كيفية افساد تحليل المخدرات في البول‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 11 أغسطس 2018 - 15:49 Monday , 10 December 2018 - 07:47 كيفية افساد تحليل المخدرات في البول‎ Benefits-ginger.com‎
كيفية افساد تحليل المخدرات في البول‎

كيفية افساد تحليل المخدرات في البول ،اختبار تحليل المخدرات هو الاختبار الذي يثبت وجود أو عدم وجود جزيئات مخدرة في الجسم، ومن أشهر هذه الاختبارات هي اختبار البول. يعرض مركز الفوائد العامة هذا المقال عن بعض طرق كيفية افساد تحليل المخدرات في البول .

أهمية إجراء تحاليل البول للمخدرات

المخدرات من أكثر المواد خطورة على جميع الأفراد؛ حيث تدمر الصحة الجسدية بجانب المستقبل والعلاقات العامة الموجودة بين الشخص المدمن والمحيطين به، لذلك يجب على الآباء المراقبة المستمرة للأبناء وعمل التحاليل اللازمة للاطمئنان عليهم بطرق مختلفة غير العنف، كما يجب على الهيئات الحكومية القيام بهذه التحاليل من وقت لآخر للعاملين بها للتأكد من عدم وجود مدمنين في العمل.

يحق لرجال الشرطة عمل اختبارات البول للسائقين وذلك للتقليل من نسبة حدوث حوادث الطرق التي تكون بسبب تعاطي المخدرات. كما يجب انتشار العديد من أجهزة التحاليل العشوائي في الكثير من الهيئات، يؤدي إلى سهولة القضاء على إدمان المخدرات وذلك عن طريق أخذ العينات وبقائها صالحة لمدة أسابيع.

عوامل التأثير على اختبار تحليل البول

تحفظ العينات في الغرفة وتكون صالحة لمدة يوم واحد، أما في حالة حفظها في الثلاجة تكون صالحة لمدة أسبوع، وفي حالة تجمد العينة تكون صالحة لأكثر من أسبوع.

هناك الكثير من العوامل التي تسبب بقاء المادة المخدرة في مجرى الجسم لفترة طويلة، منها ما يتوقف على عمر المتعاطي والحالة الصحية للفرد وخاصة عمل أجهزة الكلى والكبد، كما أن طول فترة التعاطي للمخدرات والتعود عليها من أهم أسباب بقاء هذه المخدرات في الجسم لفترة أطول، ولم يتم اختراع نوع من الأدوية يعمل على خداع جهاز اختبار البول، ولكن يتم عمل بعض الطرق التي تؤدي إلى خداع تحاليل البول.

كما أن تناول بعض أنواع الأدوية قد يعمل على التأثير على نتيجة الاختبار بالإيجاب؛ حيث قد يكون الشخص نظيف لا يتعاطى ولكن تأتي نتيجة الاختبار إيجابية بسبب تناوله لنوع من الأدوية مثل الكودايين وخاصة في اختبار فحص المخدرات الأفيونية، وهو ينتمي إلى الهيروين. لذلك قبل إجراء الاختبار يجب أن يكون الطبيب على علم بأنواع الأدوية التي تتناولها. والتوقف عن تناولها فترة من الوقت.

مدة احتفاظ الجسم بالمواد المخدرة

المدة التي يحتفظ فيها الجسم ترتبط بعدة عوامل منها فترة تعاطي تلك المادة، نوع المادة المخدرة، وأيضاً عمر المتعاطي والحالة الصحية التي يمر بها وخاصة الكلى والكبد.

  •  الحشيش: عند اجراء اختبار البول يستطيع التعرف على الحشيش في الجسم، حتى في حالة التوقف عن التعاطي قبل شهر من التحليل، ولكن اختبار الدم يجب أن يكون التعاطي في نفس فترة الاختبار.
  • البانجو والماريجوانا: تستمر في البقاء في الجسم لمدة يومين أو ثلاثة أيام، كما قد تستمر لليوم الخامس في حالة التعاطي لأول مرة، لمدة أسبوعين إلى 6 أسابيع في حالة التعاطي باستمرار لفترة طويلة.
  • الهيروين والمورفين والكودايين: تستمر في البول من يومين إلى ثلاثة.
  • الأمفيتامين أو الاكستاسي: يستمر في البول لمدة يومين فقط.
  • الكوكايين: يوجد في البول لمدة ثلاثة أيام.
  • الأفيون: تستمر المادة الفعالة في البول لمدة أسبوع. ولكن في حالة التعاطي لأول مرة تستمر لمدة يومين أو ثلاثة.
  • المشروبات الكحولية: يفضل عمل اختبار الجهاز التنفسي، وهي تستمر في البول لمدة أقل من الأنواع السابقة.

كيفية افساد تحليل المخدرات في البول

ظهرت العديد من الطرق التي اخترعها متعاطي المخدرات للتلاعب باختبار تحاليل المخدرات والعمل على كيفية افساد تحليل المخدرات في البول ، من هذه الطرق:

  1. يمكن تخفيف العينة التي يراد اختبارها عن طريق إضافة القليل من الملح.
  2. هناك من يقوم بشرب كميات كبيرة من الماء حتى تعمل على غسيل الكلى والمثانة، ولكن هذه الحيلة لا تساعد على التخلص من الماريجوانا في فترة قصيرة.
  3. هناك عدد من المشروبات التي تؤدي إلى التشويش على شريط التحاليل مثل شرب الخل الذي يقوم بالتفاعل مع المادة الفعالة في الحشيش لإنتاج مادة أخرى غير معروفة، وأيضاً تناول عصير التوت البري يساعد.
  4. يعمل على ظهور عينة البول سلبية وعدم ظهور آثار للمواد المخدرة تناول بعض مسحوق الغسيل بكميات صغيرة قبل الاختبار.
  5. من أسهل الطرق التي يلجأ إليها الكثير تبديل العينات؛ حيث الاحتفاظ بعينة بول لشخص غير متعاطي وتقديمها بدلاً من عينته.
  6. العمل على تناول أدوية الضغط.

أعراض أخرى تدل على تعاطي المخدرات

  • ملاحظة لجوء الشخص المتعاطي إلى الاستنشاق بكثرة، وإهمال النظافة الشخصية.
  • الاحمرار الشديد في عيون الشخص المدمن، وتغير الحالة المزاجية لهذا الشخص؛ حيث قد يكون يشعر بالسعادة فجأة ويتحول إلى التعاسة فجأة.
  • العزلة الشديدة التي تصيب الشخص المدمن، ولا يكون قادر على التفاعل مع مجريات الأحداث أو التعامل مع الآخرين والانسحاب من المحيط الذي يعيش فيه.
  • الميل إلى العدوانية والإجرام في السلوك.
  • ملاحظة الشخص في طريقة إنفاق الكثير من المال، وطلب الكثير أيضاً، كما يمكن ملاحظة اختفاء أشياء وممتلكات المنزل.
  • التغير الكبير في الشكل العام للمدمن؛ حيث انخفاض الوزن بشكل ملحوظ والضعف العام في الجسم، ويتوقف هذا على نوع المخدر الذي يقوم الشخص بتناولها.
  • زيادة الشعور بالتوتر والقلق على الشخص المدمن.