6 وسائل بسيطة وفعالة لتخفيف الضغط النفسي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 05 مارس 2018 - 13:44 Sunday , 19 August 2018 - 19:19 6 وسائل بسيطة وفعالة لتخفيف الضغط النفسي‎ Benefits-ginger.com‎
6 وسائل بسيطة وفعالة لتخفيف الضغط النفسي‎

وسائل بسيطة وفعالة لتخفيف الضغط النفسي، يعد الضغط النفسي سبب من أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ولذلك عليك التخلص من الضغط النفسي وتقليل المواقف التي تؤدي إليه حتى لا تصابين بارتفاع في ضغط الدم. اقرئي هذا المقال من مركز الفوائد العامة لتتعرفي على أفضل الطرق لتخفيف الضغط النفسي بصورة طبيعية.

6 وسائل بسيطة وفعالة لتخفيف الضغط النفسي

1 ـ الضحك: هل ضحكتِ من قلبك قط؟ هل تذكرين الشعور الزائد بالاسترخاء الذي شعرت به بعد ذلك؟ إن الضحك وسيلة فعالة لتخفيف الضغط النفسي.

وربما يفسر هذا بصورة كبيرة سبب تخصيص الجزء الأكبر من الأعمال التليفزيونية لعرض مسلسلات الست كوم ـ حيث تساعدنا في التخلص من التوتر والضغط النفسي.

وتشمل الوسائل الأخرى للضحك المستمر الكتب والأفلام الهزلية والنظر إلى الجانب الساخر للأشياء، حتى في غمرة المأساة. لقد أكد البحث الطبي أن للضحك قوة علاجية، حيث يشتمل على العديد من التقارير حول الأشخاص الذين يداوون أنفسهم فعلياً بالضحك الشديد كوسيلة للعلاج.

2 ـ الخروج للتنزه ليلاً:

كشفت دراسة سويدية أن الأشخاص الذين كانوا يحضرون باستمرار الأنشطة الثقافية ـ الأفلام والحفلات الموسيقية والمسرحيات والأحداث الفنية وحتى الأحداث الرياضية ـ قل احتمال تعرضهم للموت بمقدار النصف عن غيرهم من أفراد المجموعة الضابطة الذين لم يقوموا بذلك.

كما يتوقع الباحث الرئيسي في هذه الدراسة التي تضمنت 12000 شخص أن تأثير مثل هذه الأنشطة على طول العمر أقوى من تأثير الدخل والنشاط البدني وحتى التدخين، وذلك عن طريق إثارة مشاعر الإيجابية والشفاء القوية ـ مثل الضحك ـ التي تقوي قدرة جهاز المناعة على مقاومة الضغط النفسي.

3 ـ المؤازرة:

إن مجرد التواجد مع الآخرين يعزز مقاومتك للضغط النفسي. تكشف دراسات كثيرة أن الأشخاص الذين تربطهم علاقات وطيدة بالعائلة والأصدقاء وغيرهم من أفراد المجتمع يحظون بعمر أطول بشكل ملحوظ.

هذا، حيث تعمل العلاقات المشحونة بالكراهية والتوتر مع الآخرين على خلق جو من الضغط النفسي. لذا، عليك أن تقضي بعض الوقت مع أصدقائك، حتى لو كان عبر الهاتف فقط.

4 ـ اتخاذ موقف إيجابي واستباقي في الحياة:

إذا كنتِ عرضة للسلبية، فإن قدراً من الوعي والنظر إلى الجانب المشرق من الحياة من شانه أن يساعدك في التغلب عليها. وهذا بدوره سيؤدي إلى زيادة مقاومتك للضغط النفسي وتأثيرك كفرد في المجتمع واستمتاعك بالحياة. كما يمكنك، إذا لزم الأمر، الحصول على المساعدة من قبل المتخصصين للتغلب على السلبية المفرطة أو الاستسلام للأمر الواقع.

5 ـ ممارسة التمرينات الرياضية بصفة منتظمة:

وليس معنى هذا التجول في أحد المراكز التجارية أو التمشية إلى سيارتك أو السوبر ماركت. وإنما معنى هذا أن تقومي بأداء بعض تمرينات الأيروبيك خمس مرات في الأسبوع.

إذا تذرعتِ، بعدم توافر الوقت لديك، فكيف إذاً ستجدين وقتاً للشفاء من أمراض القلب؟ هل لديك وقت في الجلوس في عيادات الأطباء لانتظار الكشف وإجراء الفحوصات والحصول على وصفات الأدوية؟

6 ـ البدء في ممارسة الرياضة بالتدريج:

ابدئي اليوم بممارسة 10 دقائق وغذاً، مارسي أسلوب التأمل أو استمعي إلى شريط كاسيت محتوٍ على إرشادات أسلوب التأمل أو الاسترخاء. وذلك لمدة 10 دقائق.

قومي كل يوم بالتأمل لمدة 10 دقائق. في نهاية الأسبوع أو بعد أسبوعين، قومي بزيادة هذه المدة إلى 15 دقيقة. عندما تصل المدة إلى 20 دقيقة في اليوم، اجعلي 10 دقائق لأداء التمرينات الرياضية والـ 10 دقائق الأخرى لممارسة التأمل.

في النهاية، قومي بزيادة مدة التمرينات الرياضية إلى 20 ـ 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع. وتعد التمشية مع الأصدقاء ذات تأثير جيد، وكذلك أيضاً القيام بالأعمال المنزلية ورعاية الحديقة. كوني نشيطة وخففي عن قلبك الضغوط من حين لآخر. اشرحي صدرك أكثر بالتأمل وتمرينات الاسترخاء والصلاة. فسيحسن ذلك صحتك ويغير حياتك.

أثر التأمل في تخفيف الضغط النفسي:

ربما يكون التأمل هو أهم أساليب تخفيف الضغط النفسي. في عام 1978 اكتشفت “كيث والاس” ـ الباحث والأستاذ في علم وظائف الأعضاء بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس ـ أن مجموعة من ممارسي التأمل قلت إصابتهم بأمراض القلب بنسبة 80% (كما قلت إصابتهم بالسرطان بنسبة تزيد عن 5%) عن غيرهم من أفراد المجموعة الضابطة.

إن أيسر طريقة للتأمل تتمثل في أن تجدي مكاناً هادئاً تشعرين فيه بالراحة وتغمضي عينيك وتركزي انتباهك على تنفسك. رددي كلمة واحدة ببطء وعلى نحو مستمر. وكلما تأتي أي أفكار إلى ذهنك تخلصي منها.

قومي بهذا لمدة 15 دقيقة أو أكثر. وليكن هدفك أن تستمري في القيام بذلك بدنياً وذهنياً إلى أن تشعري بالاسترخاء التام والطمأنينة. بعد التوقف عن ذلك، حاولي أن تحافظي على الشعور بالاسترخاء.

ضرورة التحكم في الضغط النفسي بصفة يومية:

إن الضغط النفسي ليس السبب الرئيسي وراء ارتفاع ضغط الدم، ولكن كما هو معروف بالنسبة لأي شخص يتمتع بضغط دم طبيعي، فإن ضغط الدم يمكن أن يرتفع في المواقف التي يتم التعرض فيها لضغط نفسي.

وبالطبع، فإن الضغط النفسي المزمن هو الأكثر ضرراً، لأنه ليس حالة مرضية مؤقتة. للوقاية من أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم المرتبطين الضغط النفسي، تحتاجين إلى أن تخصصي وقتاً كل يوم لاستخدام إحدى وسائل تخفيف الضغط النفسي، مثل التنفس بعمق (من الحجاب الحاجز) أو التأمل أو ما شابه. المهم هو أداء أحد الأنشطة الفعالة لتخفيف الضغط النفسي كل يوم.

في الستينات والسبعينيات من القرن العشرين، توقع الباحثون تزايد معدلات الإصابة بأمراض القلب بين النساء عند صعود سلم التدرج الوظيفي. ولكن لم يحدث ذلك. والسبب يرجع إلى أن زيادة الرضا الذاتي وارتفاع مستويات تقدير الذات المصاحب للنجاح الباهر يعملان على تخفيف الضغط النفسي.

يحدد نوع الضغط النفسي الذي يتم التعرض له ما إذا كان سيؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والإصابة بأمراض القلب أم لا.

لقد تبين أن زيادة مشاعر الإحباط والعجز هي سبب ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب. منذ سنوات قليلة، نشرت إحدى المجلات نتائج دراسة أجريت بجامعة “ديوك” استغرقت خمس سنوات والتي استنتجت أن الضغط الذهني أكثر خطورة على صحة القلب من الضغط البدني.

إذا وجدتِ نفسك تشعرين بالإحباط أو القلق أو التوتر أو الانفعال أو الضجر أو القهر أو العجز على نحو متكرر، فقد تتسبب مشاعر الضغط النفسي هذه في زيادة خطر إصابتك بأمراض القلب. مع ذلك، يمكنك تقليل خطر إصابتك بأمراض القلب باستخدام أساليب تخفيف الضغط النفسي المذكوره أعلاه.

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة