قصة هابيل وقابيل من القرآن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 21 مارس 2018 - 11:56 Sunday , 19 August 2018 - 21:18 قصة هابيل وقابيل من القرآن‎ Benefits-ginger.com‎
قصة هابيل وقابيل من القرآن‎

قصة هابيل وقابيل من القرآن ،علمن الله في القرآن العديد من العبر والحكم والدروس المستفادة في القصص الدينية التى نسمعها ونتعلمها، هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن أول قصة قتل حدثت على وجه الأرض وهي قصة قتل قابيل لأخاه هابيل اعتراضاً على ما قسمه الله له. ومن هذه القصة يجب على كل إنسان أن يتعلم أهمية الرضا بما قسمه الله والبعد عن النظر إلى ما في أيدى الآخرين.

قصة هابيل وقابيل من القرآن

بعد خلق الله تعالى آدم عليه السلام وخلق من ضلعه حواء، و عندما أكل أدم وحواء من الشجرة المحرمة وأنزلهما الله إلى الأرض ليبدؤا في إعمارها، كان أول أولاد آدم وحواء هما قابيل وهابيل ، وهذه القصة من أشهر قصص أبناء سيدنا آدم عليه السلام؛ حيث إن قصة هابيل وقابيل أول قصة قتل حدثت على الأرض.

قال تعالى في كتابه الكريم :” وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ Aya-27.png لَئِن بَسَطتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَاْ بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لَأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ Aya-28.png إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ Aya-29.png فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ Aya-30.png فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ “.

قصّة قابيل وهابيل

كانت حكمة الله بعد نزول آدم وحواء إلى الأرض أن كل مرة تضع فيها حواء يكون توأم من المواليد، وبذلك كان أول توأم هو هابيل وأخته، وبعدهما كان قابيل وأخته. وقد أمر الله أن يتزوج الذكر من البطن الأولي القتاة من البطن الثانية والعكس وذلك للإبقاء على الجنس البشري.

ولكن كان توأم قابيل أكثر جمالا من توأم هابيل، و ذلك أثار الحقد والحسد في نفس قابيل؛ حيث أراد أن يتزوج الأكثر جمالا وهي توأمه ولم يرضى بما قسمه الله، وكانت هذه أولى خطوات البعد عن الله وهي النظر إلى ما في يد الغير والحقد.

ولذلك رأى سيدنا آدم عليه السلام أن يقربا أبنائه قرباناً إلى الله، وهذا ما سيحسم الأمر من حيث قبول الله القربان الأفضل. وقد كان هابيل يعمل بالرعي وقابيل يعمل بالزراعة، وعندما أتى موعد تقديم القربان، قام هابيل بتقديم أفضل شاة يقوم برعيها بينما أختار قابيل بعض النباتات من زرعة ولكنه لم يكن الأفضل، ولكي يتقبل القربان تنزل نار من السماء تأكل القربان الأفضل، وهكذا نزلت النار من السماء واكلت قربان هابيل دليل على قبول قربانه.

من هنا بدأت نار الحقد والغيرة تدخل قلب قابيل وبدأ يفكر في قتل أخيه، ولكن كان أخيه يحاول نصحه بترك تلك الأفكار السيئة والرضى بما قسمه الله له من خير، قال تعالى :{إنما يتقبل الله من المتقين}.

ولكن كانت أفكار قابيل تسيطر عليه بأنه يجب عليه قتل أخيه والتخلص منه وهنا جاء رد هابيل على أخوه في القرآن، حين قال تعالى: {لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين}. 

من هنا يكون قابيل أول من بدأ عملية القتل على الأرض حين قتل أخاه، وبعدما قتل قابيل أخاه هابيل لم يعرف ماذا يفعل بجثة أخيه، وبدأ يحملها معه هائماً لا يدري ماذا يفعل حتى أرسل الله إليه غراب كان يقاتل آخر حتى قتل أحدهما الآخر، وبعد أن قتله قام بحفر حفرة في الأرض ووضع فيها الغراب الآخر وبدأ يخفيها بالتراب. مما جعل قابيل يشعر بالسوء أكثر عندما لم يدرك ماذا يفعل بجثة أخيه وتعلم ذلك من غراب.

قال تعالى :”يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْءةَ أَخِي”.

وبذلك يكون الحقد والحسد والنظر إلى ما في أيدى الآخرين وأيضاً عدم الرضا بما قسمه الله لنا هو السبب في قصة أول قتل في التاريخ في قصة هابيل وقابيل .

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة