قصة طلحة بن عبيد الله احد المبشرين بالجنه‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 21 مارس 2018 - 11:15 Wednesday , 15 August 2018 - 07:44 قصة طلحة بن عبيد الله احد المبشرين بالجنه‎ Benefits-ginger.com‎
قصة طلحة بن عبيد الله احد المبشرين بالجنه‎

قصة طلحة بن عبيد الله احد المبشرين بالجنه، يجب أن ناخذ العديد من العبر والاستفادة من القصص الدينية التي تنبهنا إلى عادات القدماء الذين شاركوا الرسل والأنبياء في الدعوة الإسلامة، و هذا المقال من خلال مركز الفوائد العامة يتحدث عن قصة طلحة بن عبيد الله الي كان ذا شأن كبير أيام النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وكان من أوائل من أسلموا للرسول ومن المقربين للنبي عليه الصلاة والسلام وأيضاً إلى الخلفاء الراشدين منهم أبي بكر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان.

قصة طلحة بن عبيد الله احد المبشرين بالجنه

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام عن طلحة بن عبد الله بن الزبير أنه شهيد يمشي على الأرض؛ حيث قال: “من سره أن ينظر إلى شهيد يمشي على وجه الأرض فلينظر إلى طلحة بن عبيد الله”.

هو طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر . كان طلحة بن عبيد الله من العشرة المبشرين بالجنة، وأيضاً كان من الستة الذين اختارهم الخليفة عمر بن الخطاب ليختاروا الخليفة من بعده.

أمه الصعبة بنت عبدالله بن عماد أبوها يعرف بعبدالله الحضرمي وهي أخت العلاء بن الحضرمي.

مما يعرف عن قصة طلحة بن عبيد الله أنه كان من الأوائل الذين دخلوا الإسلام مع النبي عليه الصلاة والسلام، كما أنه شارك في جميع الغزوات مع النبي ما عدا غزوة بدر، ومما يذكر من بطولاته أنه قام بالدفاع عن النبي عليه الصلاة والسلام في غزوة أحد حتى شلت يداه وظل كذلك إلى أن مات.

ولد طلحة بن عبيد الله في مكة قبل الهجرة بثمانية وعشرين سنة، وعندما كان قادماً من الشام بعد دخوله في الإسلام وجد النبي عليه الصلاة والسلام هو وأبي بكر في طريقهما إلى يثرب، يقال في قصة طلحة بن عبيد الله أنه كساهما من لبس الشام، وتركهما ورجع إلى مكة وأخذ أهل بيت أبي بكر وذهب بهم إلى المدينة.

في قصة طلحة بن عبيد الله يقال عن موته أنه كان ممن بايع الخليفة عثمان بن عفان وبعد مقتله أراد الاستعجال بالقصاص للخليفة عثمان وقتل في موقعة الجمل عن عمر أربع وستون عاماً.

 

عن موسى بن طلحة بن عبيد الله قال:” قال: «سماني رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يوم أحد طلحة الخَيْرِ، ويوم العسرة طلحة الفَيَّاض، ويوم حنين طلحة الجُود “.حيث شارك طلحة بن عبيد الله في العديد من الغزوات منها غزوة أحد و غزوة الخندق وحضر طلحة بن عبيد الله صلح الحديبية.

يذكر أن طلحة بن عبيد الله كان له إحدى عشر ولداً وأربع بنات، وكان أبناؤء من الذكور أساميهم على أسماء الأنبياء، منهم محمد بن طلحة و موسى بن طلحة، عيسى بن طلحة و يعقوب بن طلحة وإسماعيل بن طلحة ويوسف بن طلحة ، أما البنات هم عائشة بنت طلحة والصعبة بنت طلحة و مريم بنت طلحة.

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة