موضوع عن الصدق والكذب قصير‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 24 مارس 2018 - 14:45 Monday , 20 August 2018 - 11:17 موضوع عن الصدق والكذب قصير‎ Benefits-ginger.com‎
موضوع عن الصدق والكذب قصير‎

موضوع عن الصدق والكذب قصير ، الصدق من أخلاقيات المسلم ومن التعاليم الدينية التي حرص الإسلام على نشرها بين المسلمين على عكس الكذب فهو من الصفات السيئة التي يتمتع بها الإنسان ولكن ما هو الصدق وما هو الكذب وهل هناك أنواع خاصة بكل منهما؟! وما هي أهمية الصدق ولذلك يعتبر الكذب يرتكبه المسلم في حق الله سبحانه وتعالي وفي حق نفسه وأيضًا في حق من حوله. هذا ما نتحدث عنه في هذا الموضوع حيث يقدم لك مركز الفوائد العامة موضوع عن الصدق والكذب قصير حتى تتمكن من معرفة أبسط الحقائق العلمية عن تلك الأخلاقيات.

موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير :

في الصفوف التعلمية تجد المعلم دائمًا ما يحاول بث الأخلاقيات الحسنة لدى الطلاب حتى ينشأوا على التعاليم الدينية والأسس السليمة ولذلك من المهم التحدث عن الصدق والكذب وتأثيرهما على حياة الإنسان. أنهى الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين عن الكذب وقد أكد أن الكذب لا يتفق مع الإيمان ومبادئ التعاليم الإسلامية وهذا ما ورد عن الحديث الشريف الذي رواه الإملام مالك من حديث صفوان بن سليم رضي الله عنه حيث قال صلي الله عليه وسلم “قلنا : يارسول الله أيكون المؤمن جبانا ؟ قال: نعم ، قيل له : أيكون بخيلا ؟ قال : نعم ، قيل : أيكون المؤمن كذابا ؟ قال : لا”

هذا الحديث الشريف ينبه المسلمين الذين يسعون إلى رضا الله سبحانه وتعالي وحبه ويؤكد أن الكذب ليست من صفات المسلم المتمسك بمبادئ دينه ويحافظ عليها ويحرص على نشرها بين الناس. الكذب يتعارض مع عقيدة الإسلام والإيمان فعندما يرغب الإنسان في نشر صفة ما فإنه يرغب في نشر الحقيقة والأخلاقيات الحسنة ولكن الكذب ليس من بينهما ولذلك لا يجب على المسلم التحلي بهذه الصفة.

لكن الصدق من أهم بل أفضل الأخلاقيات التي يتمتع بها المسلم ويظهر تأثيرها حينما يتعرض الإنسان لمصيبة أو مشكلة ولكنه يتمسلك بمبادئ وتعاليم الدين فيجد أن الصدق يحميه من أى شر وينجيه من المصائب واحدة تلو الأخرى. كما أن الله سبحانه وتعالي وصف الصدق من صفات أهل الجنة ولذلك إذا كنت ترغب في أن تنعم بالجنة فعليك التحلي بصفات أهلها .

موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

تعريف الصدق:

الصدق يتمثل في قول الحقيقة وقول ما حدث بالظبط دون زيادة أو نقصان، الصدق هي الفطرة التي أوجدنا الله سبحانه وتعالي عليها ولذلك صاحب الفطرة السليمة يصدق ولا يجرؤ على قول الكذب والله يجب الشخص الصادق ولذلك ورد في الأيات القرآنية ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾.

على الرغم من تعرض الإنسان إلى الكثير من الصعاب والمواقف والتي يجبر فيها على الإختيار إما تحريف الحقيقة والكذب أو التعرض لمصائب كثيرة، ولكن المؤمن بالله سبحانه وتعالي يؤقن بأن هذا الإختبار شاق من الله وعليه أن يتمسك بتعاليم دينه حتى لا يخسر رضا الله ومهما كانت النتيجة فعليه قول الصدق دائمًا وعدم تحريف الحقيقة مهما كلف الأمر.

موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

ما هي أنواع الصدق؟

البعض يتساءل هل الصدق له أنواعه ؟! بالطبع وتشمل أنواع الصدق ما يلي:

  1. أولًا الصدق مع الله عز وجل، على عكس ما يظن البعض الإعتراف بالحقيقة للناس ليس الصدق فقط وإنما الإعتراف بالحقيقة لله سبحانه وتعالي ، عندما تؤدي فروض الطاعة بدون رياء ولا نفاق لا في القول ولا في الفعل هكذا تكون صادق مع الله سبحانه وتعالي، المسلم يعبد الله سبحانه وتعالي إبتغاءًا لمرضاة الله وليس من أجل الحصول على كلمات مدح من الأشخاص المحيطين به.
  2. هناك أيضًا الصدق مع النفس فالإنسان الصادق لا يكذب على نفسه مهما حدث وإنما يواجهها بكل ما هو شيء. على الرغم من أن الله سبحانه وتعالي أوصى بالصدق مع النفس والحرص على مواجهة مساوئنا، أيضًا ظهرت في الفروع العلمية العديد من الأشخاص الذين تحدثوا عن قيمة الصدق مع النفس وضرورة مواجهة الحقيقة لأنها الخطوة الهامة والأساسية لتطوير الذات.
  3. النوع الثالث هو الصدق في القول والفعل والإبتعاد تمامًا عن قول الأكاذيب أو تحريف الحقيقة سواء بالزيادة أو النقصان، وهذا ورد في العديد من الأحاديث الشريفة حيث ذُكر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إِنَّ الصَّدْقَ يَهْدِي إِلَى الْبِرِّ وَإِنَّ الْبِرَّ يَهْدِي إِلَى الجَنَّة، وَإِنَّ الرَّجُلَ ليصْدُقُ حَتَّى يُكتَبَ عِنْدَ اللَّهِ صِدِّيقاً ، وإِنَّ الْكَذِبَ يَهْدِي إِلَى الفجُورِ وَإِنَّ الفجُورَ يَهْدِي إِلَى النَّارِ ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَكْذِبُ حَتَّى يُكتَبَ عِنْدَ اللَّهِ كَذَّاباً » .
موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

ما هو تعريف الكذب؟

يتلخص تعريف الكذب في عدم قول الحقيقة أو تحريفها سواء بالزيادة أو النقصان وقد ورد في العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن الكذب من الأخلاقيات السيئة ضد فطرة وطبيعة الإنسان التي أوجدنا الله عز وجل عليها ولذلك حذرنا الرسول من هذه الصفة الخبيثة ولذلك توعد الله الشخص الكاذب بنار جهنم وبئس المصير.

قد يبرر البعض عدم قول الحقيقة بالخوف إما على الأشخاص المهمين في حياته أو على عمله أو مستقبله العلمي والمهني، ولكن الكذب لا يوجد تعريف أخر له ولا مبرر ولذلك إذا أوجدت لنفسك مبررًا حتى تُخفي الحقيقة أو تقولها بشكل خاطئ سواء كنت متعمدًا أو غير متعمدًا فأنت بذلك تتخلى عن تعاليم الدين الإسلامي التي أمرنا بها الله ورسوله صلي الله عليه وسلم.

  1. الكذب على الله عز وجل وهو من أشد أنواع الكذب، يتمثل هذا النوع من الكذب في قول أشياء ويدعي أنها من تعاليم الدين وهي ليست كذلك ومن يفعل ذلك فيواجه عقاب من الله سبجانه وتعالي في الدنيا والأخرة.
  2. الكذب والإفتراء على الرسول صلى الله عليه وسلم وهذا ما يحدث عندما يدعي الكاذب قول أشياء على لسان رسول الله وهو لم يقله فقد قال رسولنا الكريم: ( من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار).
  3. شهادة الزور أيضًا أو الحلف بيمن الله كذبًا وأيضًا الكذب والإفتراء على الأخرين من أنواع الكذب فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم (كفى بالمرء كذباً أن يحدّث بكل ما سمع).
موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

