مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 10 مارس 2018 - 15:56 Friday , 14 December 2018 - 17:04 مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات‎ Benefits-ginger.com‎
مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات‎

مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات ، يولد الطفل ولا يطال بحقوقة فهو عاجز عن ذلك ولكنه يشكل المستقبل وفق ما نمنحه إياه من رعاية واهتمام.

 

هناك خطوط عريضة لما يجب أن يتمتع به الطفل منذ ميلاده في أي بقاع العالم .. منها : عدم التمييز في تقديم الخدمات نتيجة اللون أو الجنس أو النوع أو اللغة أو الاعاقة. أو أي من الأسباب الاجتماعية أو السياسية . ومنها أن تكفل لكل الأطفال فرص متكافئة ز فالطفلة الأنثير يجب أن تنال الرعاية نفسها التي ينالها الذكر وكذلك الأطفال ذوو الاحتياجات الخاصة يجب ألا يحرموا فرصة الحياة الكريمة.

ويجب أن نأخذ مصلحة الطفل واهتماماته في الإعتبار قبل أن يتخذ بشأنه قرار أو تشريع من قبل الجهات المعنية وكذلك من واجبنا الاهتمام بصحته البدنية والنفسية. كل هذا من شأنه أ يكفل للطفل فرصة طبيعية للحياة والنمو.

وتعد السنوات الأولي مرحلة حرجة من حياة الطفل، ففيها يتضاعف معدل النمو ، كما أنها تعطي أساساً قوياً أو هشاً للمراحل العمرية التالية، ويعد فهمنا للصغير في هذه المرحلة، وكيفية ودرجة تفاعله مع البيئة المحيطة أول الطريق في رعاية الطفل بصورة سليمة. فمن المهم جداً بالنسبة للأم .. والأب . أن يعرفا كيف يبدأ صغيرهما رحلة تطوره من حيث اللغة .. والقدرات الذهنية .. والنمو العاطفي .. وتعلم المهارات الاجتماعية كما يلي :

أولاً : التطور المعرفي واللغوي في مرحلة مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات .

الطفل في الأشهر الستة الأولي ، تظهر علامات تدل علي تفاعله مع البيئة المحيطة ، فهو يبدو.. كأنه يستمع إلي التحدث .. وقد يبتسم له ويدير رأسه لتحديد مكان الصوت ، كما يستطيع أن يفرق بين النبرات الغاضبة والودودة ويستجيب لو ناداه أحد باسمه .. ويبدو..منزعجاً من الأصوات العالية والمفاجئة كما أنه يبدأ في اصدار أصوات مختلفة تعبر عن ما يشعر به من جوع أو ألم .

الطفل منذ الشهر السادس وحتي أن يبلغ العام الأول .. يبدو مستمتعاً بالموسيقي والغناء ويمكنه أن يتعرف علي بعض الكلمات مثل لا ونعم .

ويمكنه أن يثبت النظر علي الصور والأشياء المختلفة لفترة تصل إلي دقيقة . كما يبدأ في تقليد نغمات الكلمات المختلفة التي يستمع لها ، ويستخدم حركة جسده في التعبير.. مثل إيماءة الرأس ليقول لا.

تتميز االسنة الثانية من عمر الطفل بسرعة النمو الحركي والمعرفي، فيستخدم اللغة بصورة أفضل ويبدأ في معرفة أسماء بعض الأشياء ويعبر عن حاجته في كلمة أو كلمتين.

ومعظم الأطفال يتمكنون من نطق كلمة حين تصل أعمارهم إلي 11 شهر .. يمكنه استخدام حوالي 20 كلمة وفي نهاية السنة الثانية يمكنه تكوين جملة من كلمتين.. ويجب استشارة الطبيب إذا لم يسر نموه اللغوي علي هذه الصورة .

مرحلة ما قبل الدراسة غالباً ما تطلق علي الفترة العمرية من سنتين ونصف الي خمس أو ستة سنوات .تتميز مرحلة ما قبل المدرسة بنمو جسدي وعاطفي ملحوظ حيث يتسع استخدام الاطفال للغة وتكتسب الكلمات المفردة معاني محددة، كما يستخدمون الجمل العابرة ببراعة أكثر .. ويبدأ الأطفال في هذه المرحلة في اكتساب القدرة علي التفكير الرمزي ولكن تفكيرهم يكون متمركزاً حول ذواتهم .. فهم غير قادرين علي اظهار التعاطف ولا أن يفهموا العلاقة بين اسباب والمسببات ولكنهم مع ذلك يبدءون في التفريق بين الخيال والواقع.

