ما هي أخلاق المسلم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 02 أبريل 2018 - 11:40 Friday , 20 April 2018 - 22:05 ما هي أخلاق المسلم‎ Benefits-ginger.com‎
ما هي أخلاق المسلم‎

ما هي أخلاق المسلم ،لقد أنزل الله آدم وزوجه عليهما السلام إلى الأرض لكي يعمروها. وأراد الله أن يهيأ له الأسباب وأمره بالتقيد بما أمره الله به من أوامر ومعتقدات وتعليم البشرية وما بعده من أخلاق حميدة يرتضيها الله سبحانه وتعالى. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث عن إجابة سؤال ما هي أخلاق المسلم ؟ وأهمية نشر الأخلاق الطيبة بين البشر، وكيفية تأثير ذلك على العلاقات العامة .

ما هي أخلاق المسلم

هذا هو النهج الذي سار عليه الأنبياء والرسل الدعوة إلى عبادة الله ونشر الأخلاق الحميدة بين الناس. وكان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم خير الناس في الأخلاق الحميدة ومن مظاهر هذه الأخلاق دعوة قومه وعلى الرغم من إيذاء المشركين له ووضع العقبات في طريقه إلا أنه كان دائماً متبسماً يدعوا الله بهدايتهم . قال رسول الله: (إنَّما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ).

والعديد من الآيات القرآنية والأحاديث و الأقوال التي نزلت على الرسول والصحابة والتابعين التي تؤكد على أهمية الأخلاق الطيبة التي تبعث على حب الناس والتقرب من الله.

صفات وأخلاق المسلم

هناك عدد من الصفات التي يجب أن يتصف بها الأشخاص والخصال الحسنة التي يجب الاعتماد عليها والتقيد بها تبعاً لأوامر الله سبحانه وتعالى. ومن هذه الصفات :

صفة الأمانة: وهي من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها كل إنسان؛ حيث إن الأمانة تساعد على نشر الأمن والأمان بين الناس. قال الله تعالى:” وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ”. والأمانة لا تعتمد على حفظ الأموال والكنوز فقط. ولكن الأمانة هي حفظ الأقوال والأعراض والأسرار. ومن الأمانة أيضاً عدم التحدث عن الآخرين في عدم وجودهم والابتعاد عن الغيبة والنميمة، والمحافظة على الأسرار.

صفة الصدق: الصدق هي صفة الأنبياء والرسل والصالحين ؛التي تعمل على إثبات ما يقولون وكان الرسول يلقب بالصادق الأمين وهذا ما جعل العديد من الناس يتبعون دعوته لما هو معروف به من الأخلاق والصدق في كل المواقف. ويجب أن يكون الصدق في كل المواقف حتى لو أدي إلى الهلاك. وهذا هو الإيمان عندما تعترف بالصدق على الرغم ما إذا كانت النتيجة قد تضر صاحبه أو أحد من أهله.

ولقد وعد الله الصادقين بالجزاء الكبير في الجنة والثواب عند الله، بالإضافة إلى حب الناس والثقة من جانبهم في الشخص الصادق . قال تعالى:”قَالَ اللهُ هَٰذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ ۚ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ۚ رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ ذَٰلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”.

صفة الصبر: لقد ضرب لنا سيدنا أيوب المثال الأكبر للصبر على الابتلاء وجعله سبباً لقربه من الله أكثر، وأيضاً العديد من الأنبياء والرسل الذين تعرضوا لأنواع من العذاب والعقبات أثناء نشر الدعوة إلى عبادة الله، والصبر يساعد الإنسان على تحمل المسئولية والصبر على الشدائد وزيادة العلاقة بينه وبين الله. وهناك العديد من التوابع التي تأتي من وراء تميز الإنسان بصفة الصبر. وأيضاً الثواب كبير عند الله في الآخرة.

أهمية التحلي بالأخلاق

تميز الإنسان بالصفات الطيبة والأخلاق تكافئه بالعديد من مظاهر رضا الله عن عباده. حيث إن حسن الخلق الذي يتميز به الإنسان يعمل كوسيلة للتقرب من الله وعمل الطاعات والابتعاد عن ما نهى عنه الله، مما يعمل على حب الله ورسوله لهذا الشخص.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إنَّ مِن أحبِّكم إليَّ وأقربِكُم منِّي مجلساً يومَ القيامةِ أحاسِنَكُم أخلاقاً”.

كما أن حسن الخلق تجعل صاحبها يفوز بجزاء الله والثواب الكبير وهو الفوز برضا الله سبحانه وتعالى على العبد وإدخاله الجنة. قال رسول الله:”ما مِن شيءٍ في المِيزانِ أثْقلُ من حُسْنِ الخُلُقِ”.

الأنبياء والرسل جميعاً على اختلاف ديانتهم وجاء الإسلام في النهاية ليؤكد ضرورة التحلي بالأخلاق الطيبة التي تنتشر بين الناس وتعمل على رضا الله ورسوله.