قصة مسلسل قصة الامس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 08 مارس 2018 - 16:01 Monday , 21 May 2018 - 12:47 قصة مسلسل قصة الامس‎ Benefits-ginger.com‎
قصة مسلسل قصة الامس‎

قصة مسلسل قصة الأمس، مسلسل قصة الأمس من قصص الدراما التليفزيونية التي تدور تدور أحداثها حول أحد مشاكل البيت المصري وهو السفر إلى الخارج لتحسين المعيشة والحالة الإجتماعية. وهو أحد مسلسلات القصص والعبر، التي تعطي الزوجة المصرية عبرة في نهاية أحداث المسلسل لكي تحافظ على زوجها. وكذلك الزوج المصري الذي يلجأ في هذه الحالة إلى الزواج السري. وهذه القصة من مركز الفوائد العامة هدفها أخذ هذه العبرة في عين الاعتبار للحفاظ على البيت ومراعاة شريك الحياة للمشاعر الطرف الآخر.

قصة مسلسل قصة الامس

عن المسلسل:

مسلسل قصة الأمس من أحد أشهر المسلسلات المصرية التي عرضت لأول مرة على شاشة التليفزيون في شهر رمضان العظيم عام 2008.

المسلسل عبارة عن واحد وثلاثين حلقة وهو من تأليف الكاتب التليفزيوني الكبير “محمد جلال عبد القوي” وإخراج “إنعام محمد علي”.

حظى المسلسل بنسبة مشاهدة عالية ولاقى نجاحاً باهراً، فقد كانت أحداثه كلها تتلائم مع عادات وتقاليد البيت المصري المحترم، وكان المسلسل خالياً من مشاهد الابتزال التي تخدش حياء الأسرة المصرية بالرغم من أن غالبية المشاهد تتحدث عن الحب.

أحداث الفيلم:

تدور أحداث الفيلم حول عائلة زهرة الشيخ وأحمد الشيخ. زهرة هي “النجمة إلهام شاهين”

وزوجها أحمد هو  “الفنان مصطفى فهمي”

وابنتهم الكبيرة مي “النجمة هبة مجدي”

والابن الأصغر وليد ” الفنان حسين الصباح”.

طموح زهرة وأحمد يدفعهما إلى السفر للخليج للعمل، حيث يعمل أحمد كمهندس كبير في أحد الشركات الكبرى في الخليج.

وتترك زهرة عملها الذي كان يرتقي لدرجة العمل في السفارة. وتسافر مع زوجها أحمد الشيخ، وبعد وصول أبنائهم إلى المرحلة الجامعية تضطر زهرة للرجوع إلى مصر ويبقا أحمد هناك للعمل والنزول في الأجازات فقط.

وكان أحمد ينتظر الوقت الذي يرجع فيه إلى زوجته فقد كانت تربطهم قصة حب قوية. ولكن طموح زهرة الغير منتاهي كان يدفع أحمد للبقاء كلما عرض عليه صاحب الشركة أبو عبدلله “الفنان عبد الإمام عبدالله” بمرتب مغري.

ومع الوحدة التي يعشيها أحمد الشيخ في الخليج بعيداً عن أسرته، تبدأ العلاقة بين المهندسة ميرفت “الفنانة ميرنا وليد” والتي فقدت زوجها في حادث أثناء أداء عمله.

تجمع الحياة والغربة في الخليج بين ميرفت وأحمد الشيخ فكل منهما يلقى في الثاني ما يحتاجه وينقصه. ويكون زواجهما في السر. وعندما يتعرض أحمد الشيخ لحادث وتذهب زهرة للإطمئنان عليه تنصدم بالواقع المرير وتعرف بزواج ميرفت صديقتها من زوجها أحمد.

وبذلك تنهدم بينهم الحياة وتلجأ زهرة إلى طلب الطلاق. وبالرغم من كل محاولات أحمد للرجوع إلى زوجته ترفض بكل إصرار. بالإضافة إلى دخول السفير رأفت “الفنان نبيل نور الدين” الذي كان يحب زهرة قبل زواجها من المهندس أحمد.

ويرفض أبنائها العلاقة الجديدة بينها وبين السفير رأفت. ويتعرض وليد لحادث أليم في ظل انشغال زهرة عن أبنائها بعد صدمتها في موقفهم تجاه زواج والدهم أحمد.

والحادث الذي تعرض له وليد هو الذي يجمع في النهاية بين زهرة وأحمد بالر غم من إلقاء كل منهم الذنب على الآخر فيما حدث لإبنهم الأصغر.

يبقى وليد في المستشفى لفترة طويلة يسترجع فيها كل من أحمد وزهرة كل تاريخ حياتهم الزوجية والأحداث الجميلة التي مروا بيها من حب ونهايتها بالانفصال بسبب الخيانة.

بعد فترة طويلة يسترجع وليد صحته ويعمل والد زهرة “الفنان أحمد خليل” وأخوها مروان “الفنان حسام فارس” وأيضاً مي على الجمع مرة أخرى بين زهرة وأحمد الشيخ. وبكلام وليد بعد استرداد عافيته تلين زهرة لعائلتها وترجع مرة أخرى إلى زوجها أحمد الشيخ ويستمر الحب……

أغنية المسلسل:

جدير بالذكر أن أغنية الفيلم هي للمغنية القديرة كوكب الشرق “أم كلثوم” كتبها لها شاعر الكرنك “أحمد فتحي” وقام بتلحينها الملحن الكبير “رياض السنباطي”. وقامت بغناء التتر “الفنانة حنان ماضي”.

والأغنية خير دليل على أحداث المسلسل. فهي تحكي عن قصة الحب الكبيرة التي تجمع بين عاشقين ولكنها تنتهي بقصة مؤلمة يتألم منها الإثنين كثيراً، ويرفض كل منهم الرجوع إلى الآخر. ويبقى العمر على ذكراه والتألم لرحيله.