مهارات التحدث و الاستماع‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 30 ديسمبر 2017 - 12:40 Sunday , 09 December 2018 - 17:13 مهارات التحدث و الاستماع‎ Benefits-ginger.com‎
مهارات التحدث و الاستماع‎

مهارات التحدث والأستماع، في البداية يجب علينا أن نؤمن أن لكل إنسان حرية التعبير عن نفسه، وله الحق أيضاً في الدفاع عن قناعاته ومعتقداته ولكن الحرص كل الحرص البعد عن المساس بالمبادئ الكبري، ويجب علينا إتاحة الفرصة للآخرين للتعبير عن رأيهم بأسلوبه ومزاجه الشخصي، ومن المبادئ التي يجب علينا الانتباه لها أثناء التحدث أو الأستماع مع الأخرين لكم بعض الطرق التي تساعدكم علي ذلك.

  • يجب علينا أثناء التجمعات التي نكون موجودون بها، أن نقل في الكلام، والاستماع أكثر ويجب أن نستمع للأخرين باهتمام.

  • البعد عن الجدل أو النقاش أثناء الحديث مع الأخرين.
  • عدم الأحياء للأخرين أننا علي دراية كاملة بحقيقة الأمور.
  • أثناء الكلام يجب علينا اختيار العبارات اللبقة.
  • إعطاء الآخرين فرصة للتحدث وإبداء رأيهم.
  • إذا أخطأنا يجب الاعتراف بالخطأ دون التحلي  تبرير المواقف.
  • يجب فهم الأشخاص الموجودين لاختيار الطريقة المناسبة للتحدث معهم.
  • قبل الكلام يجب تحديد الهدف المراد للنقاش.
  • الالمام بكل أمور الموضوع الذي ستقوم بطرحه علي الموجودين.
  • اختيار المقدمة المناسبة للموضوع قبل البدأ في الكلام.

لاكتساب مهارة التحدث عليك باتباع الخطوات التالية :

أولاً: الصوت

يجب على المتحدث اختيار نبرة الصوت أثناء الحديث ،والتكييف علي نغمة الصوت لنتعلم متى نرفع صوتنا، ومتي نخفض الصوت أثناء الحديث كل موقف على حسب طرحه.

ثانياً: درجة سرعة الكلام

يجب علي المتحدث أن يراعي السرعة أثناء الحديث فلا يبطىء صوته أو يسرعه، وأن لا يجعل كلامه كله علي طريقة واحدة.

ثالثا:فترات الصمت أثناء الكلام

تعتبر هذه الفترة مفيدة جداً لأنها تعطي للمتلقي وقتاً لاستيعاب ما قيل، خصوصاً ما إذا كان الحديث يحتوي علي أفكار كثيرة.

رابعا: استخدام المصطلحات المفهومة والمألوفة لدى المتلقي

خامساً: اتباع أسلوب البساطة في الحديث

أي أنه يجب على المتحدث استخدام العبارات التي يفهمها المتلقي بسهولة، وأن تكون العبارات تعبر عن الموضوع بأختصار، ولكن أن تكون ملمة بكل جوانب الموضوع.

سادسًا : استخدام مهارتنا في انتقاء المفردات التي نلقيها علي المتلقي.

سابعاً: استخدام الجمل القصيرة والسلسة في الحديث

أي أنه يجب مراعاة أن تكون اللغة المتحدث بها مناسبة ومفهومه للمتلقين، وأعلم أن العبارات القصيرة تصيب الهدف باتقان، ولكن العبارات الطويلة من الممكن أن تشتت انتباه المستمع.

ثامناً: الترابط في الحديث

ان ترابط الأفكار للموضوع تجعل المستمع ينتبه اليك بشدة ويكون علي درج’ عالي’ من الأستماع.

تاسعاً: نطق الجمل والكلمات بشكل سليم وواضح حتى يفهمها المستمعون.

عاشراً: التوقف والتشديد على الكلمات المهمة أثناء الحديث .

الحادي عشر: على قدر الإمكان حاول الأبتعاد عن المذكرات والأوراق المكتوبة التي قد تصرف انتباهك عن المستمعين لك، الابتعاد عن التراخي والتثاؤب أثناء إلقاء الحديث، عدم استخدام الحركات الجسدية التي لا ضرورة لها.

