وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 05 مارس 2018 - 10:15 Monday , 21 May 2018 - 12:48 وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض‎ Benefits-ginger.com‎
وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض‎

وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض ، هذا المقال يحتوي على العديد من المعلومات والطرق التي باتباعها يستطيع الإنسان الحفاظ على سلامة الجهاز التنفسي من الأمراض، والوقاية من بعض الأمراض التي تصيب الرئتين، عن طريق تناول الأطعمة الصحية. وذلك من خلال مركز الفوائد العامة.

وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض

تقل قدرة الإنسان على استنشاق كميات كبيرة من الهواء تملأ سعة الرئة بنسبة 40% عند بلوغه سن ال 70. ولكن لا يحدث ذلك عند القيام بالتمارين الرياضية بانتظام ومعرفة كيفية التنفس بشكل صحيح. ومع مرور الوقت، يصبح من الصعب امتلاء الرئة بأكملها بالهواء أثناء القيام بعملية الشهيق أو أن يتم تفريغها أثناء القيام بعملية الزفير مما يترك بعض الهواء الملوث في الرئتين.

هذا يجعلنا بصدد مؤشر حيوي آخر من مؤشرات الشيخوخة ألا وهو سعة التنفس. إن سعة التنفس هي القدرة على الاستمرار في القيام بالتمارين الرياضية مع مرور الوقت، كما يعد هذا مؤشراً من أهم مقاييس مستوى اللياقة البدنية ويؤثر بشكل كبير على تقدم الإنسان في السن بشكل صحي. وكلما زادت سعة التنفس لدى الفرد، كانت رئتاه في حالة صحية جيدة وزادت معدلات الطاقة في جسمه وحافظ على شبابه لفترات أطول.

مع تقدم السن بالمعدل الطبيعي، تقل سعة التنفس حيث تقوم الرئتان باستنشاق كميات أقل من الأوكسجين ويقل خفقان القلب أثناء القيام بأي مجهود. لذلك، كلما تمت عمليتا امتلاء وتفريغ الرئة بشكل مثالي، يحدث تبادل كميات أكبر من الأوكسجين مما يمد كل خلايا الجسم بالمزيد من الطاقة.

عندما يتمتع الفرد برئة صحية، فإنه أيضاً يتمتع بسلامة القلب والدورة الدموية وبعضلات قوية وبنسبة قليلة من الدهون في جسمه.

للأسف، قد يسبب التعرض للتلوث وللمبيدات الحشرية وللهواء المحمل بالمواد الكيماوية والسجائر والغبار وما إلى ذلك على المدى الطويل احتقان الرتين. وكلما زاد الاحتقان، تقل نسبة الأوكسجين التي يمتصها الدم ويتعرض الإنسان للإرهاق بسهولة أكبر ومشكلات في الذاكرة وضعف الجلد وما إلى ذلك. وحتى إذا ما تسبب القيام بالتمارين الخفيفة في عدم القدرة على التنفس، فإنه لا بد من اتخاذ بعض الإجراءات العاجلة لتحسين وظيفة الرئتين.

يعد تجنب التدخين من أهم الطرق لتقليل تأثير الشيخوخة على الرئتين. كما يؤدي القيام بالتمارين بشكل منتظم إلى تحسين سعة التنفس و وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض.

قد يتسبب التعرض للضغوط العصبية وعدم الحركة طوال اليوم في التنفس بشكل سطحي وفقد الرئة مرونتها، مما يجعل الفرد أكثر عرضة للإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب الشعب الهوائية.

الأطعمة الواجب الامتناع عن تناولها:

  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون والزيوت المهدرجة. حيث ترتبط هذه الأنواع من الدهون بمرض الربو.
  • قد يثير القمح واللبن البقري السعال. ولكي تكتشف ما إذا كانت تلك الأطعمة تمثل مشكلة أم لا، تجنب تناولها لمدة أسبوع ولاحظ مدى تحسن قدرتك على التنفس. جرب تناول بسكويت الشيلم والأمارانث وخبز الحنطة كبديل لتلك الأطعمة. استمر في تناول منتجات الألبان ولاحظ ما إذا أصبح هناك صعوبة في التنفس أم لا.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تعمل على تكوين المخاط مثل منتجات الألبان كاملة الدسم والأطعمة المعالجة والحلويات والكرواسون والشيكولاتة والجبن والمعجنات المصنوعة من الدقيق الأبيض.
  • يمثل الإفراط في تناول السكر عبئاً إضافياً على جهاز المناعة. إذا كنت تعاني من قصور في وظيفة الرئة وقمت بتناول كميات كبيرة من الأطعمة المكونة للمخاط، لا تندهش إذن عند إصابتك بنزلات البرد أو ما هو أخطر من ذلك.
  • يجد بعض الناس أن تناول لبن الصويا يؤدي إلى تكوين كميات كبيرة من المخاط.

الأطعمة الصحية التي تساعد في وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض:

  • حاول قدر المستطاع الإكثار من تناول الخضراوات والفاكهة الطازجة والتأكد من كونها عضوية. وعلى سبيل المثال، بالرغم من أن الفاكهة مثل التفاح تعد مفيدة للرئتين، فإنها قد تحتوي على 6 أنواع من المبيدات الحشرية.
  • تناول الطماطم كاملة النضج الغنية بالليكوبين كاروتين الذي يساعد في تدعيم الرئتين و وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض .يمكن طهي الطماطم باستخدام القليل من الزيت حتى يخرج الليكوبين منها.
  • أكثر من تناول البروكلي والقرنبيط والكرنب العادي وكرنب بروكسل واللفت حيث إنها غنية بالبيتا كاروتين وهي تحمي الأغشية المخاطية وخاصةً تلك الموجودة في الرئة.
  • تساعد الفلافونات الحيوية، الكيورسيتين، الموجودة في التفاح والكمثرى والكريز والعنب والبصل والكرنب الملفوف والشاي الأخضر في حماية الرئتين من الإثار الضارة الناتجة عن التلوث ودخان السجائر.
  • أكثر من تناول الأسماك الغنية بالدهون والقرع العسلي والبطاطا؛ حيث إنها من الأطعمة الغنية بفيتامين A والتي تدعم جهاز المناعة. قم بإعداد أنواع مختلفة من الشورية الطازجة فهي طريقة صحية لتناول كميات كبيرة من العناصر الغذائية كما أنها تعمل على وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض.
  • قد يساعد الليمونين في حماية الرئة وهو يوجد في القشرة الخارجية والقشرة البيضاء الصالحة للأكل الموجودة في الموالح مثل البرتقال والجريب فروت واليوسفي وأنواع الليمون المختلفة، كما أنه يعمل على وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض.
  • يعد فيتامين B1 (الثيامين) ضرورياً للحفاظ على سلامة الرئتين؛ لذلك تناول الأطعمة التي تحتوي عليه مثل البسلة والأرز الكامل والمكسرات التي لها لون أخضر فستقي.
  • يعد كل من الأرز البني والأفوكادو والسبانخ وسمك البكلاه والشوفان والبطاطس المشوية والبقوليات بمختلف أنواعها والبروكلي والزبادي والموز والمكسرات غير المعالجة من الأطعمة الغنية بالماغنسيوم وهو من العناصر الحيوية للحفاظ على سلامة الرئتين و وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض.
  • أكثر من تناول الثوم والبصل حيث إنهما يساعدان في مقاومة العدوى وتطهير الرئتين.

نصائح مفيدة في وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض:

  • تحتوي أنواع كثيرة من سوائل التنظيف المنزلية المصنعة آلياً والعطور والدهانات والمنتجات التي تستخدم في الزراعة على مواد كيماوية والتي لا ترغب بالتأكيد في استنشاقها داخل الرئتين. استخدم منتجات صحية لا تضر بالبيئة مثل Ecover.
  • حاول أن تتمرن بعمق، يمكن زيادة كفاءة الرئة آلاف المرات عن طريق زيادة استنشاق الهواء بحوالي 5% فقط في كل نفس. الغناء في المنزل حيث يساعد الغناء بالفعل في زيادة سعة الرئة ولكن يجب الحرص على عدم إزعاج أحد.
  • يعد استنشاق البخار طريقة جيدة لتوسيع الرئتين و وقاية الجهاز التنفسي من الأمراض . يمكن استخدام الساونا في إحدى النوادي الرياضية أو إذا شعرت باحتقان يمكن وضع كمية من الماء المغلي في وعاء وأضف القليل من قطرات زيت Olbas أو زيت الأوكالبتوس ثم ضع رأسك فوق الوعاء وغطيها بمنشفة جافة واستنشق البخار لمدة 5 دقائق مرتين يومياً.
  • في حالة الإصابة بعدوى في الرئتين وتناولت مضادات حيوية، تأكد من تناول بعض المكملات الغذائية لبكتريا الأسيدوفيلوس والبفيدوس النافعة حيث تقوم المضادات الحيوية بالقضاء على تلك البكتريا النافعة.
  • تذكر أنه عند تناول المزيد من مضادات الأكسدة على مدار العام الواحد، فإن ذلك يزيد من مناعة الجسم مما يساعد في تجنب الإصابة بكثير من الأمراض.