كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 10 مارس 2018 - 12:13 Friday , 21 September 2018 - 06:22 كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته‎ Benefits-ginger.com‎
كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته‎

كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته ، هذا المقال يحتوي على العديد من المعلومات من مركز الفوائد العامة يتحدث عن جلد الإنسان، أهم مكونات جلد الإنسان، والعديد من الطرق والنصائح التي تساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته وذلك عن طريق اتباع النظام الغذائي السليم وعدم التعرض لأشعة الشمس.

كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته

يتكون الجلد من ثلاث طبقات: حيث يوجد أولاً البشرة وهي الطبقة السطحية التي تتكون من حوالي 18 طبقة من الخلايا البروتينية الميتة (الكيراتين) والتي تتحد مع بعضها البعض بواسطة مركبات دهنية مثل الليبيد والدهن.

تحتوي أيضاً البشرة على الخلايا الميلانية التي تفرز الميلانين الذي يعطي للجلد اللون الخاص به. ولكل أنواع الكائنات الحية نفس العدد من الخلايا الميلانية ولكن يتوقف الأمر في تحديد لون الجلد على كمية الميلانين الذي يمتاز باللون البني الداكن والذي يفرز في الخلايا. ومن العجيب أن هذه الطبقة السطحية للجلد تشبه شعر الإنسان في سمكها.

توجد تحت البشرة طبقة الأدمة ويصل سمكها إلى حوالي 3 ملليمترات وهي تتكون عندما يكون الفرد صغير السن من حوالي 85% من الكولاجين و 3% من الإيلاستين بالإضافة إلى الزيوت الطبيعية والماء. توجد في تلك الطبقة الأوعية الدموية والنهايات العصبية وبصيلات الشعر والغدد الدهنية وتلك المسئولة عن إفراز العرق.

يوجد بالأسفل الطبقة التي تعرف بتحت الجلد والتي تتكون أساساً من الخلايا الدهنية بالإضافة إلى الأوعية الدموية والألياف العصبية. وبشكل واضح، يحمل هؤلاء الذين يعانون من زيادة في الوزن كميات كبيرة من الدهون، لذلك فإن هؤلاء الأشخاص يتميزون بجلد ممتلىء مع قليل من التجاعيد.

عندما يكون الإنسان في سن صغيرة، فإن عملية تجديد خلايا الجلد تتم بكفاءة عالية. فكل 28 يوماً تصعد خلايا جديدة وممتلئة خلال طبقات الجلد وعند قربها من الطبقة السطحية، أي البشرة فإنها تبدأ في التسطح مثل الأسطوانه المضغوطة مما يمنح الفرد بشرة جميلة ونضرة.

على الرغم من ذلك، فمع مرور الوقت تبطىء هذه العملية من تجديد الخلايا بسبب التعرض لحمامات الشمس لفترات طويلة وسوء التغذية والتعرض للملوثات والضغوط العصبية وتناول العقاقير وتغير تعبيرات الوجه من الابتسام والتجهم وما شابه ذلك بصورة مستمرة. وعند بلوغ الفرد سن الـ 30، فإنه يقوم بإفراز كميات كبيرة من الكولاجين وتبدأ البشرة في فقدان جزء من مرونتها.

عند بلوغ سن الـ 40، يقوم الجلد بإفراز كميات أقل من الدهون وهذا من الأمور الرائعة لدى السيدات اللاتي يتمتعن ببشرة دهنية ولكن قد ينذر ذلك بظهور تجاعيد عميقة لدى السيدات ذوات البشرة الجافة النحيفة. وتبدأ بقع الشيخوخة في الظهور وتبدأ الأوردة العنكبوتية في الظهور كما تذوب الطبقات الدهنية وتزداد نحافة الوجه. وعلى الرغم من ذلك، بعد مرحلة سن اليأس تستقر حالة الجلد ويستطيع الإنسان التمتع ببشرة نضرة وصافية للعديد من السنوات.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • يعد السكر من أكثر العوامل المسببة لشيخوخة الجلد. فهو يثير التفاعلات الكيميائية المتبادلة ويؤدي إلى ظهور أعراض الشيخوخة على الجلد مثله في ذلك مثل التدخين وأخذ حمامات الشمس لفترات طويلة.
  • يحتاج الفرد إلى تناول الحلويات، لكن إذا كنت ترغب في الحصول على بشرة صحية، قلل من تناولها.
  • يؤدي تناول الأطعمة المعالجة المصنوعة من الدقيق مثل الخبز والمكرونة والأرز والكيك والبسكويت وما شابه ذلك إلى سرعة ظهور أعراض الشيخوخة.
  • تحتوي الأطعمة غير العضوية على كميات أكبر من بقايا المبيدات الحشرية وكميات أقل من الفيتامين والمعادن.
  • تجنب تناول كميات كبيرة من الملح والذي يؤدي إلى جفاف الجسم، وبالتالي جفاف البشرة أيضاً.
  • تجنب تناول الأطعمة المقلية والمدخنة والمشوية والتي تفرز كميات كبيرة من الجذور الحرة. فكلما زادت الجذور الحرة في الجسم، ظهرت أعراض الشيخوخة على البشرة والجسم بسرعة.
  • يؤدي الإفراط في تناول الدهون المشبعة وخاصة الدهون المتحولة أو المهدرجة إلى زيادة العبء الواقع على الكبد. وإذا حدث احتقان للكبد، فمن الممكن أن تتراكم السموم في البشرة. لذلك، قلل من تناول الدهون الحيوانية ولا تستخدم الدهون والزيوت المصنعة آلياً.
  • يؤدي تناول المشروبات الكحولية وتلك التي تحتوي على الكافيين إلى جفاف الجسم والبشرة.
  • تجنب تناول المسكنات والتي تجعل الجلد يبدو شاحباً.

الأطعمة الصحية التي تساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته:

  • تناول الفاكهة والخضراوات الطازجة والعضوية والمزروعة محلياً؛ حيث تحتوي على كميات أكبر من الفيتامينات والمعادن التي تساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • تعد الأحماض الدهنية الاساسية بلا شك حيوية من أجل الحفاظ على نضارة الجلد لفترات أطول. فهي تساعد في اكتساب الفرد لون الجلد البني بشكل أفل وفي تقليل تعرضه للحروق. لذلك، أكثر من تناول الأسماك الغنية بالدهون والأفوكادو والمكسرات والبذور النيئة غير المملحة بالإضافة إلى زيت الزيتون.
  • تساعد جميع الأطعمة الغنية بفيتامين A والكاروتين الطبيعي في تغذية الجلد من الداخل والخارج و كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته. مثل الجزر العضوي والسبانخ وجميع الخضراوات ذات الأوراق الخضراء والبروكلي والقرع العسلي والبطاطا والمشمش وهي جميعها من الأطعمة المفيدة للجلد.
  • يحتوي التفاح على كميات كبيرة من البكتين وفيتامين C واللذين يساعدان في التخلص من السموم الموجودة في الكبد وكذلك الجلد.
  • يعد الموز من المصادر الغنية بالبوتاسيوم وفيتاميني A و C وعناصر الحديد والكالسيوم والزنك وحمض الفوليك الذي يساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • يعد التين من الأطعمة الرائعة للجلد وخاصة التين الأخضر. كما أن أي نوع من ثمار التين الطازجة المزروعة في موسمها الطبيعي والتي تحتوي على كميات كبيرة من الكالسيوم والحديد والماغنسيوم يساعد أيضاً في تخفيف حدة الإمساك والذي عادةً ما يساهم في ضعف الجلد.
  • أكثر من تناول الأسماك الطازجة ولحوم الدجاج واللحوم الأخرى وذلك للحصول على البروتين. تناول الأنواع العضوية وأكثر من تناول البروتينات الموجودة في أطعمة الصويا المخمرة والتي من أمثلتها التيمبة والميزو بالإضافة إلى المكسرات والبذور والعدس. التي تساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • يعد شرش اللبن عالي الجودة من البروتينات المفيدة للجلد، استخدامه في كوكتيل الفواكه يومياً ليساعد في زيادة نمو أنسجة جديدة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفلافونات الحيوية مثل الجريب فروت والليمون والتوت الأزرق والبري والأسمر والكريز والفراولة، حيث تساعد جميعها في تقوية الشعيرات الدموية الدقيقة الموجودة في الجلد.
  • يشير جفاف وتشقق الجلد إلى انخفاض معدلات فيتامين B في الجسم، لذلك أكثر من تناول الحبوب التي تحتوي على نسب قليلة من السكر بالإضافة إلى الشوفان.
  • تحتوي ثمار الببايا والأناناس على إنزيمات هاضمة والتي تساعد في عملية امتصاص العناصر الغذائية من النظام الغذائي. يمكن أيضاً وضع قطعة من ثمرة الببايا على جرح بطيء الالتئام حيث إنه يسرع من عملية التئام الجلد و كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • تعد السيلكا من المعادن المفيدة للجلد والمسئولة عن تكوين الكولاجين الصحي وهي توجد في الشوفان غير المملح بالإضافة إلى الحنطة والبصل والبنجر والحبوب الكاملة والبطاطس والتي تساعد جميعها في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • تعد الرطوبة مهمة للجلد، لذلك حاول أن تحمل معك زجاجة من الماء وقم بشرب 6 أكواب من الماء يومياً. وكلما زاد نقاء الماء قلت نسبة السموم التي يحويها وزادت رطوبة البشرة.