الثاني عشر: دمج الكلام:

دائما بالبراهين القوية مثل “الأحاديث النبوية الشريفة، والآيات القرآنية، الحكم، والأمثال الشعبية المعروفة، التي لها مصداقية وتأثير على الحضور.

الثالث عشر: التكرار:

يساعد تكرار الكلام أذا احسنا طريقة تكراره وأستخدام نبرة صوت مختلفة عند تكرار كل جملة، وذلك للفت أنتباه المستمعين لك.

الرابع عشر: التلخيص

يجب علينا في نهاية الحديث، أن نلجأ ألي تلخيص الموضوع علي شكل الأفكار الرئيسية  وتكون باختصار شديد، والحرص علي الخاتمة الجيدة التي تعبر عن الموضوع .

تدعيم الكلام بالبراهين: أثناء التحدث يجب عليك إستخدام الأساليب المنطقية والتصديق علي الكلام من خلال الآيات القرانية أو الحكم والأمثال.

التكرار: من اجل لفت أنتباه المستمع أثناء الحديث يجب عليك تكرر الكلام الحسن بالطرق الصحيحة التي تساعد علي الفهم

التلخيص : في نهاية التحدث لا بد من ايجاز ما قلته بحيث تكرر الأفكار الرئيسية باختصار شديد، أي احرص على الخاتمة الجيدة التي تبلور الموضوع.

مهارات التحدث و الاستماع

مهارات التحدث و الاستماع

ويمكن اتباع الخطوات التالية لتنمية مهارة الاستماع :

  •  الأبتعاد عن المقاطعة: من الممكن أن يقوم المستمع بمقاطعة المتحدث أذا أعتبر أن المتحدث يتبع أسلوب المهاجمة  في حديثه، وبذلك يقوم محاولاً إبداء رأيه.
  • الحذر من الجواب بسرعة : دائماً الرد السريع يحرم المتحدث من استكمال حديثه، وبذلك لا يعطي فرصة للمتلقي من فهم الأفكار، أو من الممكن أن يفهم الكلام بطريقة خاطئة.
  • الأبتعاد عن مقاطعة فترات السكوت: لأنه من الطبيعي أن فترات السكوت لا تعني أن المتحدث قد أنهى حدثه.
  • الأبتعاد عن شرود الذهن: أحرص علي أن لا تبتعد عينيك عن المتحدث لأن ” ابتعاد عينيك عن المتحدث قد تجعل ذهنك يشرد ذهنك ويبعد تركيزك ويشتت أفكارك بعيداً عن الموضوع”.
  • تحليل أفكار المتحدث: يجب علينا استيعاب ما يقوله  وفهم وجهة نظر المتحدث ، لأن الأستماع الجيد يثبت عندنا الأفكار بشكل جيد.
  • تقبل أراء الآخرين والاستماع لها بشكل جيد وعدم الرد بعصبية وانفعال: لأن الاستماع للرأي الأخر بهدوء  واتزان  واحترام رأيهم شىء جيد، ويجب أن تكون ردة الفعل علي الأفكار وليس الأشخاص.
  • إظهار التغذية الراجعة: يجب أبدا الأثر الأيجابي أثناء الأستماع، مثل “إظهار الأبتسامة، وهذ الرأس ويجب طرح الأسئلة المفيدة، ويجب أن تظهر للمتحدث أنك متابع جيد وأن: تفهم مايقول وذلك باستخدام “نعم، أو احسنت، أو تحريك رأسك بأنك موافق على مايقول”، المهم أن توضح له أنك مستمع له.
  • التلخيص: أحرص علي أنك بعد أنتهاء المتحدث من حديثه حاول أن تلخص له حديثه بقولك له “في هذا الموضوع هل كنت تقصد كذا وكذا هل هذا صحيح، فإن قام اجابتك بنعم، فأكمل حديثك ولا تتوقف، وأن كانت أجابته لا، أساله ما الصحيح وماذا كنت تقصد، لأ ن ذلك يكون أفضل بكثير من الاستعجال، وهذا قد يؤدي إلى الفهم الخاطئ أو حدوث سوء تفاهم بينكم.