كيفية خفض ضغط الدم بصورة طبيعية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 05 مارس 2018 - 11:57 Thursday , 24 May 2018 - 23:09 كيفية خفض ضغط الدم بصورة طبيعية‎ Benefits-ginger.com‎
كيفية خفض ضغط الدم بصورة طبيعية‎

كيفية خفض ضغط الدم بصورة طبيعية، في أغلب الأحوال، يمكن الوقاية من ضغط الدم. عندما يكون ضغط الدم لديك طبيعياً، يقل احتمال تعرضك لمشكلات صحية خطيرة بشكل هائل. ويعتبر هذا ليس بيسير، فنحن نعيش اليوم في عالم مشحون بالضغوط النفسية ونتناول الوجبات السريعة التي تنخفض فيها نسبة الدهون الصوديوم والسكريات. تعرفي على معنى ارتفاع ضغط الدم ومدى خطورته على صحة الإنسان. وكذلك الطرق الطبيعية لخفض ضغط الدم المرتفع في هذا المقال الشامل من مركز الفوائد العامة.

كيفية خفض ضغط الدم بصورة طبيعية

إذا أردتِ الحفاظ على ضغط الدم لديك منخفضاً وتقليل خطر تعرضك للإصابة بأمراض القلب والمشكلات الصحية الأخرى، فعليك التركيز على اتباع نظام غذائي صحي بالإضافة إلى تخفيف الضغط النفسي وممارسة التمرينات الرياضية على نحو منتظم.

إذا كان ضغط الدم لديك مرتفعاً ووصف لك الطبيب أدوية معينة، فقد تستمرين في تناولها بقية حياتك. وهي ليست مكلفة فحسب، ولكن لها أيضاً آثاراً جانبية، مثل الإجهاد والغثيان والصداع وتقلصات البطن وقصور القلب الاحتقاني والاكتئاب وضعف الذاكرة.

لحسن الحظ، هناك عدة وسائل آمنة يمكنك استخدامها لخفض ضغط الدم دون ضياع أموالك كلها في شراء الأدوية ـ حتى إذا كان ارتفاع ضغط الدم لديك يرجع سببه إلى عامل وراثي.

تتمثل الخطوة الأولى التي عليك اتخاذها: في الوقاية من الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع ضغط الدم يجهد القلب:

لنبدأ أولاً بفهم معنى ضغط الدم. كما تعلمين، فإن القلب يضخ الدم خلال الأوعية الدموية وإلى الأنسجة. وتعرف قوة هذا الدم الضاغط والمندفع نحو جدر الشرايين بضغط الدم.

ويطلق على الرقمين المستخدمين في تحليل ضغط الدم “الضغط الانقباضي” (الرقم الأول أو الأعلى) و “الضغط الانبساطي” (الرقم الثاني أو الأدنى).

يقيس ضغط الدم الانقباضي القوة التي يستخدمها القلب في الدوران خلال الأوعية الدموية. هذا، بينما يقيس ضغط الدم الانبساطي درجة المقاومة لتلك القوة. ويشير مجموعهما معاً إلى مدى صعوبة الجهد الذي يبذله القلب من أجل دوران الدم بالجسم.

إذا كان ضغط الدم لديك مرتفعاً، فإنه يعني أن القلب يبذل جهداً أكبر من اللازم وقد تصبح الأوعية الدموية في النهاية أكثر ضعفاً.

بعد ذلك، يزداد خطر تعرضك للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية وتمدد الأوعية الدموية وقصور القلب الاحتقاني والفشل الكلوي وأمراض الأوعية الدموية الطرفية بما فيها الالتهاب الوريدي.

1 ـ إنقاص الوزن بنسبة 5% يمكن أن يخفض ضغط الدم:

تعد السمنة أحد عوامل الخطورة المسببة لارتفاع ضغط الدم، فضلاً عن كونها واحدة من بين مجموعة من الأمراض التي تؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب وقصور القلب الاحتقاني والسكتة الدماغية.

إن فقدان الوزن ولو حتى بنسبة 5% إلى 10% من شأنه خفض ضغط الدم إن كان مرتفعاً. كما يعمل أيضاً على خفض ضغط الدم بنسبة تتراوح من 20 إلى 50% إن لم يكن مرتفعاً بدرجة كبيرة.

2 ـ أثر فيتاميني C و E في اسنرخاء الأوعية الدموية:

كشفت دراسة نشرت في إحدى المجلات أن فيتاميني C و E عملا على خفض ضغط الدم المرتفع لدى فئران التجربة. والسبب وراء هذا أن مضادي الأكسدة هذين يقومان بحماية أكسيد النيتيريك في الجسم.

وأكسيد النيتريك هو جزئ يعمل على استرخاء الأوعية الدموية، مما يجعلها أكثر مرونة.

لقد أحدث العلماء الذين قاموا بإجراء هذه الدراسة الإجهاد التأكسدي لدى الفئران وبالتالي انخفضت مستويات أكسيد النيتيرك لديهم مع ارتفاع ضغط الدم. وعندما تم إضافة فيتاميني C و E إلى أنظمتهم الغذائية، انخفض ضغط الدم إلى المعدل الطبيعي.

وهذا يعني أن النظام الغذائي اللازم لمنع ارتفاع ضغط الدم يجب أن يشتمل على الأطعمة الكاملة مع وفرة من الخضراوات والفواكه الطازجة، بالإضافة إلى مكمل غذائي من نوعية جيدة متعددة الفيتامينات/المعادن.

فبذلك تحصلين على كمية كافية من فيتاميني C و E. ولا تعتمدي على المكملات الغذائية فقط، حيث يوجد فيتامين c في الفواكه والخضراوات التي تحتوي أيضاً على وفرة من البوتاسيوم. ابدئي بتناول المزيد منها. ويوجد فيتامين e بكمية كبيرة في المكسرات والبذور والصويا والزيوت النباتية المضغوطة على البارد.

3 ـ تقليل المقدار المتناول من الصوديوم وزيادة ذلك الخاص بالبوتاسيوم لخفض ضغط الدم:

أنتِ في حاجة إلى اتباع نظام غذائي ترتفع فيه نسبة البوتاسيوم عن الصوديوم، ولكن الكثير من الناس يتبعون عكس ذلك. فتقليل مقدار الصوديوم يؤدي إلى خفض ضغط الدم لدى بعض الأشخاص، ولكن ليس جميعهم.

وقد يتمثل أحد الأسباب وراء ذلك في اختلال توازن الصوديوم/البوتاسيوم. ربما تحتاجين إلى الكثير من البوتاسيوم بالإضافة إلى القليل من الصوديوم. ولستِ في حاجة إلى كمية كبيرة من الملح للتمتع بصحة جيدة، لأن الجسم يقوم بحفظه جيداً. ومع ذلك، فإنك تحتاجين إلى كمية كبيرة من البوتاسيوم.

لدى أكثر من 100 شخص مصاب بارتفاع ضغط الدم، كان النظام الغذائي المحتوي على نسبة قليلة من الصوديوم ونسبة عالية من البوتاسيوم له تأثير أفضل من مجرد خفض المقدار المتناول من الملح. ومن المعروف من الدراسات السابقة أنه عندما ينخفض البوتاسيوم يرتفع ضغط الدم.

تحتوي الأطعمة على الصوديوم بمقدار يزيد عما قد تظنينه. قد لا يكون للجبن ولبن الأبقار مذاقاً مالحاً، ولكنهما يحتويان على نسبة عالية من الصوديوم.

حافظي على أن يكون مقدار ما تتناولينه من منتجات الألبان منخفضاً. عندما تقللين مقدار ما تتناولينه من الصوديوم إلى 2,5 جرام في اليوم (2500 ملليجرام) أو أقل، فأنتِ بذلك تقللين خطر تعرضك لارتفاع ضغط الدم ـ خاصة إذا كان عمرك فوق الستين. إن خفض الجرعة المتناولة من الملح ولو بنسبة قليله من شأنه خفض ضغط الدم لدى الأشخاص ذوي ضغط الدم الطبيعي.

قد يفيد مكمل البوتاسيوم في منع وخفض ضغط الدم المرتفع، ولكن لا ينبغي تقليله إلا إذا نصحك ممارس الرعاية الصحية بذلك.

ومن أمثلة الأطعمة المحتوية على البوتاسيوم، البطاطس والبطاطا وأوراق البنجر والأفوكادو. يحتوي معظم الفواكه والخضراوات على البوتاسيوم.

تناولي الخضراوات الطازجة مرتين في اليوم والفاكهة مرة واحدة على الأقل في اليوم، كي تمدك بالقدر الكافي من البوتاسيوم ونسبة قليلة جداً من الصوديوم.

4 ـ فائدة المغنيسيوم في ضبط نسب الصوديوم والبوتاسيوم بالجسم:

إن انخفاض نسبة المغنيسيوم يعد خطراً كامناً لاحتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم. ويرتبط السبب في ذلك بحاجتك للبوتاسيوم. فنقص المغنيسيوم حتى ولو بدرجة طفيفة يسبب إفراز الجسم لمزيد من البوتاسيوم.

وزيادة المقدار المتناول من المغنيسيوم يرتبط بانخفاض ضغط الدم. وقد يحدث هذا لأن المغنيسيوم ينشط الغشاء الخلوي الذي يضخ الصوديوم خارج الخلايا بينما يضخ البوتاسيوم داخها.

ليس عليكِ فقط زيادة استهلاك الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم، وإنما تحتاجين أيضاً إلى كمية كافية من المغنيسيوم من أجل رفع مستوى البوتاسيوم. لحسن الحظ يحتوي العديد من الأطعمة التي ترتفع فيها نسبة البوتاسيوم على نسبة عالية أيضاً من المغنيسيوم.

وتشمل هذه الأطعمة المكسرات والخضراوات الورقية الخضراء والفول. لذا، تناولي بعضاً منها كل يوم. ولا تنسي ضرورة احتواء نظامك الغذائي والمكملات الغذائية على نسبة عالية من المغنيسيوم.

ضعي في اعتبارك زيادة ما تتناولينه من مكملات المغنيسيوم أيضاً. وليس هناك كمية محددة من المغنيسيوم توافق احتياجاتك كل منا على حد سواء. فهي تتفاوت بين 200 و 1000 ملليجرام في اليوم. يعرف جسمك كيفية منعك من تناول المغنيسيوم بقدر زائد عن اللازم، وهو ما يطلق عليه “تحمل الأمعاء”.

تناولي المغنيسيوم بالكمية التي تستطيع الأمعاء تحملها. أضيفي 100 ملليجرام من المغنيسيوم إلى مكملاتك الغذائية، وقومي بزيادة هذه الجرعة بمقدار 100 ملليجرام كل بضعة أيام إلى أن يصبح البراز لديك ليناً، ولكن ليس لدرجة الإسهال.

يصاب بعض السيدات بارتفاع ضغط الدم بعد الخمسة أشهر الأولى من الحمل. عندما يصاحب هذه الحالة تورم ووجود بروتين في البول، فقد يسبب حدوث حالة ما قبل تسمم الحمل ـ حالة تؤدي إلى التشنجات (تسمم الحمل).

في حين أنه لم يتبين أن المغنيسيوم يعمل على خفض ضغط الدم المرتفع وحده.، كشفت الدراسات أنه يعمل على تخفيف حالة ما قبل تسمم الحمل وحالة تسمم الحمل كلتيهما ولا يضر بالجنين على الإطلاق.

ومن الواضح تماماً أنه طالما يساعد المغنيسيوم في خفض ضغط الدم المرتفع الذي يحدث بسبب الحمل، فلا بد من أن يشتمل عليه نظامك الغذائي الواقي وبرنامج المكملات الغذائية الذي تتبعينه. كما يفيد أيضاً ارتفاع نسبة البوتاسيوم إلى الصوديوم في التحكم في ضغط الدم المرتفع المرتبط بالحمل.

5 ـ تناول الشاي بدلاً من القهوة:

يعد الشاي المشروب المفضل لأغلب الشعوب في العالم. وله فائدة صحية كبيرة، حيث يحتوي على نسبة كبيرة من مضادات الأكسدة كما تقاوم الفلافونات التي يحتويها ارتفاع ضغط الدم.

في إحدى الدراسات، عندما تناولت أكثر من 200 سيدة فوق سن السبعين كوباً واحداً من الشاي الأسود في اليوم، أدى إلى خفض ضغط الدم لديهن. وتناول كوبين أو ثلاثة أخفضه أكثر.

تم إجراء دراسة أخرى على أكثر من 1500 شخص لم يصابوا قط بارتفاع ضغط الدم. تناول بعض هؤلاء الأشخاص نصف كوب على الأقل من الشاي الأخضر أو شاي الأولونج يومياً، بينما تناوله آخرون من حين لآخر، أو لم يتناولوه على الإطلاق.

وكانت النتيجة أن قل خطر تعرض الأشخاص المتناولين للشاي لارتفاع ضغط الدم بنسبة 46% وكلما أكثروا من تناول الشاي، وفر لهم المزيد من الحماية. وهؤلاء الذين تناولوا 2,5 كوب من الشاي يومياً قل خطر تعرضهم لارتفاع ضغط الدم بنسبة 65%.

أما عن محتوى الشاي من الكافيين، فلا علاقة له بقدرة الشاي على خفض ضغط الدم. تناولي الشاي العادي أو الخالي من الكافيين. إذا لم تستطيعي الامتناع عن شرب القهوة. فاحتسي فنجاناً واحداً منها في الصباح ثم احتسي بدلاً من الشاي الأسود أو الأخضر بعد ذلك.

6 ـ تناول الماء العسر، لا الماء اليسر:

يشتري كثير من الناس مزيل عسر الماء. فهم يحبون طريقة تطهير الماء اليسر لملابسهم وشعرهم. المشكلة تكمن في أن الماء الير يقوم بتصفية المعادن الثقيلة، مثل الرصاص، ويطردها خارج المواسير والصنابير.

يعمل كل من الكالسيوم والمغنيسيوم على عسر الماء. ولكن الجسم يحتاج لكليهما. إذاً، لماذا تتركين المعادن السامة تدخل إلى جسمك في حين يمكنك إمداده بالمعادن الأساسية بدلاً منها؟حرى بالذكر أن شرب الماء العسر يسبب خفض ضغط الدم، ربما لاحتوائه على المغنيسيوم. وقد تسبب السموم الموجودة في الماء اليسر مثل الكادميوم والرصاص ارتفاع ضغط الدم. إذا كان لديك مزيل عسر الماء، فقومي بشراء زجاجات المياه للطبخ والشرب.

7 ـ اتباع نظام غذائي نباتي مؤقت عند فشل السبل الأخرى:

إن تناول كمية كبيرة من الحبوب الكاملة والفول والخضراوات وبعض الفواكه سوف يمدك بالكثير من العناصر الغذائية اللازمة لمنع ارتفاع ضغط الدم.

تجدر الإشارة إلى أن نسبة الإصابة بارتفاع ضغط الدم بين الأشخاص النباتيين وغيرهم هي الثلث إلى النصف. عندما تنظرين إلى قائمة الأطعمة المحتوية على نسبة عالية من البوتاسيوم، سيتضح لك سبب ذلك.

وليس معنى هذا الامتناع عن تناول اللحوم إلى الأبد، ولكن إذا ظل ضغط الدم لديك مرتفعاً بعد تجربة كافة السبل الأخرى، فقد تحتاجين إلى اتباع نظام غذائي نباتي بشكل مؤقت. يمكنك خفض ضغط الدم بنسبة 5 إلى 10 ملليمتر زئبق إذا امتنعت عن تناول المنتجات الحيوانية.

يحتوي السمك على دهون أساسية مفيدة تساعد في خفض ضغط الدم. يمكنك إضافة السمك إلى نظام غذائي نباتي مختلف.