ما هي أهمية الصدق والكذب في حياة المسلم؟

  1. الإنسان الذي يتحلي بالصدق تختفي عنه صفة النفاق وهو من أسوأ الصفات والأخلاقيات الخبيثة التي لا يحبها الله ورسوله الكريم أما الشخص الكاذب فمن صفاته أيضًا النفاق والإفتراء وقد توعد الله سبحانه وتعالي عن الكاذبين بالدرك الأسفل من النار.
  2. الصدق ينجي المسلم من كل شر ويحميه من المشاكل والصعاب التي يتعرض لها في طريقه، هذا بالإضافة إلى أنه زيادة للرزق ويكون الإنسان الصدق محبوبًا من الأخرين ويثقون فيه، على عكس الكاذب الذي ينفره الآخرون ولا يحبون التواجد معه في مكان واحد ويصبح وحيدًا منبوذًا وتلاحظ أن حياته ليس فيها خير ولا بركة مهما فعل.
  3. المسلم الذي يتمتع بالصدق كصفة من صفاته تجد أنه يتمتع بالبصيرة والذكاء والفطنة التي أنعم بها الله سبحانه وتعالي عليه بها أما الكاذب فلا يملك صفة جيدة ولا يملك قدر بسبط من الفراسة والبصيرة.
  4. دائمًا ما يشعر الصادق بالأمان وراحة البال والضمير والطمأنينة وموقن أنه لن يأخذ سوى ما كتبه الله سبحانه وتعالي له، أما الكاذب يفكر دائم في ما يحدث بعد ذلك وكيف يخبئ كذباته ويشعر بالقلق والأرق ولا يتمكن من النوم بسبب عذاب الضمير.
  5. الأهم من ذلك أن الله سبحانه وتعالي وعدم المؤمنين الصادقين بالجنة ونعيمها أما الكاذبين فقد توعدهم بالنار وهذا ما ورد عن أحد الحاديثة الشريفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال ان الصدق يهدي الى الجنة والكذب يهدي الى النار .

ما هو تأثير الصدق والكذب في الإسلام؟

كما ذكرنا في السطور السابقة؛ أمرنا الله سبحانه وتعالي بالصدق في القول والفعل وعدم اللجوء إلى الكذب مهما كلف الأمر حيث قال تعالي ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ . هذا بالإضافة إلى أن رسولنا الكريم حرص على توعية المسلمين بالإبتعاد عن الكذب فهو من صفات المنافقين وليس المسلمين، وقد أكد أن الكذب إنتصار الباطل على الحق والشيطان على الإنسان ولذلك يعد الصادقين هم أقرب منزلة من الرسول صلى الله عليه وسلم.

كما أن الرسول صلي الله عليه وسلم أخبر المؤمنين أن الكذب يعد أشر الأقوال وهو من الأمور الكارهة التي لا يحبها الله ورسوله الكريم، هذه الصفة الخبيثة من صفات المنافقين الذين يتحدثون بالإفتراء على الآخرين وتحريف الحقيقة وقول الكثير من الأخطاء التي تؤدي الله والأنبياء وأيضًا تؤدي من حوله.

موضوع عن الصدق والكذب قصير

موضوع عن الصدق والكذب قصير

هناك من يقول أنها كذبة بيضاء من أجل فعل الخير ولكن هل هذا صحيح، أشار أحد فقهاء الإسلام إلى أن الله عز وجل أباح الكذب في حالات بسيطة من بينها الكذب للإصلاح بين المتخاصمين وأيضًا الكذب على الأعداء في الحروب والغزوات والكذب من أجل إرضاء الزوج والزوجة، غير ذلك أمرنا الله سبحانه وتعالي بتحري الصدق وقول الحقيقة حتى لا يصبح المسلم من المنافقين.

الصدق من المبادئ التي تساعد الإنسان في إختيار الطريق الصحيح الذي يسير عليه في كافة أموره الحياتية والتي تساعده في إتخاذ القرارات الصحيحة ولذلك من الضروري أن يتمتع الإنسان بالصدق بشكل دائم ويبتعد عن الكذب وقول الإفتراء أو تحريف الحقائق مهما كان السبب.

 


كن إيجابى وشارك هذه المعلومة