على النار حتى يصهر ، ثم بعد ذلك قام بصب هذا الحديد المصهور بين الجبلين حتى بني سداً منيعاً ، وصمد هذا السد حتى الآن وانهيار السد وخروج قوم يأجوج ومأجوج من علامات قيام الساعة.

 

قال الله تعالى :”قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا Aya-95.png آَتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انْفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آَتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا Aya-96.png فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا Aya-97.png قَالَ هَذَا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّي فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا”.

تعددت تفسيرات المؤرخين لنسب ذو القرنين ولكن لم يجمع أحد من المؤرخين عن أصل ذو القرنين.

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة