كيفية صلاة الاستخارة ودعائها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأحد , 08 أبريل 2018 - 16:58 Friday , 20 April 2018 - 21:46 كيفية صلاة الاستخارة ودعائها‎ Benefits-ginger.com‎
كيفية صلاة الاستخارة ودعائها‎

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها ، الاستخارة تعني طلب الخيرة في شئٍ ما. أو طلب المشورة والمساعدة من الله سبحانه وتعالى عندما يحتار الإنسان بين أمرين ولا يقدر على اتخاذ قرار يكون خيراً له. ولذلك أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بصلاة الاستخارة وهي من السنن. وذلك في حالة الحيرة بين أمرين. خاصةً في الأمور الدنيوية المصيرية مثل الزواج أو السفر أو الدخول في أحد المشاريع أو غيره. فلا يعلم مفاتيح الغيب إلا الله وهو الوحيد القادر على توفيق الإنسان في أموره. والإنسان الذي يتوكل على اللهِ حق توكله يكون الله في عونه دائماً فلا يجزع بسبب مصائب الدنيا وتقلب أحوالها. ومن الجدير بالذكر أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يستخير الله في الأمور كلها. وفي هذا المقال من مركز الفوائد العامة تحت عنوان ( كيفية صلاة الاستخارة ودعائها )، سوف نتعرف على معنى صلاة الاستخارة وكيفية أدائها وما هو دعاء الاستخارة.

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها

معنى صلاة الاستخارة: الصّلاة في اللّغة: الدُّعاء، وقيلَ: التّعظيم، والاستخارة لغةً: من استخارَ يستخير استخارةً، فهو مُستَخير، واستخار اللهَ تعالى: أيْ سأله أن يوفِّقه إلى اختيار ما فيه مصلحته، وأن يُعجِّله له. وصلاة الاستخارة: هي صلاةٌ تُؤدّى لطلب الخِيَرَةِ في الشّيء، واستخار الشَّيءَ: انتقاه واصطفاه.

أما الاستخارة اصطلاحاً: هي طلب الخِيَرة من الله تعالى في أَمرٍ من الأمور المَشروعَةِ أو المُباحَة.

كيفية أداء صلاة الاستخارة:

  • أولاً: يبدأ الإنسان بالوضوء وإحسانه. كما هو الحال في باقي الصلوات المفروضة.
  • يستحضر الإنسان في قلبه نية طلب الخيرة من الله عز وجل.
  • يُصلى الإنسان ركعتين من غير الفريضة، ويُستحب أن يتلو سورة الكافرون بعد سورة الفاتحة في الركعة الأولى. ثم يتلو سورة الإخلاص بعد سورة الفاتحة في الركعة الثانية.
  • بعد الانتهاء من الصلاة والتسليم. يتم شكر الله سبحانه وتعالى والثناء على نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم. ثم يقول الدعاء، ويذكر حاجته.
  • ويُستحب أن ينام الإنسان على طهارة أي على وضوء. حتى يتبين له منامه رؤيا عن الأمر الذي استخار فيه الله. ولا يُشترط أن يرى الإنسان رؤيا في منامه، فيمكن أن ييسر الله الطريق الصواب لما فيه خير للمسلم، ويصعب عليه الطريق الذي لا خير له فيه.
  • وعند قول دعاء الاستخارة يكون المسلم متوجهاً ناحية القبلة.

دعاء الاستخارة:

عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الاستخارة في الأمور كلها كما يعلم السورة من القرآن، فيقول: (إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ، ثمّ لْيقُلْ: اللهمَّ إنّي أَستخيرُك بعِلمِك، وأستقدِرُك بقُدرتِك، وأسألُك من فضلِك، فإنّك تَقدِرُ ولا أقدِرُ، وتَعلَمُ ولا أَعلَمُ، وأنت علَّامُ الغُيوبِ، اللهمَّ فإن كنتَ تَعلَمُ هذا الأمرَ -ثمّ تُسمِّيه بعينِه- خيرًا لي في عاجلِ أمري وآجلِه -قال: أو في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري- فاقدُرْه لي، ويسِّرْه لي، ثمّ بارِكْ لي فيه، اللهمّ وإن كنتَ تَعلَمُ أنّه شرٌّ لي في دِيني ومَعاشي وعاقبةِ أمري -أو قال: في عاجلِ أمري وآجلِه- فاصرِفْني عنه، واقدُرْ ليَ الخيرَ حيثُ كان ثمّ رَضِّني به) رواه الإمام البخاري في صحيحه.

هناك عدة أمور يجب مراعاتها عند أداء صلاة الاستخارة:

  • على المسلم أن يلتزم بنتيجة الاستخارة سواء كانت حسب ما يُحب ويهوى أم لا، فالله تعالى أعلى وأعلم من الإنسان بمصلحته. حيث يجب أن يتوكل الإنسان على الله حق توكله قبل أداء الاستخارة.
  • في حالة أن الإنسان قام بأداء الاستخارة ولكنه لم يتبين له من الأمر شيئاً، فيجب عليه تكرار الصلاة مرة أخرى، حتى يهديه الله لما هو صواب.
  • على المرأة الحائض التي تريد الاستخارة ولكنها لا تستطيع الانتظار حتى نهاية أيام الحيض، أن تقوم بتكرار دعاء الاستخارة مع التوجه ناحية القبلة و استحضار النية في قلبها.

اقرأ:




    مشاهدة 52