مفهوم الإيمان‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 07 أبريل 2018 - 14:45
مفهوم الإيمان‎

مفهوم الإيمان ،أنزل الله العديد من الديانات السماوية والكتب التي تدعو إلى الإيمان بالله وبما نزل به على لسان الرسل والأنبياء، ومن هنا بدأ الناس التحول إلى فريقين ،منهم من يؤمن بالله والرسل وتصديق الكتب السماوية ومنهم من يبقى على الجهل والمعصية. ولذلك هناك فريق يدخل الجنة وآخر يكون جزاؤه النار. هذا المقال من خلال مركز الفوائد العامة تحدث عن مفهوم الإيمان بالله والاعتراف بخلق الله وكلامه الذي أنزله على رسله والاعتراف بفضل الله على الإنسان والبشرية أجمعين.

مفهوم الإيمان

الإيمان بالله هو التصديق بكل ما جاء به الرسل بوجود الله عز وجل ،وأن الله واحدٌ أحد لا شريك له، ووجود الجنة والنار والحياة بعد الموت. والله وحده هو الذي يستحق العبادة والدعاء له والذل له فقط وطلب الرحمة والمغفرة. والإيمان بالله هو الأساس الذي يقوم عليه الدين والواجب الأكيد على الإنسان لقبول جميع أعماله.

قال تعالى:” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ”. الإيمان بالله يأتي في المرتبة الأولى لدخول الدين والتقرب إلى الله ودخول الجنة.

أركان الإيمان بالله

الإيمان بالله يقوم على عدة أركان يجب القيام بها؛ حيث يجب قول ذلك باللسان والاعتراف بوجود الله وأيضاً تصديق ذلك من الداخل ومن القلب والوجدان. النية الصادقة بالإيمان بالله والاعتراف، كما أن لتقوية الإيمان في نفس الإنسان وقلبه يجب القيام بأركان الإيمان من الصلاة وإخراج الزكاة والصيام كما يجب التأكيد عن نطق الشهادتين كإعلان لدخول الإنسان الإسلام والإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره. قال تعالى عن أهمية الإيمان بالله:” آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ”.

الإيمان بالله يبدأ في قول الشهادتين باللسان والتصديق والنية في الدخول إلى رحمة الله، ولكي يقوم الإنسان بتعزيز الإيمان وتقويته في قلبه ونفسه يجب القيام بأركان الإسلام وفرائضه مثل الصلاة والصيام والزكاة، حيث أن كل هذه الأحكام والفرائض تعمل على تعزيز النفس البشرية وزيادة إيمانه. النفس البشرية الضعيفة تحتاج إلى ما يحكمها ويقويها ويثبتها في الإيمان وهذه الأركان تقوم بهذا الدور عند استمرار الإنسان على هذه الأركان.

قال تعالى:” فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزيدُهُم مِّن فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنكَفُواْ وَاسْتَكْبَرُواْ فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلُيمًا وَلاَ يَجِدُونَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ وَلِيًّا وَلاَ نَصِيرًا”. الذين يؤمنون يكافئهم الله بالرضا والخير في الدنيا والجنة في الآخرة، وهذه الأركان هي التي تبين الذي يؤمن بالله والذي في قلبه النفاق ويظهره فقط أمام الناس.

الإسلام والإيمان

قال تعالى: (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ). الإسلام هو ما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم، وأول أركانه قول الشهادتين والإيمان بالله. وهناك من يقول أن الإيمان أعلى درجة من الإسلام. وقد تتفاوت الدرجات بين اللفظين؛ حيث أن كل مؤمن مسلم ،وليس كل مسلم مؤمن.

يشترك الإيمان والإسلام في العديد من العقائد والأمور وهذا ما يميز الدين الإسلامي عن بقية الأديان ،ومن هذه العقائد الصلاة والصيام والزكاة . قال تعالى :”قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ”. والإيمان بالله يجب أن يكون نابع من داخل الإنسان ومن قلبه ولا يستقر بالإكراه أو الغضب. وهذا مما يدل على أن الدين الإسلامي مبني على العلم والمعرفة والتيقن بوجود الله مما يؤدي إلى التقرب من الله .


اقرأ:




    مشاهدة 16