ما هو حق اللجوء السياسي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 10 أبريل 2018 - 15:18 Tuesday , 17 July 2018 - 20:26 ما هو حق اللجوء السياسي‎ Benefits-ginger.com‎
ما هو حق اللجوء السياسي‎

ما هو حق اللجوء السياسي ، لكل بلد من بلاد العالم أراء سياسية ومعتقدات دينية تختلف عن غيرها من البلدان. فقد يكون هناك حرية للتعبير عن بعض الأراء السياسية في بلدٍ ما، في حين تقوم البلد الآخر باضطهاد من يقوم بذلك. وعندما يقوم الشخص في البلد الذي لا يعطي لمواطنيه حق التعبير عن هذه الآراء بكل حرية، بقول رأيه والإفصاح عنه، قد تقوم هذه الدولة بطرد هذا الشخص حتى لو كان أحد المسؤولين السياسين. وتعتبر مصر هي أول دولة في العالم تستقبل اللاجئين الساسيين. وسوف نتعرف أكثر عن ما هو حق اللجوء السياسي في هذا المقال من مركز الفوائد العامة.

ما هو حق اللجوء السياسي

ما هو حق اللجوء السياسي : هو حق تمنحه الدول لبعض الأشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد في بلادهم بسبب أرائهم المختلفة سواء كان هذا الاضطهاد بسبب آراء سياسية أو دينية. ولكل دولة شروطها الخاصة في هذا الشأن. والدولة التي يتم اللجوء إليها هي الوحيدة التي لها الحق في وضع القواعد التي تنظم هذا الحق، والتي يمكن أن تختلف من لاجئ إلى آخر. وجدير بالذكر أن هذه الصفة ليست ممتدة، حيث يمكن أن يعود اللاجئ إلى بلده مرة أخرى بعد زوال الخطر الذي فارق البلاد من أجله.

أمثلة على اللجوء السياسي:

تعتبر السيدة مريم العذراء والدة نبي الله عيسى عليه السلام، هي أول لاجئة سياسية تأتي إلى مصر هرباً من بطش الملك هيردوس. ولكن هذا المصطلح لم يكن موجوداً وقتها.

حيث ظهر مصطلح اللجوء السياسي في العصر الحديث. وهو حق منحته مصر إلى الرؤساء والسياسيين الذين يهربون من اضطهاد بلدهم الأصلي لهم. ويعتبر الملك “قسطنطين الثاني” آخر ملوك اليونان، هو أصغير لاجئ سياسي يأتي إلى مصر وعمره لم يتجاوز 350 يوماً. وظل بمصر 4 سنوات. ثم لجأ إلى جنوب أفريقيا. وعاد إلى اليونان وتسلم عرش اليونان في 1964.

وجدير بالذكر أن الشاه رضا بهلوي شاه إيران الأسبق قد فر بطائرته لاجئاً إلى الكثير من الدول الغربية، ولكن كانت مصر هي الدولة الأولى والوحيدة التي قبلت استضافة رضا بهلوي في عام 1980 وذلك تقديراً لما قدمه رضا بهلوي من مساعدات أثناء حرب أكتوبر 1973.

ولا ننسى بالذكر إدريس السنوسي ملك ليبيا الذي طلب اللجوء إلى بعض البلدان العربية منها السعودية والتي تأخرت عليه في الرد، وكان ذلك عندما أطاح به معمر القذافي أثناء الانقلاب في 1969. واستقبله الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بكل حفاوة وتكريم. وأقام السنوسي في قصر البدراوي ” الذي أصبح فيما بعد مقراً لحزب الوفد”. وتم تحديد إقامة السنوسي في هذا القصر حفاظاً على أمنه. ويُذكر أنه في عهد السادات أراد السنوسي أن يترك القصر ويلجأ إلى إحدى الشقق الصغيرة، ولكن السادات رفض ذلك وقال له بكل تكريم (أنت ملك وستبقى ملك طوال حياتك). وغيرهِ الكثيرين ممن استقبلتهم مصر في حين رفضت أغلبية الدول استقباله.

أما عن الدول الغربية. فالولايات المتحدة الأمريكية والكثير من البلدان الغربية الأخرى، تعطي حق اللجوء للنساء اللاتي تركن بلادهن خوفاً من ما يحدث في بلدان العالم الثالث من ثقافة متخلفة شأنها تشويه الأعضاء التناسلية للمرأة.

ووفقاً للقانون الدولي من حق الدول استضافة الأشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد في بلدهم الأصلي بسبب التعبير عن آرائهم. في حين تكون البلد الذي يتم اللجوء إليه لا يتعارض مع هذه الآراء ويعطي المواطنين الحق في التعبير عنها بكل حرية.

وجدير بالذكر أن حق اللجوء السياسي يختلف كثيراً عن معنى اللاجئين “أو ما يُسمى باللجوء الإنساني”. وهو يعبر عن الأشخاص “الذين يتركون بلدهم بأعداد كبيرة أو في شكل مجموعات من أجل الحصول على مكانٍ آمن لهم من بطش الاحتلال أو خوفاً من الفقر وقلة الموارد الضرورية للحياة وغيرها من الأمورالتي يستحيل العيش دونها”. فحق اللجوء السياسي يكون ممنوحاً للأفراد، ويختلف كل فرد عن الآخر في القوانين التي تسري عليه. أما مصطلح اللاجئين في القانون الحديث يعبر عن أعداد غفيرة من مواطنين الدول الأخرى يلجأون إلى البلاد التي ترحب باستضافتهم ولكن ذلك يتم تحت شروط وقوانين يضعها القانون وتسري على كافة اللاجئين بالمثل.

أقسام اللجوء السياسي: هناك ثلاثة أقسام يندرج تحتها حق اللجوء السياسي وهي:

أولها اللجوء السياسي الإقليمي: ومعناه واضح جداً، فهو يعني أن اللجوء يتم داخل حدود الدولة نفسها. ويتم منح هذا الحق للكثير من الأشخاص الذين اتهموا بالتجسس أو الفارين من الخدمة، أو هؤلاء الذين اتُهِموا في جرائم سياسية. وقد تقوم الدولة بتحديد إقامتهم في مكانٍ معين داخل حدودها.

اللجوء خارج الحدود الإقليمية: ويسمى هذا النوع من اللجوء باللجوء الدبلوماسي: وهو اللجوء الذي تمنحه الدولة المعتمدة لشخص يلجأ إلى مقر بعثتها الدبلوماسية في السفارات أو القنصليات أو حتى السفن الحربية أو التجارية لدى الدولة المعتمد لديها.

حق اللجوء المحايد: ويكون هذا الحق ممنوحاً في فترة الحرب على الأغلب. حيث تقوم الدولة المحايدة بمنح هذا الحق لبعض الأشخاص من مواطنين الدول المتحاربة. و يمكن أن تشترط الدول المحايدة في النوع من اللجوء أن يتم اعتقال اللاجئ طوال فترة لجوئه، أو حتى تنتهي الحرب وينتهي الوضع الذي دفع اللاجئ لترك بلده، ويقوم بالعودة إلى الوطن الأصلي مرة أخرى.


كن إيجابى وشارك هذه المعلومة
اقرأ:




    مشاهدة 100