كيف يتم ابطال مفعول الحشيش‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 25 أغسطس 2018 - 10:47 Monday , 10 December 2018 - 10:00 كيف يتم ابطال مفعول الحشيش‎ Benefits-ginger.com‎
كيف يتم ابطال مفعول الحشيش‎

كيف يتم إبطال مفعول الحشيش، تتنوع أنواع المخدرات التي يستهلكها الكثير من الأشخاص على الرغم من معرفة الأخطار الصحية والاجتماعية والمادية التي تعود على الفرد منها، ومن هذه الأنواع الحشيش، يعرض مركز الفوائد العامة هذا المقال عن أضرار الحشيش وتأثيره على الجسم وكيف يتم إبطال مفعول الحشيش.

الحشيش

هناك العديد من أنواع وأضرار المخدرات التي يتعاطاها الأفراد ومن أكثرها شهرة الهيروين والحشيش، وخاصة الحشيش لما يتميز به من سهولة الحصول عليه من جميع البلاد وهو من أكثر أنواع المخدرات تعاطياً على مستوى العالم، يتم استخراج هذا المخدر من نبات القنب وهو الجزء المجفف الذي يتم جمعه من زهرة انثى نبات القنب، كما يتم استخراج أنواع أخرى من المخدرات من نفس النبات؛ حيث يتم استخراج البانجو من أوراق نبات القنب والسيقان بينما الماريجوانا يتم الحصول عليها من أي جزء من النبات.

يتم تعاطي هذا المخدر عن طريق التدخين في السجائر، والشيشة وأيضاً يمكن وضعه على بعض المشروبات أو العصائر.

تأثيرات الحشيش على مخ الإنسان

يجب العلم أن الحشيش من المواد المخدرة التي تسبب مستويات عالية من الهلوسة لدى الإنسان وذلك لأنها تدخل في التأثير على الجهاز العصبي المركزي في المخ، عند تدخين الحشيش يتم انتشار بعض المواد الفعالة التي منها مادة تتراهيدروكانابينول من الرئتين وتصل إلى الدم، ومن ثم الانتقال من الدم إلى المخ والخلايا العصبية، كما أن المخ يتكون من ثلث وزنه من المواد الدهنية التي تكون حجر الأساس في تكون جميع الخلايا العصبية الموجودة في المخ، حيث تكون كل خلية محاطة بجراب من الدهون ومن هنا عند تدخين الحشيش يتم وصول هذه المادة الفعالة إلى المخ والاستقرار في هذه الخلايا العصبية والجرابات الدهنية في المخ.

يختلف المخ عن باقي أعضاء الجسم في أن الخلايا الميتة أو التالفة التي توجد في المخ لا يمكن تعويضها أو استبدالها مما يسبب الضرر الدائم في مخ الشخص الذي يتعاطى الحشيش، ومن أمثلة الأضرار التي تحدث التلف في شبكة الاندوبلازم التي تكون مسؤولة عن توصيل الإشارات المختلفة في الجسم، وذلك بسبب التلف الذي تحدثه المادة الفعالة التي توجد في مخدر الحشيش في الخيوط الرابطة في شبكة الاندوبلازم مما يسبب التأثير السلبي على كيفية توصيل الإشارات في المخ.

كما أن الاستمرار في إدمان الحشيش يسبب ضرر مركز الغثيان في الجسم وتعطيله مما يؤدي إلى عدم تمكن الجسم من إخراج المادة السامة من الجسم على هيئة القيء، على الرغم من كثرة الأبحاث حول المادة الفعالة التي توجد في الحشيش وذلك حول آلية العمل ومدة بقائها في الجسم ولكن تم التأكد من أن هذه المادة الفعالة توجد في الجسم بعد انقطاع التدخين، وهناك العديد من الدراسات التي أثبتت أن هذه جزء من هذه المادة يظل موجود في الجسم بعد مرور أكثر من 40 يوم من وقف تناول أو تعاطي الحشيش.

الآثار الجانبية للحشيش

بعد تعاطي مخدر الحشيش يصل الشخص المدمن إلى أقصى مستوى من النشوة بعد مرور نصف ساعة تقريباً من بدأ تناول المخدر كما يستمر هذا التأثير حوالي أربع من الساعات المتتالية التي يتم الشعور فيها بالاسترخاء والطمأنينة والراحة الكبيرة تجاه ضغوطات الحياة المختلفة، كما أن الشخص المدمن لا يصبح لديه الحس الإدراكي أو القدرة على الشعور بمجريات الأمور التي تحدث حوله، ولكن بعد انتهاء تأثير الحشيش على المخ يتم افتقاد هذه المشاعر، ولكن هناك بعض الحالات التي يظل فيها تأثير الحشيش أكثر من نصف يوم “12 ساعة كاملة” الأمر الذي يؤثر على القدرات الحركية والعقلية لدى الفرد وهناك العديد من الآثار الجانبية الأخرى التي ترافق هذا الأمر.