أفضل المكملات الغذائية المضادة للجلد:

  • يعد الكرنوزين من أفضل المكملات الغذائية في تجديد الجلد والذي لا يساعد فقط في إطالة عمر الخلية ولكنه يساعد أيضاً في تجديد الجلد و كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته. تناول 100 ملليجرام من الكرنوزين يومياً على معدة خاوية لا يساعد فقط في إطالة عمر الخلايا ولكنه بالطبع يحسن من حالة الجلد فضلاً عن أنه يحسن حالة الشعر أيضاً لدى بعض المرضى.
  • يعد فيتامين C مهماً لتكوين وتجديد الكولاجين، كما تزداد حاجة الجسم له في فترات التعرض للضغوط العصبية وعند الإصابة بالأمراض. قد يؤدي نقص فيتامين C في الجسم إلى إبطاء عملية التئام الجروح والشعيرات الدموية التالفة. تناول 1 جرام من فيتامين C يومياً.
  • يساعد فيتامين A في صورة البيتا كاروتين في حماية الجلد من آثار أشعة الشمس الضارة و كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد في الحفاظ على نعومة ومرونة الجلد وخلوه من الأمراض. تناول 30 ملليجراماً من مركب الكاروتين المستخلص من مصدر طبيعي يومياً.
  • يساعد فيتامين E واسع المدى في عكس آثار الشيخوخة المبكرة على الجلد. تناول 200 وحدة دولية يومياً.
  • تناول 10 ملليجرام من الزنك يومياً فهو عنصر مهم لنمو والتئام الجلد.
  • تناول 150 ميكروجراماً من السلنيوم يومياً. حيث يظهر السلنيوم فاعليته في وجود فتامين E وهو يساعد في احتفاظ الأنسجة بمرونتها عن طريق تأخير عملية الأكسدة التي تتعرض لها و كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • تعد أقراص Kudos24 تركيبة رائعة مضادة لشيخوخة الجلد.
  • يحتوي طحلب الأسبيرولينا الذي يزرع في هاواي على كميات كبيرة من البيتا كاروتين بالإضافة إلى الأحماض الدهني الأساسية جاما لينولينيك والفيتامينات والمعادن.
  • إذا كان الجلد يفتقر إلى السيلكا، فإنه لن يستطيع الاحتفاظ بالماء أيضاً وقد يصاب بالجفاف كما قد يزداد تقصف الشعر والأظافر. لذلك، تناول 75 ملليجراماً من السيلكا يومياً، حتى تعمل على كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • يعد عشب البحر الاسمر من المكملات الغذائية المفيدة للجلد والذي يمده بعنصر اليود وغيره من العناصر الغذائية ويساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته. لكن ،لا تتناول أكثر من 500 ميكروجرام من اليود يومياً.
  • إذا كنت تعاني من حب الشباب الوردي وهو عبارة عن احمرار في الوجه وينتشر لدى السيدات بعد تجاوز سن الـ 35، فمن الممكن أن يكون لديك نقص في الإنزيمات الهاضمة.

نصائح مفيدة في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته:

  • توازن الأحماض والقلويات: إن المعدل الطبيعي للـ pH في الجلد يكون حمضياً بعض الشيء مما يساعد في حماية الجلد من البكتريا والتلوث.
  • الكريمات المضادة للشيخوخة، من أكثر أنواع الكريمات الطبيعية الفعالة والمضادة للشيخوخة هي تلك التي تحتوي على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن والدهون الاساسية المضادة للأكسدة،التي تساعد بشكل كبير في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • تعد منتجات شركة ESPA نقية بشكل كبير وه تحتوي على كميات كبيرة من مضادات الأكسدة والمعادن ومستخلص النباتات والزيوت العضوية.
  • تقوم شركة HB Health في لندن بإنتاج كريمات ممتازة مضادة للشيخوخة تحتوي على فيتامين C. وهذه الكريمات تحتوي على مكونات رائعة مثل الشاي الأخضر وحمض ليبويك.
  • الزيوت العطرية: شراء زيوت عالية الجودة ويفضل أن تكون عضوية. وعند استخدامها على الوجه، قم بتخفيفها في زيت قاعدي من زيت اللوز الحلو أو زيت نواة المشمش أو الخوخ أو زيت الأفوكادو بنسبة قطرتين من تلك الزيوت النقية إلى 5 مللي من الزيت القاعدي.
  • تجنب استخدام منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على الزيت المعدني والذي يسمى أيضاً بالبارافين الأبيض. حيث تستخلص مكونات تلك الأنواع من المنتجات من المواد البتروكيماوية والتي تمتص الفيتامينات الموجودة في الجلد والقابلة للذوبان في الدهون مثل فيتاميني A و E. بدلاً من ذلك، تأكد من احتواء المنتجات التي تستخدمها في العناية بالبشرة على زيوت نباتية طبيعية.
  • المعالجة بالاستخلاب: وهي عبارة عن الحقن الوريدي بالفيتامينات والمعادن وتساعد في إبطاء ظهور الكثير من علامات الشيخوخة المرئية وخاصة تلك التي تظهر على الجلد والتي تساعد في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته.
  • الكلور الذي يستخدم في حمامات السباحة يؤدي أيضاً إلى ظهور أعراض الشيخوخة على الجلد، حيث إنه يزيد من أضرار الجذور الحرة المؤكسدة.
  • مع تقدم السن، تتفاعل البروتينات الموجودة بالجسم مثل الكولاجين مع المواد السكرية مما يسبب التفاعل الكيميائي المتبادل بين السكريات والبروتينات والذي يسمى باتحاد العناصر البروتينية والسكرية. عند القيام بشي دجاجة، يحدث تفاعل كيميائي متبادل حيث يتحول لون جلد الدجاجة إلى اللون البني كما أنه يتجعد وتحدث تلك العملية نفسها في جلد الإنسان عند تعرضه للشمس لفترات طويلة.
  • يعد الأوكسجين عنصراً حيوياً في كيفية الحفاظ على صحة الجلد وسلامته. حيث يؤدي نقص الأوكسجين إلى ضعف وشحوب لون الجلد. تتوافر حالياً العديد من أنواع الكريمات التي تحتوي على الأوكسجين وسوف يؤدي أستخدامها مرة واحدة شهرياً إلى نتائج مفيدة للجلد.
  • يؤدي التدخين إلى حرمان الجلد من الأوكسجين. كما أنه يستنفد فيتامينات A و C و E من الجسم بالإضافة إلى جميع العناصر اللازمة للحفاظ على صحة الجلد. بالإضافة إلى ذلك، عند التواجد في غرفة تحتوي على الدخان، فإن ذلك يزيد من الجذور الحرة في الجلد.