كيف كان يعيش الإنسان قديماً‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 23 مايو 2018 - 15:08 Thursday , 20 September 2018 - 23:59 كيف كان يعيش الإنسان قديماً‎ Benefits-ginger.com‎
كيف كان يعيش الإنسان قديماً‎

كيف كان يعيش الإنسان قديماً ،لقد ظهرت الحياة والتقدم على الأرض مع ظهور الإنسان القديم ، والإنسان شكل من أشكال الحياة المختلفة التي خلقها الله سبحانه وتعالى، وسبب خلق الله الإنسان ونزوله على الأرض هو تعمير الأرض، ومع بداية ظهور الإنسان على الأرض بدء في تسخير الطبيعة والحيوانات والنباتات لخدمة مصالحه. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن كيف كان يعيش الإنسان قديماً .

كيف كان يعيش الإنسان قديماً

منذ بدء ظهور الإنسان على الأرض وهو يحاول تسخير ما يوجد أمامه ليحقق احتياجاته؛ حيث كان يعتمد على الطعام من النباتات والطحالب التي يعجبه طعمها ويراها قابلة للأكل والمسكن في المكان الذي يشعر أنه آمن له وعائلته وكان الإنسان القديم دائم التنقل من مكان لآخر على حسب ما يوجد فيه من طعام، حتى علم الإنسان الزراعة وبدء في استصلاح الأراضي وصناعة ما يساعده في هذا الأمر من خلال تخطيط الأرض، ونثر الحبوب في الأرض وريها والعمل على إصلاحها حتى يحصد ما زرعة ومن هنا بدء الإنسان في الاستقرار.

مع استقرار الإنسان في مكان معين واستصلاحه للأرض اخترع أيضاً وسائل للحماية والصيد من رماح وسهام وسكاكين تساعده في صيد الحيوانات وحماية نفسه من هجمات الحيوانات المفترسة.

بمرور السنوات زادت أفكار الإنسان وكبر وعيه وتنميته للأفكار ؛حيث اخترع النار التي كان لها تأثير كبير على حياة الإنسان من حيث طهى الطعام وأيضاً كانت وسيلة فعالة في إبعاد الحيوانات المفترسة. ومن هنا بدأت النقلة الأخرى للإنسان في صنع الملابس من جلود الحيوانات وتسخير بعض الحيوانات في الزراعة واستصلاح الأراضي ومساعدته في الاستقرار.

المساكن القديمة للإنسان

تعددت أشكال المساكن للإنسان القديم وذلك بسبب كثرة انتقاله من مكان لآخر، وطبيعة الأرض التي يعيش عليها. ومن هنا يمكن أن نعرف كيف كان يعيش الإنسان قديماً:

الكهوف

كان الإنسان قديما يعيش في قبائل ومن هذه القبائل من اتخذ من الجبال مسكناً له في الكهوف الموجوده به. وكان هذه القبائل تخرج للصيد والطعام ثم تعود إلى الكهوف مرة أخرى. وكانت هذه الكهوف تعمل على حمايتهم من العوامل الطبيعية التي تمر بهم وأيضاً من الحيوانات المفترسة. وكانت هذه هي البداية في المساكن القديمة ولم يكن يستطيع الإنسان الانتقال كثيراً مما أدى إلى عدم وجود أي وسيلة أخرى للسكن.

الخيم

مع مرور السنوات واضطرار الإنسان للبحث عن الطعام والشراب بدء في التنقل من مكان لآخر، وبسبب عدم وجود الجبال في كل مكان بحث الإنسان عن طريقة أخرى للسكن والعيش ومنها الخيام التي صنعها الإنسان من جلود الحيوانات وشعرها ووبرها. كما كانت هذه الخيام توفر للإنسان القديم الحماية من اشعة الشمس والبرد والظروف الطبيعية التي تطرأ فجأة في الجو.

البيوت الخشبية

أدى استقرار الإنسان في مكان واحد بعد اختراع ومعرفة الزراعة واستصلاح الأراضي ،صنع الإنسان بيته من الخشب الذي كان يأتي به من الأشجار القوية، وهي من اول الأشكال التي ظهرت عليها البيوت الحديثة الآن . وقد كان شكل هذه البيوت مربع أو دائرة على حسب نوع الأشجار وكانت المساكن قريبة من بعضها البعض مما أدى إلى تكون القرى الصغيرة. ويوجد في بعض البلدان هذه الأنواع من البيوت حتى الآن.

البيوت الطينية

مع مرور السنوات وتقدم الإنسان وزيادة أفكاره تمكن من صناعة مساكن أكثر تحملاً للعوامل الطبيعية والجغرافية التي تواجهه وهي مصنوعة من الطين وبعض الحجارة. وقد تميزت هذه المساكن أيضاً باتساعها وتقسيمها لمجموعة من الغرف لضم جميع أفراد العائلة معاً في منزل واحد.