ما هي أعراض ورم الدماغ‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 22 مايو 2018 - 14:01 Monday , 12 November 2018 - 22:32 ما هي أعراض ورم الدماغ‎ Benefits-ginger.com‎
ما هي أعراض ورم الدماغ‎

ما هي أعراض ورم الدماغ ،الأورام من أكثر الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تصيب الفرد وذلك لما تسببه من أضرار على سائر الجسد، كما لم يتمكن الطب من إيجاد أنواع من العلاج الفعال لهذه الأورام، ولكي يتجنب المريض الموت بسبب هذه الأورام يجب الخضوع إلى عدد من الجلسات الكيماوية التي تؤدي إلى إنهاك الجسم والتعب الشديد. هذا المقال من مركز الفوائد العامة يتحدث أعراض ورم الدماغ وبعض النتائج التي وصل إليها العلماء بشأن هذا المرض الخطير.

مفهوم الأورام

من أنواع الأمراض التي لها تأثير كبير على الإنسان ولم يستطع الإنسان التحكم فيها والقضاء عليها هي الأورام. والورم هو ظهور خلايا غير طبيعية في الجسم تؤدي إلى موت الخلايا الكبيرة في السن في الجسم وتحل محلها هذه الخلايا الجديدة وهذه الخلايا لا تموت بسهولة ولا يمكن القضاء عليها ؛حيث إن الخلايا السرطانية الجديدة هي مركز اهتمام الطب الحديث لما لها من تأثير وانتشار واسع عند دخولها جسم الإنسان، وعلى الرغم من انتشار هذه الأورام وتعدد أنواعها عند الإصابة إلا أنه لم يتمكن الطب من غيجاد حلول سريعة للتخلص والقضاء على هذه الأورام بسهولة، ويجب المرور بعدد كبير من الجلسات والعمليات للتمكن من تجنب انتشار هذه الأورام في الجسم.

الفرق بين الورم الخبيث والورم الحميد

يؤدي الورم إلى أضرار كبيرة في الجسد الذي يدخله، ولكن يجب معرفة الفرق بين الورم الخبيث والورم الحميد.

الورم الخبيث: هو الخلايا السرطانية الذي ينمو في الجسم بسرعة كبيرة ويعاود الظهور بعد العديد من الجلسات والعمليات المنهكة للجسم كما أن الأورام السرطانية الخبيثة تكون خطيرة جداً على حياة الفرد وتؤدي إلى الوفاة في معظم الأوقات.

الورم الحميد: لا يكون خلايا سرطانية ، ولا يقوم بالانتشار والنمو بسرعة في الجسم كما في كثير من الأحيان لا يعاود الظهور بعد القضاء عليه .على الرغم من عدم عدوانيّة الأورام الحميدة إلا أنها أيضاً تكون خَطرةً على الجسد.

أنواع أورام الدماغ

عند التحدث عن أورام ورم الدماغ يجب معرفة أنواع أورام الدّماغ، حيث يوجد العديد من الأورام التي ترتبط بالدماغ منها الأورام الحميدة (غير السرطانية) والأورام الخبيثة (السرطانية) ،وهناك الأورام بطيئة النموّ وسَريعة النموّ، كما يوجد الأورام الأوليّة الذي تكون بدايته في الدماغ، والثانوي أو المنتشر الذي يبداً في مكان آخر في جسم الإنسان ثم ينتقل إلى الدماغ.

ما هي أعراض ورم الدماغ

عند انتشار الورم داخل الدماغ، فإنه يؤدي إلى انتفاخ الدماغ وتمدده أو انسداد تدفق السائل الدماغي النخاعي في الجمجمة مما يؤدي إلى الضغط على الجمجمة . هذا الضغط على الجمجمة يعمل على انتشار العديد من الأضرار في جسم الإنسان ، حيث يعاني الشخص من:

  • العديد من نوبات الصرع.
  • الصداع المستمر والغثيان والتقيؤ.
  • لا يستطيع المريض الرؤية الواضحة.
  • يعمل على تغيير شخصية المريض وسلوكه في التعامل في المواقف المختلفة.
  • كما يقوم باضطرابات في التوازن.

تختلف الأعراض التي تصيب الفرد على حسب المنطقة التي ظهر فيها الورم في الدماغ. ولكن لم يتم إثبات وضرورة إصابة الشخص بورم في الدماغ في حالة حدوث هذه الأعراض له وقد تكون أعراض طبيعية لإصابة صغيرة. من هذه الأعراض ما يلي:

  1. يحدث مشاكل في اللغة تتضمن فهم الكلمات والنطق والحروف عندما يكون الورم في الأماكن الخاصة باللغة في الدماغ.
  2. إذا حدث تخدير في أحد المناطق في الجسم وخصوصاً عندما يحدث في جزء واحد من الجسم؛ يرجع هذا إلى حدوث الورم في الجزء الخاص بالحركة والإحساس في المخ.
  3. عند حدوث تغير في الشخصية واللغة والتفكير يكون بسبب ورم في الجزء الأمامي من المخ.
  4. المشاكل في ما يمارسه الفرد من نشاطات طبيعية في اليوم مثل المشي والأكل وغيرها ،هذا بسبب الأورام التي تقع في المخيخ الذي يسيطر على تناسق الجسم.
  5. المشاكل البصرية للمريض تكون بسبب وجود الورم في الجزء الخلفي من المخ أو العصب البصري أو حول الغدة النخامية.
  6. عند حدوث الضعف في عضلات الوجه أو السمع أو مشكلات في التوازن في الجسم أو صعوبة في البلع، يكون بسبب ظهور الورم في المنطقة المقاربة للأعصاب القحفية في المخ.
  7. إذا حدث وأخذ الجسد حركات غير طبيعية و مواضع غير طبيعية ؛هذا يكون سبباً لظهور الورم في منطقة في الدماغ تعرف بالعقد القاعدية.

أسباب أورام الدماغ

على الرغم من تطور الأبحاث وتقدمها على مر السنين إلا أنه لم تستطع الأبحاث معرفة أسباب أورام الدماغ غير عدد قليل منها يختص بالأطفال؛ حيث إن الأطفال المصابين ببعض الأمراض الجينية مثل Li_Fraumeni syndrome المعروف باسم متلازمة فراوميني، يؤدي إلى إصابتهم بأورام الدماغ أكثر من الآخرين.

كذلك الأطفال الذين يتعرضون إلى العلاجات الإشعاعية وهم لا يمثلون عدد كبير من المصابين بالأورام في الدماغ. كما أثبتت الدراسات أن الكبار في السن والتي تزيد أعمارهم عن 65 عاماً يكونون أكثر عرضة للإصابة بورم في الدماغ من الذين أصغر سناً.

علاج أعراض ورم الدماغ

هناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها للقضاء على الورم وعلاج هذا المرض الخطير مثل تقنية العلاج Gamma Knife (جاما نايف) ،وهي علاج إشعاعي عالي التركيز يستخدم للقضاء على الإصابة بالورم. ولكن يبقى الخيار الأول عند اكتشاف الورم هو الجراحة لاستئصال الورم وأيضاً استخدام العلاج الإشعاعي أو الكيماوي بعد ذلك للتأكد من قتل جميع الخلايا السرطانية المتبقية. وعلى الرغم من أن استخدام العلاج الكيماوي والإشعاعي قد يؤدي إلى تصغير حجم الورم أو قتله إلا أنه يحتاج إلى وقت طويل جداً .

تعمل هذه الجراحات والعلاج بالإشعاعات والكيماويات إلى القضاء على الورم ولكن يجب معرفة مخاطر هذه العلاجات على الإنسان؛ حيث إنها قد تؤدي إلى العديد من المشاكل في الجسم مثل فقدان بعض القدرات وإنهاك الجسد وضرر الخلايا السليمة في الجسم. لذلك يجب على الطبيب توضيح كل هذه الأمور قبل الخضوع في العلاج، كما يجب معرفة المريض بالآثار طويلة الأمد و الجانبية للعلاج . وذلك للعمل على التأهل للخضوع لبعض العلاجات التي يتم استخدامها الآن مثل:

العلاج الوظيفي: للقدرة على القيام بالأنشطة الطبيعية للمريض والنشاطات اليومية مثل ارتداء الملابس ودخول الحمام.

العلاج الطبيعي: يعمل العلاج الطبيعي على استعادة الجسم القوة والاتزان في الحركة ومساعدة الجسم .

علاج النطق: لمساعدة المريض على النطق والتحدث والتعبير عن الأفكار والقيام بعملية البلع.

العلاج البديل والعلاج التكميلي لأورام الدّماغ

يتم إجراء العديد من الأبحاث والدراسات على كيفية علاج الورم السرطاني للدماغ، ولكن لم تظهر الأبحاث علاج بديل قادر على الشفاء والقضاء على أعراض ورم الدماغ ولكن بالنسبة للعلاج التكميلي لأورام الدماغ فإنه قد يعمل على السيطرة على أعراض ورم الدماغ والآثار الجانبية لهذه الأعراض. لذلك يجب على المريض التحدث إلى الطبيب بشأن هذه العلاجات. وتتضمن تلك العلاجات التكميلية ما يأتي:

  1. العلاج بالوخز الإبري الذي له أهمية كبيرة في علاج العديد من الأمراض
  2. العلاج بقيام المريض تمارين الاسترخاء .
  3. العلاج بالتنويم الإيحائي.
  4. العلاج بالتأمل واليوجا.