ويتضح ذلك في العابهم في مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات كما يلي:

في المرحلة العمرية من سنتين ونصف لثلاثة سنوات يمارس الطفل ما يسمي باللعب المتوازي فيجلس بجانب طفل آخر.. ويمارس اللعب دون أن يكون هناك أي اندماج بينهما.

في السنة الثالثة .. يمكن ان يشترك طفلاً آخر أو مجموعة من الأطفال في ألعابه . واكن دون اندماج حقيقي بينهماز

في السنة الرابعة يندمج الطفل مع أقرانه في اللعب.. ويتعاون معهم ويبادلهم الأدوار.

ثانياً : التطور الاجتماعي والعاطفي في مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات :

في السنة الأولي: يبدأ الرضيع في الاسبوع الثالث في تقليد حركة وجه الأم أو الأب ، أما بالنسبة للابتسام ، فهناك نوعان من الإبتسامات الأول .. يحدث دون أية مؤثر خارجي في الشهرين الأولين .

والثاني يحدث في الاسبوع 16 .. وتكون استجابة لمؤثر خارجي.

وفي بداية العام الأول يتأثر مزاج الطفل بحالتهخ الداخلية مثل إحساسه بالجوع والألم .. وفي النصف الثاني من عامه الأول تبدأ العوامل الخارجدية في التأثير علي مزاج الطفل .

وتتطور عاطفة الطفل كما يلي:

عند الميلاد .. يبدأ التعبير عن احساسه بالدهشة والضغط العصبي والإشمئزاز:

من ست لمثن أسابيع يبدأ التعبير عن احساسه بالسعادة .

من ثلاث لأربع أشهر التعبير عن غضبه.

من ثمن ل تسع أشهر .. يبدأ التعبير عن حزنه، وتعد علاقة الأم بطفلها ضرورية في السنة الأولي من عمر الطفل وخاصة في نصفها الثاني.. حيث إن حرمانه من رعايتها قد يتسبب له في اكتئاب قد يمتد إلي مرحلة البلوغ.

في العام الثاني: يكون تعرف الطفل علي المحيطين واضحا.. في هذه السن يظهر الطفل حب استطلاع البيئة المحيطة .. ويسعد كلما تعلم سلوكاً جديداً.

كما يمكنه إظهار الحب في صورة الابتسام أو الاعتراض في صورة بكاء أو عض أو اهتزاز أو ركل.

في مرحلة ما قبل المدرسة: يبدأ الأطفال في هذه المرحلة التعبير عن المشاعر المعقدة مثل التعاسة و الغيرة والحسد ويمكنه أن يفهم في هذه المرحلة مشاعر الخجل والإهانة.

ما بين الثالثة والسادسة، يصبح الطفل علي دراية بالاختلاف ما بين الجنسين ويتضح هذا في ألعابه.. وفي نهاية مرحلة ما قبل المدرسة يتكون ضمير الطفل.

والآن وقد ازداد فهمنا للطفل في مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات يبقي أن نعرف كيف نتعامل معه وننمي قدراته في تلك السنوات الحرجة.

في الحقية أن النمو العقلي يكون سريعاً في مرحلة الطفولة المبكرة من 2-5 سنوات فمنذقدومه للحياة وحتي الخامسة يكون للأطفال استعداد كبير للتعلم والتطور الإجتماعي والعاطفي والوحي كما تؤثر هذه الفترة العمرية علي الطريقة التي يتشكل بها المخ.

فمنذ لحظة الميلاد يشرع المخ في تكوين العديد من الوصلات التي تربط ملايين الخلايا العصبية غير الموصولة.

وتعد التجارب اللمبكرة للطفل حافزاً لبناء هذه الوصلات فاللمس أو الكلام أو الألوان أو الروائح مؤثرات ضرورية لبناء المخ.

