أسباب وعلاج رعشة الجسم المفاجئة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 يناير 2019 - 13:54 Friday , 18 January 2019 - 09:11 أسباب وعلاج رعشة الجسم المفاجئة‎ Benefits-ginger.com‎
أسباب وعلاج رعشة الجسم المفاجئة‎

أسباب وعلاج رعشة الجسم المفاجئة، الرعشة من الأعراض الصحية التي تصيب بعض الأشخاص دون معرفة سبب واضح لها، ولكن يجب العلم أنه على الرغم من إزعاج الرعشة للكثير من الأشخاص ولكنه ليست خطيرة على الصحة، يوضح مركز الفوائد العامة أسباب الرعشة المفاجئة في الجسم والوقاية منها.

رعشة الجسم

تحدث في العديد من الأحيان لدى البالغين وكبار السن رعشة مفاجئة في الجسم، لا يكون لها سبب واضح، وهذه الرعشة عبارة عن مجموعة من التقلصات أو الاضطرابات في جسم الإنسان لا يكون الشخص هو المسيطر على العضلات، تنشأ الرعشة المفاجئة من خلال تحفيز أو خلل وتلف في العصب الذي يكون مسيطر على العضل المرتعش، وهذه العضلات تكون مكونة من ألياف التي تسيطر عليها الأعصاب، يجب العلم أن معظم الرعشة التي تحدث للإنسان لا تؤدي إلى القلق أو الخوف منها، ولكن هناك نوع يحتاج إلى استشارة الطبيب لأنه تدل على حالة مرضية قد تكون خطيرة.

الرعشة المفاجئة في الجسم ليست من الحالات الطبية الطارئة، ولكنها تحتاج إلى استشارة الطبيب عند توافر عدد من الشروط فيها:

  1. لا تزول الرعشة المفاجئة من تلقاء نفسها بعد وقت قصير.
  2. تظهر العضلة المصابة بالرعشة كأنها تصغر عن الحجم الطبيعي.
  3. يحدث وخز أو الشعور بالتخدير في المنطقة المصابة بالرعشة.

الأسباب الشائعة في رعشة الجسم

  • الضغط النفسي من الشعور بالقلق والتوتر، وتسمى الرعشة هنا باسم العرات العصبية “nervous tics”، تصيب هذه الرعشة أي عضلة في الجسم.
  • تهيج واحمرار في بعض المناطق منها سطح العين أو جفن العين، مما يؤدي إلى رعشة تظهر في المنطقة المحيطة حول العين المصابة.
  • رعشة الساقين والتي تظهر نتيجة الحصول على منتجات النيكوتين، منها السجائر ومنتجات التبغ المختلفة.
  • الرعشة نتيجة تناول بعض الأنواع من الأدوية وتكون من الأعراض الجانبية، مثل تناول حبوب الاستروجين، أدوية الستيرويدات القشرية، وتظهر الرعشة في الذراعين أو اليدين أو الساقين، وهذه الحالة تتطلب استشارة الطبيب حتى يغير الدواء أو تغيير الجرعة.
  • حاجة الجسم إلى بعض العناصر الغذائية منها الكالسيوم، فيتامين D وفيتامين B، حيث أن الحاجة إلى هذه العناصر يؤدي إلى اختلال وتقلصات عضلية، تظهر في اليدين والجفن، وأيضاً يجب استشارة الطبيب هنا.
  • يؤدي تناول الكثير من المنبهات والكافيين مثل البن والشاي إلى الإصابة بالرعشة.
  • الإصابة بالجفاف، خاصة الذي يحدث في العضلات الكبيرة في الجسم.
  • زيادة ممارسة أنواع من النشاط الجسدي، يسبب الرعشة في الساقين، الذراعين أو الظهر، ويعود السبب في هذه الحالة إلى زيادة نسبة حمض اللاكتيك في هذه العضلات المستخدمة في النشاط الجسدي.

الأسباب الأقل شيوعاً

تعد أسباب الرعشة الأقل شيوعاً هي الحالات الخطيرة التي تتطلب استشارة الطبيب على الفور والتي تكون متعلقة بالجهاز العصبي، وهو الجهاز العصبي المركزي الذي يشمل الحبل الشوكي والدماغ، جميع هذه الأسباب تؤدي إلى إتلاف وخلل في الأعصاب التي تسيطر على العضلات مما يؤدي إلى الإصابة بالرعشة، تشمل هذه الأسباب بعض الحالات النادرة منها:

  • اضطرابات في المناعة الذاتية للإنسان، مثل الإصابة بمتلازمة أيزاك، التي تسبب رعشات متكررة بسبب التأثير على الأعصاب التي تنبه الألياف العضلية ويبدأ ظهورها في الساقين والذراعين.
  • مرض التصلب الجانبي الضموري “مرض لو جيهريج”، الذي يؤدي إلى قتل الخلايا العصبية، أثبتت الأبحاث أن هذا المرض يصيب أي عضلة في الجسم ولكنه في الغالب يبدأ بالذراعين والساقين.
  • مرض الحثل العضلي، يسبب تلف العضلات وضعفها الشديد، ويجب العلم أنه ليس مرض واحد ولكن مجموعة مجتمعة من الأمراض، تسبب رعشة مفاجئة في الورك والكتف والوجه والعنق.
  • الإصابة بالضمور العضلي النخاعي المنشأ، المرض الذي يتلف الخلايا العصبية الحركية التي ترتبط بالنخاع الشوكي، وتظهر رعشة هذا المرض في اللسان، كما أنه يؤثر بطريقة سلبية على حركة العضلات في الجسم.

علاج رعشة الجسم المفاجئة

في الحالات الطبيعية للرعشة تختفي الرعشة من تلقاء نفسها خلال عدد من الأيام دون تناول علاج، ولكن في حالة الرعشة الناتجة عن حالة طبية خطيرة يجب استشارة الطبيب وتناول العلاج المناسب للتخلص منها، ومن أجل التعرف على العلاج المناسب للرعشة يجب الخضوع إلى تشخيص مناسب لمعرفة سبب الرعشة، وذلك من خلال:

  • عمل بعض الصور المقطعية.
  • الخضوع إلى تحاليل الدم.
  • القيام بصورة الرنين المغناطيسي.
  • الخضوع إلى تخطيط كهربية العضل.

كما يجب على الطبيب المعالج عمل فحص سريري للشخص المصاب، وذلك من خلال طرح مجموعة من الأسئلة التي تساعد على الحصول على تشخيص مناسب، من هذه الأسئلة:

  1. الوقت الذي بدأت فيه الرعشة بالظهور.
  2. مدى تكرار الرعشة؟.
  3. الفترة التي تستمر بها الرعشة.
  4. الأعراض الجانبية الأخرى التي تأتي مع الرعشة.

طرق الوقاية من رعشة الجسم

تعدد طرق الوقاية التي يمكن اعتمادها من أجل التخلص من الرعشة المفاجئة، ولكن يجب العلم أنها لا تقي تماماً في جميع الحالات، من هذه الأساليب:

  • الامتناع عن التدخين، حيث أن التدخين يحفز الجهاز العصبي المركزي مما يتسبب في الرعشة المفاجئة.
  • تناول بعض التعديلات الدوائية بعد استشارة الطبيب، بمعنى التوقف عن تناول الدواء المسبب للرعشة أو تغيير الجرعة تحت إشراف الطبيب.
  • أخذ قسط كافي من النوم، مما يساعد على استرخاء الأعصاب ويحصل الجسم على وقت كافي للراحة والشفاء.
  • الابتعاد عن الضغوط النفسية المختلفة، حيث يمكن اللجوء إلى معالج نفسي، ممارسة التمارين الرياضية على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع، ويفضل ممارسة التأمل أو تمارين التاي تشي التي تساعد على تخفيف التوتر والقلق النفسي والشعور بالاسترخاء.
  • تقليل تناول المشروبات والأطعمة التي تحتوي على الكافيين، التي تسبب الرعشة المفاجئة.
  • الانتظام على نظام غذائي صحي ومتوازن، من خلال مجموعة من النصائح الغذائية أهمها:
  1. تناول حصص يومية من الخضراوات والفواكه.
  2. تناول كميات مناسبة من البروتينات، والتقليل قدر الإمكان من تناول الدهون.
  3. الاعتماد على الحبوب الكاملة يومياً في الإفطار، حيث تمد الجسم بالطاقة بسبب كمية الكربوهيدرات.