الآثار الجانبية الجسدية

هناك العديد من التأثيرات السلبية الجسدية التي يسببها تعاطي الحشيش منها:

  • زيادة سرعة ضربات القلب عن المعدل الطبيعي.
  • الاحمرار الملحوظ في العين.
  • شدة الجفاف في الفم.
  • حدوث ارتخاء في عضلات الجسم وخاصة الإحساس بالقدمين او اليدين الساخنتين او الباردتين.
  • كما أن أنواع المخدرات تشترك في إصابة المدمن بنوع من الاكتئاب الواضح في قدرة الجسم على النشاط الحركي.

الأثار الجانبية النفسية

تعرف الآثار النفسية للحشيش بالإحساس بالابتهاج وهذا الشعور يختلف حسب طبيعة الشخص نفسه وطريقة الاستخدام، وذلك عندما تدخل المادة الفعالة إلى الدم ومن ثم يصل الخلايا العصبية في الدماغ يؤدي إلى تجنيد مستقبلات الحشيش إلى الخلايا العصبية والعمل على تغيير النواقل العصبية المختلفة التي توجد في المخ والتي منها الدوبامين، وهذه الناقلات العصبية تكون مرتبطة بقدرة الفرد على الشعور بالنشوة أو القلق الشديد، كما أن هذه الآثار النفسية تمتد حتى تصل إلى التغيير العام في الإدراك والوعي والنشوة والكثير من المشاعر التي تتعلق بالاسترخاء والراحة والحد من الشعور بالإجهاد مع زيادة الحس الفكاهي في الجسم.

ترتبط الآثار النفسية في تعاطي الحشيش إلى زيادة الإبداع والرغبة الجنسية والعديد من اضطرابات الذاكرة الخطية مع الإصابة بجنون العظمة، كما قد يسبب الحشيش الإصابة ببعض الحالات الانفصامية التي تشمل الغبة عن الواقع الذي يعيش فيه الفرد.

طرق تخفيف تأثير الحشيش

تعتمد طرق التخلص من مادة الحشيش الموجودة في الدم بعدد من العوامل الأخرى مثل المدة التي استمر عليها الفرد في الإدمان، طريقة التعاطي والجرعة التي يتناولها المدمن، كما تدخل حالة الاستقلاب في الجسم والنمط الذي يسير عليه الشخص المدمن في الحياة ومعها نوع النظام الغذائي الذي يسير عليه، ولذلك يختلف كل شخص عن الآخر منهم من تختفي لديه الآثار بعد مرور ثلاثة أيام ولكن هناك أشخاص آخرون يمتد لديهم آثار الحشيش في البول لفترة تتعدى الشهرين.

بينما يختلف تأثير الحشيش في الدم، حيث عند وصول المادة الفعالة في الحشيش إلى الدم يظل على حالته البدائية لعدد من الساعات حتى يتحلل إلى الجزيئات التي تعرف باسم المستقلبات والتي يتم تخزينها في الخلايا الدهنية التي توجد في الجسم، والتخلص من هذه المستقلبات يكون بالتدريج عن طريق البول أو البراز، وعلى الرغم من تواجد هذه المستقلبات أيضاً في اللعاب والدم وعدد كبير من أنسجة وخلايا الجسم ولكن يكون البقاء الأطول في بصيلات الشعر و الأنسجة الدهنية المختلفة، ومن أهم طرق التخلص من تأثير الانتشاء من الحشيش:

  • يجب معرفة المدة التي يدوم فيها تأثير الحشيش في الجسم، حيث يختلف هذا الأمر وخاصة في حالة تعاطي الحشيش عن طريق الأكل يأخذ فترة أطول في التخلص من تأثيره في الجسم، وتصل مدة الانتشار من الحشيش إلى ست ساعات، كما في حالة مزج الحشيش مع أنواع أخرى من المخدرات تدوم الفترة وقت أطول.
  • هناك بعض الأشخاص من يريد التخلص من حالة الانتشاء بسبب تعاطي الحشيش وذلك بسبب التعرض إلى بعض نوبات الهلع أو القلق الغير متوقع، لذلك يمكن تناول أحد أنواع مهدئات نوبات الهلع من فئة البنزوديازيبين أو التحدث مع الطبيب لعمل وصفة دواء أخرى.
  • من أفضل الحلول أيضاً للتخلص من حالة الانتشاء التي تحدث بعد تدخين الحشيش هى الخلود إلى النوم، وذلك لأن الانتشار قد يستمر لفترة طويلة، ولكن في حالة التعرض إلى نوبات الهلع يكون هذا الأمر صعب لذلك يجب تناول المهدئ.
  • ضرورة بقاء أحد الأشخاص المقربين مع المدمن وذلك منعاً من التعرض إلى الخطر أو الإصابة في هذه الحالة، كما يمكن المساعدة في حالة التعرض إلى نوبة من الذعر أو الخوف.