أما الأطفال المحرومون من تلك المؤثرات فقد أثبتت دراسات عديدة أن أمخاخهم تكون صغيرة قياساً بأقرانهم.

إن التنمية العقلية للطفولة المبكرة هي استثمار حقيقي لثرواتنا البشرية ويمكننا أن نبدأها فور ميلاد الطفل وذلك بأساليب بسيطة في متناول كل منا كما يلي:

علينا أن نغير نظرتنا فوراً نحو الصغير . فالطفل قادر علي التواصل مع الآخرين والأشياء من حوله منذ ميلاده وتعميق مثل هذا التواصل ضروري لنمو الطفل العقلي.

حفز حواس الطفل وخاصة حاسة اللمس فهناك دراسات عديدة تؤكد أن التدليك الجسدي يساعد الطفل علي النمو الفسيولوجي كما أنه يعطيه شعوراً بالأمان.

الرعاية المستمرة للطفل وإشعاره بالحب والإستقرار تمكن الطفل من مقاومة الضغوط فالمخ في السنوات المبكرة يعمل سعة أضعاف المخ في السنوات اللاحقة كلما تعلم شيئاً جديداً. وهذا في حد ذاته يعتبر ضغطاً عصبياً للطفلب يستحق منا المساندة. فطمأنته وقتذاك يقلل من إفرازه الكورتيزول الذي قد يؤثر إذا ارتفع لمدة طويلة علي مناطق المخ الخاصة بالذاكرة والعاطفة والتركيز.

كلما زاد احتكاك الطفل بالعالم الخارجي تزيد فرصته للتعلم وبالتالي تكوين الوصلات العصبية والنمو العقلي . فعلينا لذلك إقامة حوارات معه منذ الآن.

اللعب هام جداً. فكل شئ يمكن أن يتعلمه الطفل خلال اللعب. فاللعب يحتاج إلي نشاط حركي وتفكير وتفاعل مع الآخرين . وينمي لدي الطفل الرغبة في الاستكشاف.

الموسيقي.. هامة جداً لنمو الطفل العقلي فهي تحفز الذاكرة وتنمي لديه الخيال والثقة بالنفس وقد اثبتت الدراسات الحديثة أن الطفل يبدأ في التفاعل مع الموسيقي منذ لحظة ميلاده.

اقرأ لطفلك .. فمشاركة الطفل في قراءة كتاب تؤدي إلي تكوين المزيد من الوصلات العصبية في المخ، والطفل في هذه المرحلة يحتاج إلي النوم كي يتمكن من تثبيت المعلومات والتجارب التي مرت به طوال اليوم.

وجدير بالذكر أن الأطفال يتعلمون أفضل حين يتمعتعون بأجساد سليمة ولذلك فلابد من الاهتمام ببناء هذه الأجساد بناءً صحياً وأن نهتم بتنفيذ البرامج الخاصة بمكافحة سوء التغذية والحد من مسببات الأمراض الوراثية والعيوب الخلقية ومكافحة العدوي والأمراض المتوطنة والقضاء علي نقص المكونات الغذائية الدقيقة.

الهزات الأسرية

لأن الأطفال في هذه المرحلة العمرية المبكرة يكونون شديدي الإرتباط بذويهم فإن هزة تصيب الأسرة تؤثر علي معدل النمو لديهم ويشمل هذا البطالة والفقر والعنف الأسري وعدم وجود مأوي والإدمان.

كل هذه معوقات أمام نمو الطفل العقلي ويعد الاهتمام بالصحة النفسية للطفل صمام أمان حيال ما يمكن أن يواجهه من أزمات ، فالطفل يتفاعل نفسياً مع الصدمة وفقد عزيز لديه وسوء المعاملة والنبذ من قبل المحيطين. حيث تنتابه مشاعر عدة تتفاوت بين الحزن والأسي والعجز عن التعامل مع الحدث مما يعرضه للمرض النفسي وتبعاته العاجلة والآجلة.

إن تداركنا لهذه السنوات الحرجة في دورة الحياة يؤثر بشكل كبير علي مستقبل الطفل وتكوينه النفسي وتبقي كلمة أخيرة أهمس بها لكل أم وأب ومسئول عن الطفل .. انتبهوا!