من اخترع الكهرباء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 05 مارس 2018 - 12:34 Thursday , 15 November 2018 - 16:09 من اخترع الكهرباء‎ Benefits-ginger.com‎
من اخترع الكهرباء‎

من اخترع الكهرباء ، تعتبر الكهرباء من العلامات المثالية على الإبتكار والتطور الذي خضعت له البشرة على مر العصور، هذا الكم الهائل مكن الإبداع الذي ساعد أحد العلماء في إدخال النور  على البشرة في مختلف أنحاء العالم وبعدها تمكنوا من تطوير مفاهيم الكهرباء حتى تتناسب مع التقنيات الحديثة والعصر التكنولوجي الذي نعيشه الآن.

لكن موضوعنا اليوم عن مخترع الكهرباء؛ العالِم الذي أبهر البشرية بإبتكاره العظيم “توماس ألفا أديسون” من مواليد عام 1947م ، وبسبب إبداعه والمواهب الذي حرص على تطوريها مع مرور الوقت تمكن من إبتكار أحدث بل أفضل الأجهزة التي يعتمد عليها الإنسان في الكثير من مجالات الحياة من بينها تطوير جهاز الفوتوغراف وآلة التصوير السينمائي وأيضصا المصباح الكهربائي.

لا نستطيع القول أن أديسون تمكن من إختراع المصباح الكهربائي على الفور ولكن بعد الكثير من المحاولات التي باءت بالفشل فيما سبق؛ تمكن أخيرًا من إبتكار المصباح الكهربائي بأبسط تفاصيله.

من اخترع الكهرباء

من اخترع الكهرباء

من اخترع الكهرباء ؟

أديسون أحد العلماء المشهورين عالميًا بإبتكاراته التي ساعدت في تنمية وتطور البشرية ؛ هذا بالإضافة إلى أنه أنشأ مختبر للأبحاث الصناعية الذي استخدمه كمعمل لتطوير نتاج الإختراعات التي توصل إليها مع الفريق الجماعي الخاص به. وبالفعل تمكن أديسون من إنتاج الكثيبر من التقنيات الحديثة التي تعتمد عليها الآن في مختلف المجالات الحياتية.

نشأ أديسون  في إحدى الولايات الأمريكية وتُعرف ب “ولاية أوهايو” الأمريكية، ولكن مع الأسف كانت لديه بعض المشاكل في مرحلة الطفولة إذ أنه عاني من مشاكل في السمع ولم يتمكن من إجتياز الإختبارات المدرسية ولذلك اضطر إلى ترك الدراسة وأصبحت والدته المعلمة المثالية التي تشرح له كل ما يخص العلم وتزيد من ثقافته وإدراكه للأمور فقد كانت تعتمد على قراءة الكتب العلمية على الدوام وهذا ما ساعد في بلوغه العلمي وتنمية مداركه الخيالية.

من اخترع الكهرباء

من اخترع الكهرباء

وبعد أن وصل أديسون إلى قمة النجاح ذكر أمام الجميع بأن والدته هي من صنعت هذا العالم المبتكر لأنها كانت تمنحه ثقتها الكاملة وتؤمن بأنه سيتمكن من أن يصبح شيء عظيم في حياته ، هذا بالإضافة إلى حرصها على أن يضع أهداف في حياته حتى يتمكن من النجاح.

لكن في الصغر ومرحلة المراهقة أيضًا اضطر إلى أن يعمل في الكثير من المهن حتى يحصل على المال ليساعد أسرته ، لم يُشغل باله بالمهنة التي يعمل بها ولكنه كان يرغب في أن يجلب الطعام والأشياء المنزلية البسيطة لعائلته ولذلك كان يعمل بائع للصحف والخضار والحلوى في القطارات.

لكنه استفاد من القطارات أيضًا في تحضير التجارب الكيميائية التي يبتكرها ومع الأسف في إحدى المرات سبب في إشتعال النيرات داخل القطار ولذلك تم منعه من إجراء التجارب في القطارات.

من اخترع الكهرباء

من اخترع الكهرباء

بعد فترة بسيطة انتقل أديسون للعمل في مهنة مختلفة وهي توصيل البرقيات أى التليغراف ومنها إلى العمل في مكتب وكالة أنباء ، بسبب إنشغاله في العمل طوال النهار كان ينتظر الليل حتي يجري التجارب الكيميائية ويقرأ عن العلوم المختلفة.

وبعد هذا الكم من المجهود الرائع تمكن أخيرًا من الحصول على أول براءة إختراع ردًا على اختراعه مسجل صوت كهربائي وكان هذا خلال عام 1869م وبعد على الفور اخترع الفوتوغراف الذي أضاف إلى شهرته الكثير واعتبر هذا الإختراع سحرًا من نوع مختلف في هذا العصر.

بعد ذلك تمكن أديسون من إنشاء أول مختبر لإجراء البحوث الصناعية في ولاية نيوجيرسي وأنفق الأموال التي حصل عليها من بيع الفوتوغراف ، وبسبب هذا المختبر تمكن من إختراع المصباح الكهربائي خلال عام 1879 وأنشأ نظامًا كاملًا لتوليد الطاقة وتوزيع الكهرباء على المنازل والشركات المختلفة.

لم يتوقف أديسون عند هذا الحد، فقد تمكن أيضًا من إبتكار المزيد من الإختراعات العالمية التي أحدثت ضجة كبيرة في العالم بأكمله وبسببها حصل أيضًا على العديد من براءات الإختراع والجوائر والمكافأت ومن بين هذه الإختراعات الميكروفون الكربوني والمنظار وغيرها.

في عام 1931 توفي توماس أديسون وخسرت البشرية واحدًا من أفضل من العلماء، ولتخليد ذكراه قام متحف هورون في نيوجيرسي بإعادة ترميم مستودعه الخاص الذي أنشأه حين كان شابًا وأُطلق عليه “متحف مستودع توماس أديسون”.