اسباب الاستفراغ عند الكبار وطرق العلاج‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 09 أغسطس 2018 - 15:38 Sunday , 19 August 2018 - 11:55 اسباب الاستفراغ عند الكبار وطرق العلاج‎ Benefits-ginger.com‎
اسباب الاستفراغ عند الكبار وطرق العلاج‎

اسباب الاستفراغ عند الكبار وطرق العلاج، يصاب العديد من الأشخاص بأعراض اضطرابات القناة الهضمية وأهمها القيء والاستفراغ، ويعرض مركز الفوائد العامة هذا المقال يتحدث عن اسباب الاستفراغ عند الكبار وطرق العلاج.

الاستفراغ

الاستفراغ أو القيء هو حالة جسدية تحدث لدى العديد من الأفراد وفيها يتم خروج كميات من الطعام الذي تم تناوله من المعدة بسرعة وقوة دون القدرة على السيطرة عليه، كما أن هذه الأعراض قد تكون إرادية ويمكن السيطرة عليها، وفي الغالب ترتبط عملية الاستفراغ بالجهاز الهضمي، وقد يحدث بسبب أسباب أخرى، مثل التعرض إلى مشاكل في الجهاز الهضمي، إصابة الأمعاء بالانسداد، التهيج الشديد في جدار المعدة، التهابات البنكرياس، قرحة المعدة والحموضة في الأمعاء.

أكدت بعض الأبحاث أن من أكثر الحالات الشائعة التي ينتج منها الاستفراغ هو حالات التسمم الغذائي، والتلبك المعوي، كما تحدث هذه العملية أيضاً بسبب تناول بعض الأطعمة الملوثة والسامة، والشعور الذي يسبق القئ هو الغثيان الذي يصاحبه ارتفاع في درجة حرارة الجسم، التعرض الزائد، زيادة إفرازات اللعاب، وهناك بعض الأعراض الطبيعية التي يحدث فيها القئ ومنها أعراض الحمل.

أسباب الاستفراغ عند الكبار

  • العديد من مشاكل الجهاز الهضمي مثل التهيج في جدار المعدة والأمعاء، التهاب البنكرياس، أو المرارة، أو الأمعاء، التعرض إلى خلل في وظائف الكبد، الإصابة بقرحة المعدة والأمعاء، الشلل الذي حدث في الأمعاء بسبب الانسداد.
  • كثرة تناول المشروبات الكحولية أو إدمان المخدرات.
  • إصابة الجسم ببعض الأمراض مثل التهاب السحايا، التعرض إلى نزيف في الدماغ، حالات التسمم الغذائي، فرط وخلل وظائف الغدة الدرقية.
  • ضعف عضلة القلب، الإصابة بمرض أديسون.
  • المرأة في فترة الحمل يحدث ارتخاء في صمام المعدة، مما ينتج عنه خروج الطعام بسرعة وقوة ،حالات الاستفراغ التي يجب أن تعالج لتجنب الإصابة بقرحة المعدة.
  • الحالة النفسية السيئة التي يمر بها الفرد مثل كثرة الشعور بالقلق والخوف والتوتر.
  • تناول بعض الأدوية المعينة مثل الأدوية الكيماوية لمرضى السرطان، أدوية علاج القلب، تنظيم هرمونات الجسم، المضادات الحيوية، وأيضاً مضادات الربو وعدد من المواد المخدرة جميعها تسبب الإصابة بالاستفراغ.
  • إصابة الجهاز العصبي في الجسم مثل الشعور بالصداع النصفي لفترات طويلة، كذلك اضطرابات الشهية الذي ينتج عن فقد الشهية لتناول الطعام.

مضاعفات الإصابة بالاستفراغ

  • التعرض إلى الجفاف من أكثر مضاعفات القيء والاستفراغ خطراً على الإنسان، وسرعة تطور الجفاف ترتبط بحجم الإنسان والإصابة بالإسهال أو عدمه مع الوتيرة الخاصة في حالات التقيؤ، لذلك فإن الأطفال المصابين بالإسهال ويتقيؤون باستمرار هم أكثر الناس تعرضاً للجفاف ومن علامات التعرض للجفاف:
  1. الشعور بالعطش الشديد باستمرار.
  2. شدة الجفاف في العين والفم.
  3. افتقاد جلد الإنسان إلى الليونة والتي يمكن معرفتها من خلال إمساك باطن اليد باستعمال الأصابع، وعند ترك الجلد يجب أن يعود الجلد إلى مكانه الطبيعي بشكل فوري، ولكن في حالة عدم عودة الجلد إلى الوضع الطبيعي يعني إصابة الفرد بالجفاف.

تشخيص أعراض الاستفراغ

ظهور الأعراض تدل على المرض، ولكن يجب إخضاع الشخص المصاب إلى فحص جسدي شامل، أيضاً عمل تحليلات الدم الشاملة التي تفيد في تقييم ومعرفة كمية السوائل التي يفقدها الجسم والذي ينتج عنه التشخيص الدقيق لأعراض المرض، عمل أشعة مقطعية على البطن والجهاز الهضمي، مع الفحوصات اللازمة للتأكد من حركة المعدة والأمعاء.

كما يجب العلم بعض الحالات الخاصة مثل كثرة الغثيان مع عدم الاستفراغ يكون بسبب تناول أنواع معينة من الأدوية، أو إصابة الجسم بقرحة المعدة.

يجب الحذر من آلام البطن الشديدة التي يتعرض لها بعض الحالات بعض الاستفراغ، من الطبيعي حدوث بعض الاضطرابات التي تسبب عدم الشعور بالراحة ولكن الآلام الحادة من الأعراض الغير طبيعية التي يجب فيها استشارة الطبيب.

طرق علاج الاستفراغ

  • إصابة الأطفال بالاستفراغ، يجب التوقف عن إعطاء الطفل الحليب، حيث أن الحليب يحتوي على سكر اللاكتوز الذي ينتج عن تناوله التهيج في المعدة، كما يسبب صعوبة في الهضم في المعدة مما يزيد من التعرض إلى عملية الاستفراغ.
  • التقليل من تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، وذلك لتجنب إرهاق المعدة حيث أن الدهون تحتاج إلى جهد ووقت مضاعف في المعدة من أجل الهضم، مثل الوجبات الجاهزة والأطعمة التي تحتوي على كميات من التوابل وكثيرة السكر.
  • كثرة شرب السوائل مع شرب كميات كبيرة من الماء خاصة بعد عملية الاستفراغ، في حالة الأطفال يجب عرض شرب كمية ولو قليلة من الماء على الطفل وفي حالة الرفض، الانتظار قليلاً ثم الطلب منه مرة أخرى، في حالة البالغين تناول العصائر الطبيعية والماء بشكل تدريجي، المحافظة على رطوبة الجسم بعد التعرض إلى الاستفراغ من أهم طرق الابتعاد عن الجفاف.
  • الاعتماد على تناول الأطعمة الخفيفة المغذية للجسم، الكبار يمكن تناول الأرز الأبيض، أنواع الشوربات المختلفة التي تحتوي على مكونات الخضار، والدجاج المشوي، بالنسبة للأطفال الصغار يمكن الاعتماد على البطاطا المسلوقة، الجزر المسلوق والمهروس، وأيضاً الأرز المطحون في الغذاء.
  • الاعتماد على بعض أنواع الأدوية التي تعالج الاستفراغ، عند استمرار الاستفراغ أكثر من ثلاث أيام متتالية مع تناول الأدوية يجب استشارة الطبيب لتحديد السبب الأساسي والعلاج المناسب قبل التعرض إلى الجفاف.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الساخنة التي تسبب التهيج واضطرابات المعدة، والإكثار من تناول الأطعمة الباردة، كما يمكن استخدام جذور الزنجبيل في الطعام واليانسون.
  • الاعتماد على العديد من المشروبات التي تساهم في التخلص من أعراض الاستفراغ مثل مزيج الخل مع الماء، ماء الأرز الذي ينتج من طبخ الأرز، مغلي القرفة.

أنواع العلاج بالأعشاب

  • أوراق النعناع

عمل منقوع أوراق النعناع من خلال وضع بعض أوراق النعناع المجففة في كوب من الماء المغلي لمدة لا تقل عن 60 دقيقة، يصفى المنقوع ثم يتناوله الشخص المصاب، كما يمكن تناول أوراق النعناع طازجة خضراء لتخفيف أعراض الاستفراغ.

  • الزنجبيل

أثبتت العديد من الدراسات أهمية الاعتماد على الزنجبيل منذ عهد الثقافات الآسيوية في الشفاء من الاستفراغ، كما يستخدمه العديد في التخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي. وذلك عن طريق وضع قطعة من جذر الزنجبيل في الفم والمضغ لتخفيف الأعراض، في حالة عدم القدرة على تقبل طعم الزنجبيل يمكن تناول ملعقة من العسل بعده.

  • القرفة

وضع قطعة من عود القرفة في كوب من الماء المغلي، ترك المنقوع حوالي ربع ساعة ثم إزالة عود القرفة من الماء، يمكن وضع العسل على القرفة للتحلية وتناول هذا المغلي ثلاث مرات في اليوم وعلاج الاستفراغ.

  • خل التفاح

يستخدم الخل في التخفيف من أعراض القيء، عن طريق استخدام ملعقة صغيرة من خل التفاح مع نصف فنجان من الماء، واستخدام هذه الخلطة في المضمضة وغسل الفم بها.

كن إيجابى وشارك هذه المعلومة